حول العالم

اكتشاف أثري ضخم لمومياوات أشبال أسود في مصر

أعلنت وزارة الآثار عن الاكتشاف عند عتبات معبد باستت المكرس لعبادة القطط - أ ف ب
أعلنت وزارة الآثار عن الاكتشاف عند عتبات معبد باستت المكرس لعبادة القطط - أ ف ب

أعلنت مصر السبت، عن اكتشاف أثري جديد يضم مجموعة من 75 تمثالا خشبيا وبرونزيا وخمس مومياوات لأشبال أسود مزينة بكتابات هيروغليفية في منطقة مقبرة الحيوانات في سقارة قرب أهرامات الجيزة في القاهرة.

وإلى جانب المومياوات الأشبال التي وجدت محفوظة بشكل جيد ضمت المكتشفات مومياوات لقطط وأفاعي كوبرا وتماسيح.

وأعلنت وزارة الآثار عن الاكتشاف عند عتبات معبد باستت المكرس لعبادة القطط بين المصريين القدماء في المقبرة الكبيرة. وقال وزير الآثار خالد العناني إنه "ليس بصدد الإعلان عن كشف أثري جديد وإنما الإعلان عن متحف كامل".

وأضاف: "تم الكشف عن عدد من المومياوات الكبيرة. نتوقف عند خمس منها يرجح أنها تخص أشبال أسود".

 

وتم الكشف عن قطع أثرية تضم تماثيل لحيوانات مختلفة منها النمس وتماسيح صغيرة الحجم بينها بقايا تماسيح محنطة، بالإضافة إلى العثور على جعران كبير الحجم مصنوع من الحجر، وجعارين أخرى صغيرة مصنوعة من الخشب والحجر الرملي عليها مناظر آلهة وتمثال من الخشب المميز الشكل لطائر أبو منجل.

وترجع هذه القطع الأثرية المكتشفة إلى الأسرة الـ26 في القرن السابع قبل الميلاد. ومن المكتشفات الأخرى مجموعة من تماثيل لآلهة مصرية قديمة منها 73 تمثالا من البرونز للإله أوزير و6 تماثيل خشبية للإله بتاح سوكر و11 تمثالا للآلهة سخمت مصنوعة من الفيانس والخشب وتمثال من الخشب للآلهة نيت.

وتسعى مصر للترويج لتراثها المتميز من أجل إحياء قطاع السياحة الحيوي الذي تعرض لضربة كبيرة بسبب عدم الاستقرار السياسي والهجمات التي تعرضت لها البلاد.

ومع ذلك يقول خبراء إن المواقع الأثرية والمتاحف تعاني من الإهمال وضعف الإدارة.

 

النقاش (0)