سياسة عربية

آلاف المستوطنين يقتحمون الأقصى في أول أيام "الأضحى"

قمعت شرطة الاحتلال صباح الأحد المصلين الفلسطينيين بسبب احتجاجهم على محاولات اقتحام سابقة- جيتي
قمعت شرطة الاحتلال صباح الأحد المصلين الفلسطينيين بسبب احتجاجهم على محاولات اقتحام سابقة- جيتي

اقتحم آلاف المستوطنين الإسرائيليين الأحد، باحات المسجد الأقصى، وذلك في أول أيام عيد الأضحى المبارك، وبعد وقتٍ قصير من اعتداء شرطة الاحتلال على المصلين والفلسطينيين المتواجدين هناك.


وقالت صحيفة "معاريف" العبرية إن "الشرطة الإسرائيلية سمحت لـ1729 يهوديا باقتحام المسجد الأقصى، في ذكرى خراب الهيكل"، مشيرة إلى أن "عدد المستوطنين المقتحمين للأقصى هذا العام، شهد ارتفاعا بنسبة 17 بالمئة مقارنة بالعام الماضي في المناسبة ذاتها".


وذكر مسؤول العلاقات العامة والإعلام بدائرة الأوقاف الإسلامية بالقدس في بيان مقتضب أن "اقتحامات المستوطنين تمت بحماية من قوات شرطة الاحتلال، على مرحلتين بعد صلاة الظهر".


وقمعت شرطة الاحتلال في وقت سابق المصلين الفلسطينيين، بسبب احتجاجهم على محاولات اقتحام سابقة، وسمحت بعد ظهر الأحد، للمستوطنين باقتحام الأقصى، بعد منعهم مرتين صباحا تخللها اقتحام قصير، تحسبا من مواجهات لتواجد آلاف المصلين المسلمين بساحات الأقصى، لأداء صلاة عيد الأضحى.

 

اقرأ أيضا: عشرات الإصابات إثر الاعتداء على المصلين بالأقصى (شاهد)

وكانت الشرطة الإسرائيلية منعت في الصباح الباكر المستوطنين من دخول الأقصى لتزامن ذلك مع صلاة العيد، وسمحت لاحقا لهم باقتحامه بعد قمع المصلين قرب باب المغاربة الذي تستخدمه شرطة الاحتلال والمستوطنون لاقتحام الأقصى.


وإثر ذلك اندلعت مواجهات مع المصلين الفلسطينيين، فأخرجت شرطة الاحتلال المستوطنين واعتدوا على المصلين الفلسطينيين، موقعين نحو 61 إصابة في صفوفهم، تم نقل 16 منهم للمستشفيات في القدس، حسب إحصائية لجمعية الهلال الأحمر الفلسطيني.


والسبت، أعلنت الأوقاف الاسلامية في القدس تأخير صلاة العيد الى السابعة والنصف  بدلا من السادسة والنصف، وإغلاق كافة مساجد القدس وحصر صلاة العيد في المسجد الأقصى فقط، للتصدي لدعوات المستوطنين لاقتحام الاقصى فيما تسمى "ذكرى خراب الهيكل".

النقاش (3)
يوسي بن عيون
الإثنين، 12-08-2019 04:42 ص
ان الجيوش العربيه مشغوله فى قتل وتشريد وتجويع وتجهيل وتفجير الشعوب العربيه---نحن والسيد ترامب فى نتظار جزيه عيد الاضحى
محمد الليبي
الإثنين، 12-08-2019 05:31 ص
يَـأَيُّهَا الَّذِينَ ءَامَنُوا اصْبِرُوا وَصَابِرُوا وَرَابِطُوا وَتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ
محمد يعقوب
الأحد، 11-08-2019 07:48 م
ألكل يعرف أن هذه ألإقتحامات الغير مسبوقة للأقصى، ما هي إلا دعاية إنتخابية لنتنياهو أولا وثانيا، إنها حرب على ألإسلام بكل ما تعنيه الكلمة. أنظروا ما حصل في كشمير، وما يحضر له من حرب على باكستان! أنظروا ما يحصل في مصر من قبل الفاشى السيسى. ألكل يريد شيطنة دين المحبة والتسامح ألإسلام. سؤالى لمغتصب السلطة في فلسطين، هل توصلت لجان تقييم ألأوضاع والإتفاقات مع العدو التي إخترعتها بعد قرارك أنت وعصابتك من الحكومة والمنظمة بوقف العمل بالإتفاقيات الموقعه مع العدو وطبعا من ضمنها التنسيق ألأمنى المقدس. هل أرسلت القرار للجان لقتله هناك ياسيادة كلب نتنياهو ياعباس؟! ألم تكتف بالملايين التي سرقتها من أموال الشعب الفلسطيني أنت وعصابتك ممن حولك وأولادك، حتى تتنازل عن عرش المنظمة، أم أن أسيادك الصهاينة لم يسمحوا لك بالمغادرة إلا بعد هدم ألأقصى وبناء الهيكل وتكون بذلك قد قمت بواجبك كاملا إتجاه بنو صهيون؟!
أحمد
الأحد، 11-08-2019 06:31 م
عيد كله مآسي كباقي أعياد المسلمين ..لعنة الله غلى الصهاينة والظالمين ..قالك باب المغاربة لم يجد أمير مؤمنين أو مغربيا عاديا يحميه في حين هده الدولة بالدات تصدر اليهود ليتصهينوا ويقتلون الفلسطينيين ..ويا للأسف على العرب والمسلمين في كل بقعة من أرضيهم توجد حفر لليهود يتعبدون ويحجون اليها محروسة كقصور . ويا للأسف على المسلمين الدين فهموا دينهم بالمقلوب =كنتم خير أمة أخرجت للناس = العكس تماما ل=اضل وأحقر أمة بين الأمم=؟؟؟؟؟؟؟؟؟