سياسة عربية

حزب البشير عن قرار حلّه: وصمة عار وفضيحة أخلاقية

حزب المؤتمر الوطني
حزب المؤتمر الوطني

دان حزب الرئيس السوداني المعزول عمر البشير الجمعة القانون الذي أصدرته السلطات الانتقالية الخميس، وقضت بحلّه ومصادرة أمواله وتفكيك النظام الذي حكم البلاد طوال 30 عاما.


وقال حزب "المؤتمر الوطني" في بيان مقتضب على صفحته في موقع "فيسبوك" إنّ "القانون الذي أصدرته السلطات الانتقالية يعني مصادرة أملاك الحزب ووضعها في خزينة الحكومة"، معتبرا هذه الخطوة "دليل فشل تام تعاني منه الحكومة غير الشرعية. نحن لا نعترف بالسلطة الحالية ولا يعنينا أي قانون أو أي قرار يصدر منها".


وفي وقت متأخر من ليل الخميس، أصدرت السلطات الانتقاليّة قانونا ينصّ على حلّ "حزب المؤتمر الوطني" ومصادرة أمواله ومنع رموزه من ممارسة العمل السياسي لعشر سنوات على الأقلّ، ملبّية بذلك أحد المطالب الرئيسية للحركة الاحتجاجية التي قادت إلى الإطاحة بنظام حكم البلاد طوال 30 عاما.


واعتبر الحزب أنّ "الغرض من القانون هو محاولة للحصول على أموال الحزب، إن وجدت، بعد أن عجزت الحكومة الحالية برئاسة عبدالله حمدوك عن حل الأزمة الاقتصادية"، بحسب البيان، واصفا ذلك بأنّه "وصمة عار وفضيحة أخلاقية وإفلاس فكري لدى الحكومة الانتقالية".


وأكد البيان أنّ "حزب المؤتمر الوطني حزب قوي وعملاق والفكرة باقية والحزب باق".


النقاش (1)
عثمان
الجمعة، 29-11-2019 01:29 م
أي حركة احتجاجية الشعب كله وبكل أطيافه وتنوعه أطاح بالبشير لتحقيق العدل واصلاح المؤسسات ومنهم رجال من حزب البشير نفسه ..وهذه الحكومة الانتقالية المعفنة استغلت الفرصة بالتعاون مع الجيش لتغيير السودان من السودان الذي نعرفه ونحترمه الى شوهاد اليوم رموز الدولة وغدا الشعب فردا فردا ولا حلول لهم الا بيع السودان قطعة قطعة وتأجير الجيش السوداني لتنفيد مهمات القتل في أماكن متعددة خدمة لأعداء السودان والأمة