حول العالم

تاريخ نادر بشباط الجاري لفت انتباه العالم

يتنبأ جُرذ الأرض بقدوم فصل الربيع مبكرا- جيتي
يتنبأ جُرذ الأرض بقدوم فصل الربيع مبكرا- جيتي

قليلا ما تمر الأرقام المتشابهة في التواريخ، الأمر الذي جعل تاريخ الثاني من شباط/ فبراير يوما لافتا لدى المولعين بالرياضيات والتكنولوجيا في أرجاء العالم.

يتكون هذا اليوم 02/02/2020 من أرقام متشابهة، تميزت بأنها لا تتغير إذا قرئت طردا أو عكسا.

وحظي التاريخ أعلاه بحالة خاصة عن الأرقام أو التواريخ المتناظرة الأخرى، إذ يُقرأ بنفس الطريقة في الولايات المتحدة، حيث تتم كتابة التواريخ بالشهر ثم اليوم ثم العام، بدلا من اليوم، الشهر، العام كما هو الحال في معظم أنحاء العالم.

 

ويتكرر مجيء يوم آخر يتكون من أرقام متناظرة بعد نحو 100 عام من الآن، أي بتاريخ 12 كانون الأول/ديسمبر عام 2121.

وكانت آخر مرة حدث فيها مثل هذا التناظر يوم 11 من تشرين الثاني/ نوفمبر عام 1111. ولم يكن لذلك أي معنى، لأنه لم يكن أحد يستخدم أنظمة التاريخ الحالية حينذاك على أي حال.

 

وتشير هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" إلى أحداث مرت بذلك العام (1111) من قبيل:


- كان الصليبيون بقيادة بالدوين الأول، ملك مملكة بيت المقدس، يقاتلون الأتراك في ما يعرف الآن بشمال سوريا.
- أصبح هنري الأول، الابن الرابع لوليام الفاتح، ملكا لانجلترا.
- ولد أفونسو الأول مؤسس مملكة البرتغال.

 

ويشير العديد من مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي إلى أن هذا اليوم المتناظر يتزامن مع حدث رئيسي آخر، في تقويم أمريكا الشمالية، وهو يوم "جُرذ الأرض".

ومع بزوغ فجر يوم الثاني من شباط/ فبراير من كل عام، في ولاية بنسلفانيا الأمريكية، يتنبأ جُرذ الأرض والمسمى في التراث الشعبي "بونكسوتاوني فيل" بقدوم فصل الربيع مبكرا، أو باستمرار الطقس الشتوي لستة أسابيع إضافية.

النقاش (0)