سياسة دولية

سقوط عدة صواريخ قرب السفارة الأمريكية في بغداد

دوّت أصوات صفارات الإنذار في أنحاء مجمع السفارة الأمريكية في المنطقة الخضراء المحصّنة- جيتي
دوّت أصوات صفارات الإنذار في أنحاء مجمع السفارة الأمريكية في المنطقة الخضراء المحصّنة- جيتي

سقطت عدة صواريخ قرب السفارة الأمريكية في بغداد، في الساعات الأولى من صباح الأحد، حسبما أفاد مصدر عسكري أمريكي لوكالة فرانس برس، من دون أن يتضح على الفور ما إذا كان الهجوم أدّى إلى وقوع أضرار أو إصابات.


وسمع مراسل فرانس برس أصوات دوي عدة انفجارات في العاصمة العراقية قرابة الساعة الثالثة والنصف بعيد منتصف الليل بالتوقيت المحلي (12,30 ت غ)، تبعها أصوات تحليق طائرات في سماء المنطقة.


ودوّت أصوات صفارات الإنذار في أنحاء مجمع السفارة الأمريكية في المنطقة الخضراء المحصّنة، وفقا للمصدر الأمريكي ولدبلوماسي يقيم في منطقة قريبة.

 

وأكد المتحدث باسم التحالف، العقيد مايلز كاغينز، في تغريدة على تويتر، الهجوم قائلا إنه لو يوقع إصابات بشرية.

 

 

 

وقالت وزارة الدفاع العراقية، الأحد، إن 4 صواريخ استهدفت المنطقة الخضراء شديدة التحصين وسط العاصمة بغداد.

وقالت خلية الإعلام الأمني في بيان إن "أربعة صواريخ من نوع كاتيوشا سقطت في العاصمة بغداد ليل السبت"، دون توضيح الجهة المسؤولة عن الهجوم.

 

وتعرّضت السفارة الأمريكية في بغداد وقواعد تضم قوات أمريكية في العراق إلى 19 هجوما صاروخيا منذ نهاية تشرين الأول/ أكتوبر الماضي.


ولم تتبن أي جهة الهجوم الصاروخي قرب السفارة الأمريكية الأحد، علما أن واشنطن تتّهم الفصائل الشيعية المسلّحة والمقرّبة من إيران بالوقوف خلف الضربات التي تستهدف جنودها ومقرّاتها. 


والخميس، سقط صاروخ كاتيوشا في قاعدة عسكرية يتمركز فيها جنود أمريكيون في كركوك بشمال العراق، من دون أن يؤدي إلى وقوع خسائر في الأرواح.

 

اقرأ أيضا: MEE: أمريكا مستعدة لتقليص الوجود بالعراق.. لديها "خط أحمر"

النقاش (1)
-
الأحد، 16-02-2020 08:25 ص
في اللحظة التي قرر فيها الاميركيين وبالاخص ترمب عدم الرد على الهجوم الايراني بداية العام الحالي فإنه جعل بذلك الجيش الاميركي والقواعد الاميركية ملطشة للميليشيات المختلفة، وسنرى مستقبلا توسع هذه الهجمات لأن الجيش الاميركي فقد هيبته امام ايران للأسف، ولا يخافه سوى بعض دول الخليج التبع له،وإذا اضفنا كف الكونخرس يد ترمب في اتخاذ قرار الحرب على ايران فهذا يعني ان اميركا سيتم ضربها على الطالعة والنازلة من الان فصاعدا.