ملفات وتقارير

ما رسائل الاحتلال من بث وثائقيات عن اغتيال قيادات فلسطينية؟

اغتيال
اغتيال

نشرت قنوات إسرائيلية خلال الفترة القليلة الماضية، سلسلة من الوثائقيات، التي تكشف فيها عن عمليات اغتيال نفذتها بحق قيادات فلسطينية ونشرت أسرارا تعرض للمرة الأولى بشأن تلك العمليات.

وأجرت القنوات مقابلات مع قيادات عسكرية واستخبارية إسرائيلية، شاركت في تلك العمليات التي يعود أقدمها إلى عملية اغتيال القيادي في حركة فتح، الشهيد خليل الوزير، وكذلك عملية اغتيال القيادي في كتائب القسام، الشهيد يحيى عياش.

واستعرضت الوثائقيات مراحل التخطيط والتنفيذ لعمليات الاغتيال، وسرد القيادات العسكرية والاستخبارية لجملة من التفاصيل، واستعراض المخاطر وكيفية اختراق العمق العربي، في بعضها من أجل الوصول للهدف.

لكن القيادات الإسرائيلية، ركزت في حديثها على فكرة، الفشل في العمليات والاحتمالية الكبرى لذلك لديهم، خاصة أن البث جاء بعد نشر كتائب القسام، تسجيلات وتفاصيل للعملية الفاشلة لوحدة "سييرت ميتكال"، وهي نخبة قيادة الأركان الإسرائيلية، في خانيونس العام الماضي.

وتفاوتت آراء مختصين في الشؤون الأمنية، في أهداف الاحتلال من وراء بث هذه الوثائقيات، لعمليات الاغتيال، بين الأهداف الداخلية للمجتمع الإسرائيلي، بعد "الضربة الموجعة"، في خانيونس، وبين من يراها تكرارا لرسائل التهديد، التي توجهها الاستخبارات الإسرائيلية للقيادات الفلسطينية بقدرتها على اغتيالهم.

 

إقرأ أيضا: قناة عبرية تكشف تفاصيل جديدة حول اغتيال خليل الوزير (شاهد)

الأكاديمي والباحث في الشأن الأمني الدكتور إسلام شهوان، رأى أن البرامج التي ترتبط بالشأن العسكري الإسرائيلي، "لا يمكن أن تخرج دون دراستها من قبل عدة جهات استخبارية، لإجازتها".

وقال شهوان لـ"عربي21": "هناك تقارير إسرائيلية، أشارت إلى أن مكتب نتنياهو، أشرف على ترتيب بث هذه البرامج، مستهدفا الداخل الإسرائيلي، في ظل الأزمة الحالية مع القضاء وأزمة الانتخابات كذلك".

 

وأضاف: "الرسالة للمجتمع الإسرائيلي، هي أنه في ظل اشتداد الأزمة، فإن نتنياهو هو الشخصية الكفيلة بحفظ الأمن القومي، وحماية مصالح الإسرائيليين".

وتابع: "يريد نتنياهو أن يقول أيضا للإسرائيليين،أنا من تخلصت من القنابل الموقوتة، عبر عمليات الاغتيال، لذلك عليكم انتخابي".

لكن شهوان في الوقت ذاته، شدد على أن هناك مسرح عمليات خفيا، بين مخابرات الاحتلال، والمقاومة الفلسطينية، وتبادل رسائل أمنية بين كل منهما.

من جانبه قال المختص بالشؤون العسكرية، الدكتور رامي أبو زبيدة، إن بث هذه البرامج في الوقت الحالي، مرتبط بما كشف في عملية خانيونس، والتي اعتبرت "صفعة" في وجه الجيش والاستخبارات الإسرائيلية.

 

إقرأ أيضا: رئيس "الشاباك" الأسبق: فشلنا بشكل ذريع في تعقب يحيى عياش

ولفت أبو زبيدة لـ"عربي21" إلى أن الاحتلال "يريد بث روح الثقة من جديد في صفوف كوادره، لأن خسائر العملية كانت أكبر من قتيل، بعد أن شاهد العالم أن كافة تفاصيل وخطط ومعدات، المجموعة التي دخلت إلى خانيونس أصبحت بيد المقاومة".

وأشار إلى تعرض استخبارات الاحتلال والجيش، إلى تندر واسع، وهو ما يعد هزا لشخصيته أمام جبهته الداخلية، لذلك كان لابد من إخراج شيء من "أرشيف الانتصارات، كما يرونه، عبر سرد وكشف عمليات اغتيال لنشطاء فلسطينيين، خلال سنوات ماضية".

وسلط أبو زبيدة الضوء على ظهور عدد، الشخصيات الأمنية الحالية، في حديثها عن عمليات الاغتيال، وقال: "آفي ديختر ظهر في مقطعين، وهو حاليا نائب لوزير الحرب، وهذا نوع من الاستعراض لما قام به سابقا، وشهدت فترة عمله في الشاباك بين عامي 2000 و2005، اغتيال أكبر عدد من قيادات المقاومة الفلسطينية".

ولم يستبعد المحلل العسكري، أن يكون لرئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، "يد في الترويج لهذه العمليات، لأغراض داخلية خاصة بالانتخابات".

لكنه في الوقت ذاته قال: "يظهر أن البرامج مسجلة منذ فترة طويلة، وجاء بثها الآن للأسباب التي ذكرت" مشيرا إلى أن عائلة الشهيد يحيى عياش، كشفت بعد بث وثائقي عن اغتياله، أن المقابلات المسجلة معها أجريت منذ 5- 6 سنوات مضت، وليست حديثة.

النقاش (0)