صحافة إسرائيلية

دبلوماسي إسرائيلي: فوز المعارضة اليونانية سيخدمنا

سفير إسرائيل السابق في اليونان قال إن نتائج الانتخابات اليونانية الأخيرة لها تبعات جوهرية على إسرائيل- جيتي
سفير إسرائيل السابق في اليونان قال إن نتائج الانتخابات اليونانية الأخيرة لها تبعات جوهرية على إسرائيل- جيتي

قال دبلوماسي إسرائيلي إن "الحكومة اليونانية الجديدة تعتبر موالية لإسرائيل، حيث شهدت الانتخابات الأخيرة انقلابا سياسيا بعد أن تم إقصاء الحزب الحاكم هناك منذ أربع سنوات المعروف باسم "سيريزا" المحسوب على اليسار المتطرف، وتم استبداله بحزب يميني محافظ المسمى "الديمقراطية الجديدة". 


وأضاف آرييه ميكال السفير الإسرائيلي السابق في اليونان بين عامي 2004-2010، في مقاله الذي نشرته صحيفة "إسرائيل اليوم"، وترجمته "عربي21" أنه "خلال العقد الأخير، منذ أن ضربت الأزمة الاقتصادية دولة اليونان، أصيب مواطنوها بموجات متتالية من خيبات الأمل المتلاحقة من نتائج الانتخابات". 


وأوضح ميكال، الباحث في معهد بيغن-السادات للدراسات الاستراتيجية بجامعة بار-إيلان، أن "المعطيات الإسرائيلية المتوفرة للأحداث الدائرة في اليونان، أنه كلما فاز رئيس حكومة هناك وعدهم بحل مشاكلهم الاقتصادية، دون أن ينجح في ذلك".


وأشار إلى أن "نتائج الانتخابات اليونانية الأخيرة لها تبعات جوهرية على إسرائيل، فعلاقات أثينا مع تل أبيب تطورت منذ 2010، واستمرت الحكومتان الإسرائيلية واليونانية في شراكتهما، رغم تبدل السلطة هناك أكثر من مرة". 

 

اقرا أيضا : المعارضة اليونانية تفوز بالانتخابات البرلمانية وأردوغان يهنئ

وأكد أن "العلاقات الإسرائيلية اليونانية تشمل الكثير من الملفات، من بينها التعاون الأمني الكبير، ومن المتوقع أن يطرأ عليها تحسن نوعي جوهري تحت ظل الحكومة اليونانية الجديدة، لأن والد رئيس الحكومة الجديدة كونستانتيونس ميتشوتاكيس رفع من مستوى العلاقات بين البلدين في 1990 إلى درجة تبادل السفراء بين تل أبيب وأثينا". 


وأضاف أن "ميتشوتاكيس الابن قام بزيارة سابقة إلى إسرائيل، وتعهد آنذاك برفع مستوى العلاقة إلى مزيد من التطور والتحسن، كما أن وزير الخارجية اليوناني الجديد نيكوس دندياس، الذي شغل في السابق منصب وزيري الدفاع والأمن الداخلي معروف عنه بصداقته الحميمة لإسرائيل". 


وختم بالقول إن "مما يبشر بعلاقات جديدة وحسنة بين اليونان وإسرائيل أن "حزب "الفجر الذهبي" المعروف بمبادئه النازية، الذي شغل في الدورة الانتخابية السابقة 18 مقعدا في البرلمان اليوناني، لم يجتز هذه المرة نسبة الحسم، ولن يكون له تمثيل برلماني، مما سيخلي أي معارضة برلمانية للحكومة اليونانية في إطار افتتاح عهد جديد لعلاقاتها مع إسرائيل".

 

النقاش (0)