سياسة عربية

"تيار باسيل": المشاركة بالحكومة الجديدة ليس هدفنا الأول

عاد اسم الحريري للتداول من جديد لرئاسة الحكومة - أ ف ب
عاد اسم الحريري للتداول من جديد لرئاسة الحكومة - أ ف ب

جدّد التيار الوطني الحرّ في لبنان، الإثنين، دعوته لرئيس حكومة تصريف الأعمال سعد الحريري، إلى العمل لاختيار اسم يتم التوافق عليه لتولي رئاسة الحكومة‎ المقبلة.

جاء ذلك في بيان للتيار، الذي يترأسه وزير الخارجية في حكومة تصريف الأعمال، جبران باسيل.

وقال البيان: "يجدّد التيار طرحه بأن يقدم الحريري من موقعه الميثاقي، على العمل سريعاً لاختيار اسم يتوافق على جدارته وموثوقيّته لتولي رئاسة الحكومة".

في وقت سابق، حسم باسيل، مشاركته بحكومة تكنوسياسية برئاسة الحريري.

وأعلن باسيل عدم المشاركة في حكومة تكنوسياسية بمشاركة سعد الحريري، "لأن مصيرها سيكون الفشل حتماً"، مطالباً بتشكيل حكومة اختصاصيين (تكنوقراط).

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده باسيل مباشرة بعد الاجتماع الاستثنائي لـ "تكتل لبنان القوي" النيابي الذي يقوده.

 

اقرأ أيضا: باسيل يحسم: لا مشاركة بحكومة "تكنوسياسية" يقودها الحريري

وقال باسيل: "إذا أصرّ الحريري (رئيس حكومة تصريف الأعمال) على (أنا أو لا أحد) وأصرّ حزب الله وحركة أمل، على مقاربتهما بمواجهة المخاطر الخارجية بحكومة تكنوسياسية برئاسة الحريري.

نحن كتيّار وطني حرّ، وكتكتّل لبنان القوي، لا يهمّنا أن نشارك بهكذا حكومة، لأن مصيرها الفشل حتماً".

وتابع: "مستعدّون أن نضحّي ليس بمقعد وزاري واحد بل بكل مقاعدنا لإنقاذ البلد من الانهيار والفوضى".

وفي وقت سابق الإثنين، أعلنت الرئاسة اللبنانية تأجيل الاستشارات النيابية التي كانت مقررة باليوم نفسه لتسمية رئيس للوزراء، إلى الخميس.

وهذا ثاني تأجيل للاستشارات تعلن عنه الرئاسة من أجل منح الوقت لمزيد من الاستشارات، وسط أزمة تشكيل الحكومة التي تواجه تعثرا.

وفي بيان للرئاسة ورد فيه أن الحريري اتصل بالرئيس عون "وتمنى عليه  تأجيل الاستشارات النيابية لمزيد من التشاور".

وعاد اسم الحريري إلى واجهة الاستشارات، بعد أن اعتذر في وقت سابق عن عدم الترشح لتشكيل الحكومة، في ظل إصراره على تشكيل حكومة تكنوقراط تلبية لمطلب المحتجين.

وأُجبر الحريري في 29 تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، على الاستقالة؛ تحت وطأة احتجاجات شعبية مستمرة منذ السابع عشر من ذلك الشهر.

النقاش (0)