قضايا وآراء

الوطنية بين القيم الإنسانية والعصبية الجاهلية

صالح المبارك
1300x600
1300x600

في حوار بيني وبين صديق سوري معارض (مثلي) لنظام الأسد، حول الاستعانة بطاغية مجرم، رفضتُ الفكرة من أساسها لسبب مبدئي وآخر عملي. قال لي محاوري إن اهتمامه ينحصر بسوريا وأنه يمكن أن يفعل أي شيء من أجلها (أي ولو كان على حساب دماء وحرية شعوب أخرى)، ثم تساءل محاوري عن ولائي: هل أنا سوري حقّا؟ فقلت له: جدي الأكبر هاجر من الجزائر إلى سوريا في منتصف القرن التاسع عشر، ويقال إننا ننتسب للحسن بن علي رضي الله عنهما، أي إن أصولنا حجازية.

وقد تنقلت في طفولتي وصباي مع والديّ رحمهما الله بين عدة دول ثم هاجرت إلى أمريكا، حيث صرتُ مواطنا، فهل تعتبرني جزائريا أم سوريا أم أمريكيا أو غير ذلك؟ وقبل أن يجيبني أضفت: سأعقّدها عليك أكثر. أحد أبنائي (وهو من مواليد أمريكا) تزوج فتاة من أصول مصرية، لكنها أيضا تحمل دماء مختلطة: لبنانية وجورجية (شركسية) وغير ذلك، فكيف تعتبر أطفاله الذين تختلط فيهم دماء أكثر من سبع دول؟ إذا كانت سوريتنا هي الرابطة الأقوى، فمعنى ذلك أن مجرما سفّاحا مثل بشار الأسد وزبانيته أقرب إلينا من إنسان كريم حر ينتمي لبلد آخر.

مفهوم الوطنية تحول لدى الكثيرين إلى ما يسمى بالشوفينية، وهي تعبير حديث للولاء القبلي في أيام الجاهلية حين تكون رابطة الدم والقرابة فوق أي اعتبار آخر، على قول الشاعر الجاهلي دريد بن الصمة:

 

وهل أنا إلا من غزية إن غـوت    غويت وإن ترشد غزيـة أرشد


وكان في الجاهلية مبدأ "انصر أخاكَ ظالما أو مظلوما"، فأتى الإسلام وصححه: يا رسول الله أنصره إذا كان مظلوما، أفرأيت إذا كان ظالما كيف أنصره؟ قال: تحجزه عن الظلم، فإن ذلك نصره. وفي رواية أخرى: تَأْخُذُ فَوْقَ يَدَيْهِ.

فوضع العدل فوق روابط الدم، وقبيل ذلك أقرّت قريش حلف الفضول الذي كان نقطة تحول كبيرة في تاريخ العرب قبل الإسلام، إذ وضعوا لأول مرة في تاريخهم موازين الحق فوق موازين روابط الدم. وقد شهد سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم هذا الحلف قبل بعثته وله من العمر 20 سنة، وقال عنه لاحقا: "لقد شهدتُ مع عمومتي حلفا في دار عبد الله بن جدعان ما أحب أن لي به حمر النعم، ولو دعيت به في الإسلام لأجبت". بل إن رسول الله صلى الله عليه وسلم أعطانا درسا في الوطنية الحقيقية، وأن الولاء أولا للحق والعدل والقيم الأخلاقية، فأمر أصحابه حين ضيّقت قريش الخناق عليهم بالهجرة إلى الحبشة رغم وجود بلاد أخرى أقرب إليهم، ولكنه اختارها لأن فيها ملكا لا يُظلمُ عنده أحد. وحين دعاه أهل يثرب (المدينة المنورة) للهجرة إلى بلدهم وتعاهدوا على حمايته ونصرته هاجر إليها واتخذها وطنا، رغم محبته لموطنه الأصلي مكة، لكنه وضع الحرية فوق اعتبار الوطن، بل إنه حين فتح مكة وأظهره الله على أعدائه عاد إلى المدينة وطنه الجديد ولم يقل: ها قد فُتِحَتْ مكة فلنعد إليها. أما صحابته رضوان الله عليهم فقد انتشروا لاحقا في أصقاع الأرض، ومات أكثرهم بعيدا عن موطنه الأصلي. فها هو قبر أبي أيوب الأنصاري في اسطنبول، وقبر عقبة بن نافع القرشي في تونس، وقبر خالد بن الوليد في حمص، ومثلهم الكثير.

كان المسلم القرشي يقاتل أخاه في الدم، بل أخاه من أمه وأبيه في غزوات بدر وأُحد وغيرها؛ لأن رابطة العقيدة والمبدأ أقرب وأهم من رابطة الدم، ولم يكن ذلك القتال لاختلاف الدين بل كان المسلمون يقاتلون من أجل حرية الكلمة والعقيدة والدعوة ، كان قتالا ضد الظلم والبغي.

في هذه الأيام، لا تكاد تجد أسرة سورية أو فلسطينية أو غيرها إلا وهي مبعثرة في أرجاء المعمورة، فإذا جمعت أفراد العائلة تجد عدة جنسيات بينها، سواء نتيجة للتجنيس أو الولادة في بلد آخر. وقد رحل هؤلاء إما هربا من الاضطهاد أو لفرصة أفضل لحياة كريمة (تعليم – عمل)، ولو فكرت قليلا لوجدت السببين نابعين من جذر واحد: الاستبداد والفساد. فحين يتسلط الديكتاتور على مقاليد البلد وتتحكم في مواردها أسرته وحاشيته، سيصبح العيش فيها صعبا مُرّا. إن من المحزن أن نرى بلادا غنيّة بكل الموارد البشرية والطبيعية، بينما حلم الشاب فيها أن يهاجر إلى أوروبا أو أمريكا ويحصل على جنسيتها.

أمريكا بَنَتْ حضارتها على المهاجرين، في البداية كان المهاجرون من أوروبا ثم جاؤوا بالأفارقة كعبيد (وهذه جريمة كبرى ستبقى وصمة عارٍ في التاريخ، وكذلك جريمة إبادة أهل البلاد الأصليين)، لكن الآباء المؤسسين وضعوا لاحقا نظاما مرنا يشجع كل ذي موهبة أو طاقة على الهجرة إليها، فبدأت الهجرة من بلاد كثيرة منذ القرن التاسع عشر. فإذا بحثتَ عن اللامعين الأمريكيين في مجال العلم والصناعة والتجارة والسياسة والفن والرياضة وغيرها، ستجد نسبة كبيرة من المهاجرين من كل بلاد العالم، بل إن كثيرا من السياسيين البارزين كانوا من الجيل الأول للمهاجرين، مثل هنري كيسنجر وجون شاليكاشفيلي وزبغنيو برزنسكي وجون سنونو وإيلين تشاو وغيرهم، بينما كان الرئيس السابق باراك أوباما مهاجرا من الجيل الثاني. لم تمنعهم أصولهم أو لهجاتهم المختلفة من الوصول إلى النجاح والمراكز المرموقة، فإذا سألت أحدهم: هل تشعر بأن أمريكا هي بلدك؟ فسيجيبك: نعم بالتأكيد، رغم احتمال بقاء الحنين لبلده الأصلي. وهذا طبيعي. ولعل هذا يجسّد إلى حدٍّ كبير معنى الآية الكريمة "يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى? وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ" فاختلاط الشعوب ببعض يثري المعرفة ويوسّع الآفاق، بشرط التساوي في القيمة البشرية وعدم اتخاذ الاختلافات الإثنية وغيرها بينهم سببا للتفاوت الطبقي والعنصرية.

وحين يأتي العنصريون ليحرجوا (بحدّ زعمهم) أحدا من المهاجرين المجنّسين، سواء من الجيل الأول أو الثاني أو حتى الثالث، فيسألونه: هل أنت أمريكي أولا أم مسلم؟ أو هل أنت أمريكي أولا أم سوري؟ فيحتار بعض المساكين في الإجابة، فاختيار إحدى الإجابتين سيعني إما عدم الولاء للبلد الذي أعطاه جنسيته مؤخرا أو قلة وفاء لبلده الأصلي. شخصيا أجيب عن ذلك السؤال بأن ولائي لضميري وسأمارسه حيثما كنت ومهما كانت جنسيتي، ولو أمرتني حكومتي بأمرٍ يتعارض مع ضميري، كأن أنضم لحرب لا أراها مشروعة فلن أطيع. هذا يجعلني أكثر وليس أقل وطنية.

هل فكرنا يوما في السمو فوق الحدود الجغرافية المصطنعة إلى القيم والمبادئ؟ هل تغيّرتُ كإنسانٍ يحمل مبادئ وقِيَما لأن جواز سفري تغير؟ ثم أليس أبناء البلد الواحد دائما ينقسمون في آرائهم إلى درجة الحقد والقتال بينهم؟ فما الذي يجعلني أقبل التعايش مع آخرين يختلفون معي في أمورٍ كثيرة تحت سقف واحد؟ وفي المقابل، ما الذي يجعلني أتخلى عن بلدي وأهلي لأهاجر إلى بلدٍ غريب؟

إذا عدنا لأيام الإسلام الأولى: جاءت الهجرتان الأوليان إلى الحبشة ثم الهجرة الكبرى إلى المدينة المنورة، وعندها صارت الهجرة فرضا، إذ لا يليق بمن لديه إمكانية للعيش في دار الحرية أن يبقى في دار الاستبداد والعبودية، فجاءت الآية شديدة اللهجة فيمن تخلف عن الهجرة: إِنَّ الَّذِينَ تَوَفَّاهُمُ الْمَلَائِكَةُ ظَالِمِي أَنفُسِهِمْ قَالُوا فِيمَ كُنتُمْ قَالُوا كُنَّا مُسْتَضْعَفِينَ فِي الْأَرْضِ قَالُوا أَلَمْ تَكُنْ أَرْضُ اللَّهِ وَاسِعَة فَتُهَاجِرُوا فِيهَا فَأُولَ?ئِكَ مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَسَاءَتْ مَصِيرا إِلَّا الْمُسْتَضْعَفِينَ مِنَ الرِّجَالِ وَالنِّسَاءِ وَالْوِلْدَانِ لَا يَسْتَطِيعُونَ حِيلَة وَلَا يَهْتَدُونَ سَبِيلا فَأُولَ?ئِكَ عَسَى اللَّهُ أَن يَعْفُوَ عَنْهُمْ ? وَكَانَ اللَّهُ عَفُوّا غَفُورا وَمَن يُهَاجِرْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ يَجِدْ فِي الْأَرْضِ مُرَاغَما كَثِيرا وَسَعَة (النساء: 97-100).

فمن يجد تضييقا عليه في حريته من الطبيعي أن يسعى للتغيير إلى الأحسن، سواء بمحاولة تغيير ظروف مجتمعه أو بتغيير ظروفه الشخصية من خلال الهجرة. وبعد فتح مكة والتمكين، لماذا هاجر المسلمون الأوائل في كل الاتجاهات؟ بعض الجهلة يسمون الفتوحات الإسلامية الأولى غزوا أو حتى احتلالا. ولستُ هنا في معرض الرد على هذه الافتراءات، ولكني أقول: لقد كان العدل للبشرية المقصد الأهم للشريعة، وهذا ما لخصه الصحابي ربعي بن عامر لرستم قائد الفرس: لقد ابتعثنا اللهُ لنخرج العباد من عبادة العباد إلى عبادة رب العباد، ومن جور الأديان إلى عدل الإسلام، ومن ضيق الدنيا إلى سعة الدنيا والآخرة.

وقول ربعي هذا لا يتنافى إطلاقا مع الآية الكريمة "لا إكراه في الدين"، فالمسلمون الأوائل وجدوا في الإسلام كنزا يزيد حين يشاركون الآخرين فيه، بخلاف الكنوز المادية، ولكنهم كانوا يعرضون عليهم الإسلام ويتركون لهم حرية اعتناقه أو رفضه. وها هي أقدم كنائس العالم تقوم في بلاد المسلمين شاهدا على ذلك.

يسألني أحدهم: إذا لم تكن رابطة الدم هي الأقوى، فلماذا تحاول بعض الأقليات المتجانسة عرقيا أو دينيا الاستقلال عن الدولة التي تضمهم وتختلف بأكثريتها عنهم؟ والجواب يأتي بتفحص عدد من هذه الحالات، سواء نجحت تلك الأقلية بالاستقلال كما في السودان وتيمور الشرقية، أو بشكل جزئي كما في كردستان العراق، أم لم تنجح كما في كوببيك الكندية وكاتالونيا الإسبانية وأسكتلندا البريطانية؟ سنجد أن الدافع الأول للانفصال هو عنصرية وظلم الدولة لتلك الأقلية، فلو كان هناك نظام عادل يساوي بين المواطنين في الحقوق والواجبات، ويطبقه أيضا بعدل وشفافية، لكان الدفع باتجاه الاستقلال أقلَّ بكثير. أما الدافع الثاني للاستقلال فهو اقتصادي، فحين تكون الثروات الطبيعية مركزة في منطقة تلك الأقلية، خاصة حين تستغل الدولة تلك الموارد ثم تبخس تلك الأقلية حقوقها. الدافع الثالث هو الشعور بالأمان والاستقرار ضمن حدود الأقلية أكثر من ذلك الشعور ضمن الدولة الكبيرة.

ويمكننا تلخيص الدوافع الثلاثة بظروف الحياة الأفضل، فإذا شعرت تلك الأقلية أن ظروف الحياة في الانفصال أفضل (كما هو الحال الآن في كوردستان العراق حيث يعيش باقي العراق ظروفا صعبة)، فستؤيد الأغلبية الانفصال وإلا فلا. خذ مثلا سكان إسكندرون في تركيا وهم عرب سوريون، رغم عداء أكثرهم للحزب الحاكم حاليا في تركيا، لكنك ستجدهم يفضلون البقاء كجزء من تركيا على العودة أو الانضمام إلى سوريا. وكذلك الجالية المكسيكية في ولاية تكساس الأمريكية، فهناك تجانس لغوي وثقافي كبير مع المكسيك، لكنك لو سألتهم: هل تفضلون أن تكونوا جزءا من المكسيك أم الولايات المتحدة، فسيختارون الثانية بكل تأكيد.

العلاقة بين المهاجر المقيم والدولة المضيفة أيضا متبادلة من حيث المحبة والولاء، فهناك أعداد كبيرة من العرب المقيمين في دول الخليج العربي، لكن الدول المضيفة لا تمنحهم جنسيتها أو مساواة حقيقية بمواطنيها، فلا يشعر أغلبيتهم بالانتماء أو الولاء لتلك الدولة حتى لو ولد وعاش كل حياته فيها، رغم توافقه إثنيّا ودينيا ولغويا معها، بينما في الطرف المقابل نرى دولة مثل كندا تمنح جنسيتها لهنود وعرب وصينيين وغير ذلك، وتقلدهم مناصب مهمة فيقابلونها بالمحبة والولاء.

الخلاصة أن الإنسان بفطرته يختار العيش حيث ظروف الحياة الكريمة أفضل، حيث الحرية والكرامة والعدالة وكذلك الوضع الاقتصادي، كل ذلك يتقدم غالبا على خيار البقاء مع الشعب المتجانس عرقيا معه أو القبيلة أو العشيرة في غياب هذه القيم. نحن نرى عمليا التحولات الديموغرافية من مناطق الظلم والحرمان إلى حيث الحرية والفرص، مما يعني على المدى البعيد أن تلك الحدود الجغرافية وما يتبعها من رموز "وطنية"، كالعلم والنشيد الوطني، تفقد أهميتها تدريجيا، خاصة في الجيل الثاني وما بعده.

هذا يذكرني بطرفة قديمة لقصة حدثت في سوريا منذ حوالي 40 سنة، عندما كان ضابط كبير يلقي محاضرة على طلاب جامعيين في معسكر للتدريب الجامعي وكان موضوع محاضرته حب الوطن، وكان كلامه بعيدا جدا عن الواقع المرّ الأليم هناك. رفع طالب يده بسؤال للضابط: سيدي لماذا يجب على الإنسان أن يحبّ وطنه؟ فوجئ الضابط بهذا السؤال البسيط المعقّد. تلعثم لبرهة ثم أجاب: كيف ما بدو الواحد يحب وطنه يا ابني؟ وطنه يللي بيوفر له الحرية والكرامة.. كيف ما بدو يحبه؟ فأردف الطالب بسؤال ثان: وإذا وطنه لم يوفّر له حرية أو كرامة فهل يحبه؟ عندها ضاق الضابط ذرعا بأسئلة الطالب المحرجة فأجابه: شو قصدك؟ أي بلد تقصد؟ أدرك الطالب أنه تورط وعليه الخروج من الورطة: سيدي كل الدول العربية إلا سوريا!

 

هل تتعارض قِيَمُ الحرية والعدالة والمساواة والكرامة؟ لا أعتقد فهي أجزاءٌ من منظومة قِيَم متكاملة لا يمكن تحقيق أحدها بشكل صحيح دون تحقيق الباقي، فإذا انتقص من العدالة أو الكرامة تأتي حرية المواطن ليحتج ويشتكي ، وإذا حاول الحاكم الانتقاص من الحرية أو إعطاء مواطن حقوقاً فوق مواطن غيره جاء النظام القضائي ليمنعه. أما حين يسود نظام الاستبداد تغيب هذه القيم ربما بنسب متفاوتة ولعل أول ضحية للاستبداد هي الحرية فغالباً ما يلجأ الحكام المستبدون لحيلة "الأمن مقابل الحرية": يبالغون في خطر موجود على المواطنين أو يوجدون هذا الخطر ثم يطلبون تفويضاً يسمح للحاكم بتقليص حرياتهم الشخصية مقابل توفير الأمن المزعوم لهم ، وهذا يذكرني بقول بنجامين فرانكلين (أحد مؤسسي أميركا): من يتخلون عن حريتهم مقابل الأمن لا يستحقون الحرية ولا الأمن.

ليس من الضروري أن تجمعني روابط الدم أو الدين أو الطائفة أو العقيدة أو الأيديولوجيا أو غير ذلك مع الآخرين ممن نتعايش سويا ونتعامل بود واحترام بعضنا مع بعض، بل من الطبيعي أن نكون مختلفين في أمور كثيرة، ولكن ما يجمعنا تحت سقف واحد هو القيم الإنسانية وأهمها الحرية والكرامة والعدالة، والمساواة بين الجميع في الحقوق والواجبات، بغض النظر عن الانتماءات الإثنيّة أو الدينية أو الطائفية أو الأيديولوجية أو الجغرافية أو غير ذلك. وحسب قوانين الفيزياء، فإن السوائل والغازات تهرب من الضغط العالي إلى الأماكن الأقل ضغطا.. وكذلك الإنسان.

النقاش (2)
محمد معتز حمي
السبت، 09-11-2019 02:12 م
مميز كالعادة دكتور
عبد الحميد الجزائري
السبت، 09-11-2019 10:07 ص
حاجة الدول العربية لمبدأ المواطنة ضروري. إلا أن لبنان والعراق في أشد الحاجة لمثل هذا المفهوم اليوم أكثر من أي وقت مضى، فلنكافح جميعا من أجل أن نعيش ً تحت سقف واحد هو القيم الإنسانية وأهمها الحرية والكرامة والعدالة، والمساواة بين الجميع في الحقوق والواجبات، بغض النظر عن الانتماءات الإثنيّة أو الدينية أو الطائفية ً شكرا لك من الجزائر