سياسة عربية

قتلى بإدلب واستمرار لتقدم النظام.. ودرونز تستهدف "حميميم"

قصف النظام السوري وروسيا متواصل في إدلب- جيتي
قصف النظام السوري وروسيا متواصل في إدلب- جيتي

قتل 12 مدنيا بينهم أطفال في قصف جوي استهدف سيارة كانت تقلهم في ريف حلب الغربي المحاذي لمحافظة إدلب في شمال غرب سوريا، في قصف لطائرات النظام السوري وروسيا.

وأكد المرصد السوري، الضربات، وأورد أن "الطيران الحربي استهدف سيارة كانت تقل نازحين في ريف حلب الغربي" حيث تدور اشتباكات بين قوات النظام وداعميه من جهة، وهيئة تحرير الشام والفصائل المقاتلة الأخرى، ما أسفر عن سقوط القتلى المدنيين وبينهم أربعة أطفال.

كما أن بين القتلى سبعة أشخاص من عائلة واحدة، بحسب المرصد.

وتتزامن الغارات الجوية مع معارك عنيفة على الأرض. ويتركز التصعيد في ريفي إدلب الجنوبي وحلب الغربي حيث يمر جزء من طريق دولي استراتيجي يربط مدينة حلب بدمشق، يُعرف باسم "أم5" ويعد أبرز المدن السورية من حماة وحمص وصولا إلى الحدود الجنوبية مع الأردن.

 

اقرأ أيضا: 14 قتيلا بغارات على إدلب وحلب.. ومظاهرة قرب الحدود مع تركيا

ودفع التصعيد إلى نزوج 1050 شخصا اليوم الاثنين وحده، وسبق أن نزح منذ كانون الأول/ ديسمبر 388 ألف شخص من المنطقة، وخصوصا معرة النعمان، باتجاه مناطق أكثر أمنا شمالا، وفق الأمم المتحدة. 

وشنت "تحرير الشام" و"الجيش الوطني"، هجوما مباغتا، أمس السبت، على مواقع النظام في حي جمعية الزهراء بريف حلب الغربي، استخدمت فيه عربات مفخخة.

وأكدت المعارضة السورية، مساء الأحد، أن معارك عنيفة اندلعت على محاور خان طومان والحميرة، بين الفصائل وقوات النظام، مشيرة إلى وجود عدد كبير من عناصر مليشيا "حزب الله" اللبناني في هذه المحاور، في ظل تغطية كثيفة من الطائرات الروسية التي تتبع سياسة الأرض المحروقة، وفق قوله.

استهداف حميميم

في سياق متصل، أعلنت وزارة الدفاع الروسية، مساء الأحد، عن التصدي لهجوم جديد على قاعدة "حميميم" العسكرية على الساحل السوري.

وقال رئيس مركز المصالحة الروسي في سوريا اللواء يوري بورينكوف، إن دفاعات قاعدة حميميم تمكنت من رصد طائرات بلا طيار تم إطلاقها من منطقة وقف التصعيد في إدلب باتجاه قاعدة حميميم.

وأضاف بورينكوف في بيان أمس الأحد، أن وسائل الحرب الإلكترونية في القاعدة، تمكنت من اعتراض كل الطائرات وتعطيلها بعد السيطرة على أداء أنظمة التحكم فيها.

 

اقرأ أيضا: النظام يتقدم بإدلب.. هذه المسافة تفصله عن مركزها (خريطة)

وأوضح البيان أن هجوم الطائرات المسيرة لم يسفر عن أي أضرار أو إصابات، فيما تواصل القاعدة الجوية الروسية عملها بشكل طبيعي، على حد قوله.

وكانت الدفاع الروسية أعلنت خلال الأشهر الماضية عن هجمات مماثلة على قاعدة "حميميم" العسكرية بالصواريخ اتهمت فيها "هيئة تحرير الشام".

النقاش (0)