سياسة عربية

استمرار الاحتجاجات في العراق ومطالبات برحيل عبدالمهدي

اندلعت الاحتجاجات المناهضة للحكومة في أوائل تشرين الأول/ أكتوبر - جيتي
اندلعت الاحتجاجات المناهضة للحكومة في أوائل تشرين الأول/ أكتوبر - جيتي

يستمر العراقيون بالتظاهر، للشهر الثاني على التوالي، مطالبين برحيل الطبقة السياسية الحاكمة، ومحاسبة الفاسدين، ومتهمين حكومة عادل عبدالمهدي بالفساد والفشل في إدارة شؤون البلاد.


وقطع المحتجون عددا من الطرق، بين محافظتي بابل وكربلاء، كما أنهم قطعوا أغلب الجسور والطرق في مدينة الناصرية في محافظة ذي قار.


وشهدت بعض المناطق صدامات بين قوى الأمن والمحتجين، بعد يوم على مقتل 9 متظاهرين بنيران الأمن.

 

وقالت مفوضية حقوق الإنسان في العراق إن القوات الأمنية تواصل استخدام العنف المفرط تجاه المتظاهرين.

 

وكشفت المفوضية الرسمية التابعة للبرلمان، الاثنين، عن مقتل 11 متظاهراً وإصابة نحو 300 آخرين خلال الأيام الأربعة الماضية.

 

ولفتت إلى أن "المفوضية وثقت قيام القوات الأمنية باحتجاز عددا من المسعفين والاعتداء عليهم قرب بناية البنك المركزي في شارع الرشيد بتاريخ 22 الشهر الجاري".

 

ودعت المفوضية القوات الأمنية لتسهيل عمل فرق المسعفين التطوعية وحمايتهم ومنع الاعتداء عليهم.

 

اقرأ أيضا: ترقب لمناقشة البرلمان العراقي قانون الانتخابات و"المفوضية"

وقالت شرطة ذي قار في بيان لها إن "المحافظة تمر بمنعطف تاريخي خطير حيث وجود المغرضين الذين يحاولون إيقاع الفتن وإثارة الشغب والفوضى والذهاب بعيدا عن السلم والأمن وإلحاق الضرر بالآمنين".

 

 

 


ودعت إلى "الحفاظ على سلمية التظاهر للمطالبة بالحقوق المشروعة وبالطرق الحضارية وضمن المواقع المحددة للتظاهر من قبل الناشطين المدنيين والقائمين على التظاهرات في المحافظة".

 

اقرأ أيضا: 9 قتلى وعشرات الجرحى من المتظاهرين برصاص الأمن العراقي

وقالت مصادر في الشرطة العراقية ومصادر طبية الأحد، إن قوات الأمن فتحت النار على محتجين في بغداد وجنوب البلاد ما أسفر عن مقتل ما لا يقل عن تسعة أشخاص وإصابة العشرات، في أحدث فصول العنف وسط اضطرابات مستمرة في بغداد ومدن جنوبية منذ أسابيع.

 

 

 


واندلعت الاحتجاجات المناهضة للحكومة في أوائل تشرين الأول/ أكتوبر واتسع نطاقها لتصبح أكبر موجة احتجاجات تشهدها البلاد منذ سقوط صدام حسين عام 2003.

 

وتفيد إحصاءات رويترز كما أفادت مصادر أمنية وطبية بمقتل ما لا يقل عن 339 شخصا.

 

 

 


ونقلت وكالة الأنباء العراقية عن وزير الصحة قوله الأحد، إن 111 شخصا قتلوا منهم محتجون وأفراد من قوات الأمن دون أن يوضح توزيع العدد بينهم أو يحدد الفترة الزمنية. وهذا أول إحصاء رسمي تصدره الحكومة منذ 25 تشرين الأول/ أكتوبر.

وأفاد تقرير حكومي الشهر الماضي بأن 157 قتيلا سقطوا في الأسبوع الأول من تشرين الأول/ أكتوبر. وتوقفت الاحتجاجات بعد ذلك واستؤنفت يوم 25 تشرين الأول/ أكتوبر.

النقاش (0)