سياسة عربية

عمرو أديب يتحدث عن مصالحة خليجية قريبة.. ويشكك بقطر (شاهد)

أديب هاجم المصالحة المفترضة
أديب هاجم المصالحة المفترضة

كشف الإعلامي المصري عمرو أدي، عن وجود محاولات للمصالحة بين الدول الخليجية المقاطعة وقطر، مهاجما في الوقت ذاته الدوحة، ملقيا التهم عليها.

 

وقال خلال تقديمه برنامجه على قناة "إم بي سي" الأحد: "في الـ15 يوما التن مضت، هناك أمور تشير إلى واسطات لعمل مصالحة بين قطر والدول العربية".

 

وأضاف "أديب" أن "هناك تصريحات وتصرفات تشير إلى أن هناك واسطة قوية هذه المرة لحدوث مصالحة مع قطر، كما أن بعض الإعلاميين تحدثوا عن ذلك على استحياء، لكنه يعمل على الحديث في هذا الأمر بكل قوة".


وقال أديب إن دول مجلس التعاون الخليجي قررت الذهاب والمشاركة في بطولة كأس الخليج في الدوحة، بعدما كانت معتذرة، وهي "البحرين والإمارات والسعودية"، حيث كانت القرعة تمت دون وجود تلك الدول، وفجأة قررت المشاركة وذهابهم للدوحة، وكذلك ذهاب الجماهير، وهذا الخبر جعل الكثير من الناس يعتقدون أن المصالحة العربية القطرية على الأبواب.


وقال: "هل الطيران الإماراتي والسعودي والبحريني هيروحوا الدوحة بشكل مباشر عشان الجماهير وكده ولا لأ، الله أعلم دي معلومة مش عارفها، قطر في البداية كانت عاوزة تنفرد بالسعودية، وتحل مشاكلها معها الأول قبل الإمارات ومصر والبحرين، بس السعودية رفضت، قطر خايفة من الإمارات، والمصالحة معاها صعبة شوية، لأنهم عندهم مشاكل قوية جدا، بس السعودية قالت نقعد مع الكل يعني الكل لو فيه مصالحة".


وهاجم أديب قطر وقال: "ناس كبار من الخليج قالت لي لو قطر نفذت المطالب الـ13 مش هتبقى قطر، يعني قطر بدون الجزيرة مش هتبقى قطر، ومش هيبقى ليها طعم، قطر بدون دعم الإرهاب مش هتحس إنها قوية"، موضحا أن الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي كان في زيارة لدولة الإمارات العربية المتحدة، وهناك علاقات قوية بينه وبين محمد بن زايد ولي عهد أبو ظبي، وهناك توقعات بأن الملف القطري كان ضمن المناقشات بين الطرفين"، على حد قوله.

 

أديب استمر بالحديث عن "المصالحة"، لكنه لم ينقطع عن إلقاء الاتهامات لقطر بين الفينة والأخرى، حيث ادعى أنه كانت تعلم "بكل العمليات الإرهابية على ناقلات النفط في الخليج"، وتابع: "وأقول على حاجة كمان، قطر كانت على علم بضرب إيران لأرامكو السعودية، ودي مش معلومة، دي استنتاج أيضا".

 

كما انتقد سلوك قناة الجزيرة القطرية: "قطر حرضت على السعودية، خاصة في قضية جمال خاشقجي، وقامت بالتحريض على محمد بن سلمان ولي العهد السعودي، وحرضت على مصر مؤخرا في وفاة محمد مرسي".

 

ورغم الأجواء المتفائلة بالمصالحة، إلا أن الإعلامي المصري استمر بالهجوم على قطر قائلا: "هل دي ناس جديرة بالثقة، لا طبعا، دي ناس مينفعش نحط إيدينا في إيدهم مرة تانية، إحنا مفيش مشاكل شخصية بينا، بس لازم يخضعوا لـ13 مطلب، كمان البحرين ذاقت الأمرين من الجزيرة وقطر".

 

 

 

النقاش (5)
من سدني
الثلاثاء، 19-11-2019 10:17 ص
عدة أسابيع ويتوقف هذا الكلب عن النباح وبعدها يطلب العفو والسماح.
ابوعمر
الثلاثاء، 19-11-2019 06:08 ص
قطر ستكون أفضل وأحسن خارج محور الكلاب واللقطاء ومجهولي الأبوة السعوديين والاماراتيين والبحرانيين والمصرائيليين.......
عبد الله
الثلاثاء، 19-11-2019 04:43 ص
التدليس واضح في هذه العبارة " يعتقدون أن المصالحة العربية القطرية على الأبواب. " حيث اختزل جميع الدول العربية تقريبا 15 دولة أخرى في الإمارات و السعودية والبحرين ومصر
الفارسي
الثلاثاء، 19-11-2019 03:27 ص
انت تسكت خالص ياجزمه يابتاع القمه
محمد يعقوب
الثلاثاء، 19-11-2019 01:31 ص
لا أدرى لماذا تقوم جريدة محترمه واسعة ألإنتشار، كعربى 21، بنشر حديث لهذا الصعلوك المنافق الذى يحمل إسم عمرو أديب. طبعا ألأدب منه براء. هذا الصعلوك تربى في حى بولاق حيث توجد ألرداحات والمنحطات أمثاله. تربى في صغره على أيديهم. طبعا نظام الدكتاتور الفاشى السيسى بانى القصور لزوجته إنتصار وبانى المعتقلات حتى يسجن كل أشراف مصر فيها. عمرو الرداح يقول إن هناك علاقات قوية بين السيسى وبن زايد. لماذا لا يقول عمرو الحقيقة عن العلاقة بينهما، إنها علاقة السيد ببن زايد للعبد إبن السيسى الذى زار ألإمارات للتسول بكم مليار حتى يزيد عدد الجنود المصريين ألذين يجبرهم إبن السيسى وحماته اليهودية على الذهاب للحرب في اليمن. ألسيسى من أجل مصالحه الخاصه جعل من جيش مصر العظيم، جنودا مرتزقه.