حقوق وحريات

لليوم الرابع اختفاء الناشط المصري محمد وليد بمطار القاهرة

طالب حزب العيش والحرية السلطات المصرية بالكشف الفوري عن مكان وليد- موقع العيش والحرية فيسبوك
طالب حزب العيش والحرية السلطات المصرية بالكشف الفوري عن مكان وليد- موقع العيش والحرية فيسبوك

أعلن حزب العيش والحرية المصري، تحت التأسيس، عن اختفاء عضوه المؤسس محمد وليد لليوم الرابع على التوالي، في مطار القاهرة أثناء قيامه بإتمام إجراءات سفره إلى السعودية.

وقال الحزب، الجمعة، في بيان له على فيسبوك "اليوم الرابع لاختفاء محمد وليد من مطار القاهرة منذ يوم الاثنين الموافق 30 أيلول/سبتمبر بعد أن ختم جواز سفره. انقطع به الاتصال الساعة الحادية عشر، ولم يستقل الطائرة المتجهة للمملكة العربية السعودية حيث يعمل وليد".

وطالب الحزب السلطات المصرية بالكشف الفوري عن مكان وليد، وإطلاق سراحه، مطلقا هاشتاغ "محمد وليد فين".

 


ولفت الحزب، في بيان سابق، إلى أن آخر اتصال بين محمد وليد وذويه جرى عقب إنهاء إجراءات الخروج من مطار القاهرة، ثم انقطع الاتصال به تماما قبل موعد إقلاع رحلته بأقل من ساعة.

 

اقرأ أيضا: كيف فضح الإفراج عن أردنيين وسوداني نظام السيسي؟‎

وأضاف: "رغم وصول الطائرة لوجهتها في تمام الساعة 3:50 دقيقة بتوقيت الرياض، فإن وليد لم يصل على متنها ولم يستقل الطائرة من الأساس".


وقال: "تقدمت أسرته ببلاغات للجهات المعنية عن واقعة اختفائه المريبة من المطار وبعد إتمام إجراءات السفر وختم جواز سفره بختم المغادرة".


وأفاد بأن محمد وليد من محافظة السويس ويعمل بالمملكة العربية السعودية، وكان قد عاد لمصر لمدة شهر في إجازة من عمله.


وحمل سلطات الأمن بمطار القاهرة ووزارة الداخلية المسؤولية عن سلامة محمد وليد، وطالبت بالكشف عن ملابسات اختفائه.

 

اقرأ أيضا: "السيسي ومحمود خربوا مصر".. الأول بمواقع التواصل

ومن جانبه كتب الناشط المصري عمر عبد الرحمن على فيسبوك: "اليوم الرابع على اختفاء زميلنا محمد وليد من المطار قبل ما يطلع الطيارة، من بين كل حالات القبض والاختفاء القسري الأسبوع الماضي".

وقالت الناشطة المصرية إلهام عيداروس وكيلة مؤسسين حزب "العيش والحرية" إن وليد كان داخل المطار وختم جوازه، ما يعني استحالة أن يكون هرب أو فقد في ظروف عادية أو جنائية.

وأشارت إلى أنه لا يوجد دليل على تواجده في الأراضي المصرية، قائلة: "المجرم الذي خطفه انتظر لحين ختم جوازه بالخروج"، لافتة إلى أن شركة الطيران السعودية لم تصدر ورقة رسمية بعدم ركوبه الطائرة حتى الآن.

 

النقاش (0)