حقوق وحريات

ناشط بحريني يشرح معاناة معتقلي سجن جو.. هذا ما قاله

لفت إلى أنه منذ عامين تزايدت الانتهاكات والاعتداءات بحق السجناء إلى جانب التعذيب النفسي والجسدي واللفظي- تويتر
لفت إلى أنه منذ عامين تزايدت الانتهاكات والاعتداءات بحق السجناء إلى جانب التعذيب النفسي والجسدي واللفظي- تويتر

كشف الناشط الحقوقي المعتقل في سجن جو بالبحرين، ناجي فتيل، عن تعرضه للتعذيب، والسجناء المضربين عن الطعام، علاوة على سوء المعاملة هناك.

 

وأشار فتيل في تسجيل صوتي مسرب بثته قناة الجزيرة، إلى أن كافة حقوق السجناء السياسيين في البحرين منتهكة، وهي عرضة لمزاجية السلطة البحرينية وإدارة السجن.

 

ولفت إلى أنه منذ عامين تزايدت الانتهاكات والاعتداءات بحق السجناء، إلى جانب التعذيب النفسي والجسدي واللفظي، خاصة في السجون الإنفرادية التي ينقل إليها المعتقلون لأتفه الأسباب.

 

ونوه إلى أن إضرابهم عن الطعام، بسبب عزل المعتقلين بحجج أمنية، وحرمانهم من إقامة شعائرهم الدينية بحرية.

 

وتابع بأنه رغم أن اللائحة المنظمة تنص على حق ممارسة الشعائر الدينية لكافة السجناء، إلا أن إدارة السجن لا توفر الأجواء المناسبة، والظروف التي تتيح إقامة الشعائر بشكل جماعي، وتجبر السجناء على إقامتها في الزنازين، دون توفير احتياجاتهم.

 

 

واستنكر الناشط الحقوقي، الإدعاءات التي يسوقها الإعلام في البحرين، على أن السلطات تقوم بتوفير حقوق السجناء، ودورها في تلميع تلك الإدعاءات.

 

ونوه إلى أن إضرابهم الجاري، ليس الأول، قائلا:" إن السجون البحرينية مليئة بالإضرابات، وهذا الإضراب جاء بعد إضراب سابق عشته 70 يوما من أجل ذات المطالب، وإدارة السجن لم تستجب لنا، بل زادت من معاناة السجناء بإجراءات تعسفية ضدهم".

 

اقرأ أيضا: اعتصام في لندن تضامنا مع معتقلي البحرين المضربين (شاهد)
 

ولفت إلى أن المؤسسات الحقوقية في البحرين، هي "تابعة للنظام، ولا تتكلم إلا بما يرتضيه، بينما منظمات المجتمع المدني فقد أغلقها النظام، وزج بالحقوقيين والقائمين عليها في السجون".

 

ودعا فتيل، المؤسسات الدولية المعنية بحقوق الإنسان بالضغط على النظام، والقيام بدورها بحماية البحرينيين والسجناء مما يتعرضون له.

 

وأضاف: "إن موضوع الشعائر الدينية، ليس الملف الوحيد الذي يمارسه النظام الحاكم في البحرين ضد السجناء، بل أيضا هناك إجراءات تعسفية تشمل التفتيش، الاكتظاظ الشديد، ونقص الخدمات، وانعدام الرعاية الصحية، والإهمال المتعمد للمرضى، والإزدراء الطائفي والعقاب الجماعي، والعزل عن العالم الخارجي".


يذكر أن قرابة 240 سجينا دخلوا في إضراب مفتوح عن الطعام مطالبين برفع القيود الأمنية عن بعض السجناء ووقف سوء المعاملة. 

وعمدت إدارة سجن جو، إلى معاقبتهم بعزلهم وتهديدهم وحرمانهم من الرعاية الصحية، عوضا عن تحسين ظروف السجن.

النقاش (1)
عراقي
الإثنين، 02-09-2019 08:36 ص
طيب ولماذا لا تتفقدون احوال الاسرى والسجناء السنة في سجون العراق الذين ينكل بهم الشيعة اشد التنكيل دون اثبات اي تهمة عليهم سوى كونهم من السنة !! لماذا يا عربي 21 هذا الكيل بمكيالين وانتم من المفروض انكم من اهل السنة والجماعة ..لاجوز التعرض للبحرين وهي تحمي نفسها من المد الصفوي الذي وقوده شيعة البحرين ذوي الاصول الفارسية ..وقد راينا ما فعلوه اثناء اعتصامهم في دوار اللؤلؤة ..من تمثيليات ومسرحيات مصورة على يد الاجهزة الامنية البحرينية وهم يقومون بادوار الجرحى والقتلى والمصابين امام الكاميرات لنقل صورة كاذبة تدل على تدليس وكذب وحقد الشيعة ضد البلد الذي اواهم واعطاهم حق المواطنة وجعل منهم مواطنين سواسية ..ورغم كل ذلك يأبى شيعة البحرين الفرس الاتسليم البحرين لايران المجوسية لتصبح جزءا من المملكة الساسانية الجديدة ...فيا اهل قطر عليكم ان تعوا ان الدور قادم عليكم ..والفرس المجوس وشيعتهم في الدول العربية لايحفظون عهدا ولاذمة ..فمهما اختلفتم مع العرب عليكم الانتباه الى مسالة التعاطف مع الشيعة المجوس نكاية بمن تختلفون معهم من سعوديون واماراتيون وبحرانيون ..نعم نحن في العراق لاننسى غدر السعودية والكويت بنا ..ولكن غدر الشيعة ادهى واعظم ...اذهبوا الى سجون العراق التي لا يحتجز فيها الا السنة لاغير ..لن تجد شيعيا واحدا في السجن وان حدث فهو توقيف عابر سرعان مايخلى سبيله ..اذهبوا الى سجن الناصرية الذي يقبع فيه الالاف من اهل السنة والذين يعدمون بشكل مستمر بعد محاكمات يقوم بها امر فصيل الاعدام ..وسجن ابو غريب وسجون بقية المحافظات الشيعية في جنوب العراق التي خصصت جميع سجونها لاهل السنة فقط ..والتي يجري بداخلها اشد واشنع عملات التعذيب والاهانة والحرمان ثم بعدها الاعدامات بحجة انهم اما بعثيون ..او دواعش ..او من القاعدة ..فاتقوا الله .