اقتصاد دولي

عودة "ضبابية التجارة" تصيب أسواق أوروبا واليابان بخيبة أمل

نيكي ينخفض 0.85 بالمئة والأسهم الأوروبية تتراجع من أعلى مستوى في أربع سنوات- أ ف ب/ أرشيفية
نيكي ينخفض 0.85 بالمئة والأسهم الأوروبية تتراجع من أعلى مستوى في أربع سنوات- أ ف ب/ أرشيفية

أصيبت الأسواق الأوروبية واليابانية بخيبة أمل، بعد سحق الآمال بشأن أي مؤشر إيجابي على إبرام اتفاق تجاري بين الصين والولايات المتحدة.

 

وهبط المؤشر نيكي القياسي في بورصة طوكيو للأوراق المالية اليوم الأربعاء بعدما أصاب خطاب الرئيس الامريكي دونالد ترامب الذي كان محل ترقب شديد المستثمرين بخيبة أمل إذ لم يتضمن سوى تفاصيل قليلة عن تقدم محادثات التجارة مع الصين.

وأضعفت حالة الفوضى في هونج كونج المعنويات مع تأهب المدينة لمزيد من الاشتباكات بينما توقف عدد من وسائل النقل وأُغلقت المدارس والشركات بعد تصاعد أعمال العنف.

وانخفض نيكي 0.85 في المئة ليصل إلى 23319.87 نقطة متباطئا بعد أن سجل أعلى مستوى في 13 شهرا عند 23591 نقطة يوم الجمعة، في حين فقد المؤشر توبكس الأوسع نطاقا 0.55 في المئة مسجلا 1700.33 نقطة لينهي اتجاها صعوديا على مدى ستة أيام.

وأشار ترامب أمس لاحتمال استكمال اتفاق تجاري مبدئي مع الصين "قريبا" وفي نفس الوقت حذر من أنه سيرفع الرسوم الجمركية "بصورة كبيرة جدا" إذا لم تبرم الصين اتفاقا.

وقال عدد كبير من المتعاملين في السوق إن التصحيح حتمي بعد الارتفاع الحاد لنيكي في الأشهر الأخيرة، ليصعد أكثر من 17 بالمئة من أقل مستوى في سبعة أشهر الذي لامسه في أوائل أغسطس آب.

 

اقرأ أيضا: أسعار الذهب ترتفع والنفط يتراجع بعد "صدمة ترامب"

وبين الأسهم القيادية، نزل سهم نيسان موتور 0.5 بالمئة بعدما خفضت شركة صناعة السيارات توقعات العام كاملا لأقل مستوى في 11 عاما وأعلنت انخفاض الأرباح الفصلية 70 بالمئة. ومنذ القبض على رئيس مجلس الإدارة السابق كارلوس غصن قبل نحو عام فقدت الشركة نحو 30 بالمئة من قيمتها.

على الجانب الآخر، قفز سهم فوجي فيلم 6.3 بالمئة بعد أن أعلنت الشركة عن أرباح فصلية قوية وتوقعت أن تحقق ربحا سنويا قياسيا.

 

وتراجعت الأسهم الأوروبية من أعلى مستوى في أربع سنوات اليوم الأربعاء، بعد تأثر معنويات المستثمرين سلبا على خلفية خطاب ترامب، و نشوب احتجاجات مناهضة للحكومة في هونغ كونغ.


ونزل المؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.2 بالمئة بعد أن صعد إلى مستويات مرتفعة لم تُسجل منذ 2015 أمس الثلاثاء بفضل بيانات إيجابية بشأن ثقة المستثمرين الألمان وسلسلة من نتائج الأعمال الإيجابية للشركات.


وكانت البنوك وأسهم قطاعي السيارات والتعدين الشديدة التأثر بالتجارة من بين أكبر القطاعات الخاسرة بجانب الأسهم المرتبطة بالإعلام.


ونزلت أسهم إس.إي.إس للأقمار الصناعية بعد أن خفض جيه.بي مورجان توصيته للسهم إلى محايد.

النقاش (0)