ملفات وتقارير

مسار عزل ترامب.. تصويت نيابي مرتقب على تقرير اتهام رسمي

مسار المساءلة قد يفضي إلى توجيه تهم رسمية لترامب يعقد بعدها مجلس الشيوخ محاكمة له قد تنتهي بعزله- جيتي
مسار المساءلة قد يفضي إلى توجيه تهم رسمية لترامب يعقد بعدها مجلس الشيوخ محاكمة له قد تنتهي بعزله- جيتي

كشفت وسائل إعلام أمريكية عن تحديد الثلاثاء موعدا لتصويت لجنة الاستخبارات بمجلس النواب الأمريكي على تقرير بشأن التهم الموجهة للرئيس دونالد ترامب.

وأوضح تقرير لموقع قناة "أن بي سي"، ترجمته "عربي21"، أن مصادقة لجنة الاستخبارات على التقرير، الذي أعده رئيسها، آدم شيف، سيشكل خطوة مهمة في مسار عزل ترامب.

ومن شأن الخطوة نقل الملف إلى اللجنة القضائية، التي ستبدأ بموجب ذلك عقد جلسات استماع، في اليوم التالي مباشرة.

 

اقرأ أيضا: رؤساء تحقيق "عزل" ترامب يطلبون من البنتاغون وثائق عسكرية

وبحسب المصدر ذاته، فإن مسودة من تقرير "شيف" ستكون متاحة لاطلاع أعضاء اللجنة القضائية مساء الاثنين، فيما سيتم عقد جلسة "الاستخبارات" للتصويت عليه في تمام الساعة السادسة من مساء الثلاثاء بالتوقيت المحلي (23:00 ت.غ.).

وزعم ترامب مرارا أن الديمقراطيين بمجلس النواب أطلقوا مسار المساءلة تحت مظلة قانون العزل بطريقة غير مطابقة للقوانين واللوائح، إلا أن رئيس اللجنة القضائية، جيرولد نادلر، دعا الرئيس وفريقه القانوني، قبل أيام، للمشاركة في موجة جلسات الاستماع المرتقبة.

وفي تغريدة عبر تويتر، وصف ترامب مساعي الديمقراطيين بأنها "أكثر جلسات استماع بهدف العزل تفاهة في التاريخ"، مؤكدا أنه سيكون في العاصمة البريطانية لندن، الأربعاء، لتمثيل بلاده في قمة الدول الأعضاء بحلف شمال الأطلسي "الناتو".

 

 

وأعد "شيف" تقريره بناء على تقارير استخبارية وشهادات مسؤولين ومضامين جلسات استماع عقدتها لجنته تحت قبة الكونغرس، خلال الأيام والأسابيع الماضية.

 

وفي حال أفضى مسار المساءلة إلى توجيه تهم رسمية لترامب، فإن مجلس الشيوخ يصبح مطالبا بعقد محاكمة له، تنتهي بالبت في ما إذا كان يستحق العزل من البيت الأبيض أم لا، رغم استبعاد مراقبين ذلك المصير بالنظر إلى سيطرة الحزب الجمهوري على مجلس الشيوخ.

 

اقرأ أيضا: ترامب: ما يحدث معي ليس محاولة عزل بل انقلاب

ويتهم ترامب باستغلال منصبه لأغراض سياسية شخصية، وبالعبث بالأمن القومي للبلاد، على خلفية عدة مزاعم، أبرزها ابتزاز حليفة بلاده، أوكرانيا، ورئيسها فولوديمير زيلينسكي، عبر التلويح بقطع مساعدات عسكرية أقرها الكونغرس لصالح كييف، ما لم تقدم الأخيرة على خطوات لتشويه سمعة "جو بايدن"، نائب الرئيس الأمريكي السابق، باراك أوباما، وابنه "هانتر".

 

ويسعى الديمقراطي "بايدن" لنيل ترشيح حزبه لمنافسة ترامب في انتخابات 2020 الرئاسية، وحرمان الأخيرة من فترة ثانية وانتزاع مفاتيح البيت الأبيض منه.

 

اقرأ أيضا: هذه إجراءات عزل الرئيس في الولايات المتحدة (إنفوغراف)

النقاش (0)