سياسة عربية

تعيين دبلوماسية أمريكية مبعوثا أمميا جديدا لليبيا

الأمم المتحدة قالت إن ويليامز ستشغل المنصب إلى حين تعيين مبعوث جديد خلفا لغسان سلامة- جيتي
الأمم المتحدة قالت إن ويليامز ستشغل المنصب إلى حين تعيين مبعوث جديد خلفا لغسان سلامة- جيتي

بعد نحو 10 أيام من فراغ المنصب الأممي للدعم في ليبيا، أعلن أمين عام الأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش تعيين الأمريكية ستيفاني توركو ويليامز، ممثلة خاصة له بالنيابة، ورئيسة بعثة المنظمة الأممية في ليبيا.


وقال بيان أصدره ستيفان دوغريك، المتحدث الرسمي باسم الأمين العام، إن "ويليامز ستعمل كممثلة خاصة في ليبيا إلى أن يتم تعيين خليفة للبناني غسان سلامة" الذي تقدم باستقالته من منصبه الأسبوع الماضي لأسباب صحية.


وأعرب الأمين العام في بيانه عن "الامتنان للسيد سلامة نظرًا لإنجازاته على رأس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، وجهوده الدؤوبة لإعادة السلام والاستقرار إلى ذلك البلد".


وأوضح البيان أن "ويليامز تتمتع بخبرة تزيد على 24 عامًا في الشؤون الحكومية والدولية حيث عملت نائبة الممثل الخاص (السياسي) في بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا منذ عام 2018".


وتابع البيان: "وقبل تعيينها، عملت كقائمة بالأعمال بالنيابة في سفارة الولايات المتحدة بطرابلس (مكتب ليبيا الخارجي)".

 

اقرأ أيضا: ما مصير محادثات جنيف بعد استقالة المبعوث الأممي لليبيا؟

وشغلت عدة مناصب مختلفة، بما في ذلك نائب رئيس البعثة الأمريكية في العراق (2016- 2017)، والأردن (2013- 2015) والبحرين (2010- 2013)".


وإضافة لذلك عملت السيدة ويليامز أيضًا كمستشار أول حول سوريا وفي السفارات الأمريكية بكل من الإمارات العربية المتحدة والكويت وباكستان، وفق البيان.


وفي وزارة الخارجية الأمريكية، عملت ويليامز مسؤولة عن مكتب الأردن، ونائبة مدير مكتب مصر، ومديرة مكتب المغرب العربي، كما أنها عملت سابقًا في القطاع الخاص بالبحرين.


وتحمل ويليامز درجة الماجستير في الدراسات العربية من مركز الدراسات العربية المعاصرة بجامعة جورجتاون، وهي خريجة متميزة في الكلية الحربية الوطنية، كما أنها حصلت على درجة الماجستير في دراسات الأمن القومي عام 2008.

النقاش (2)
سواح
الخميس، 12-03-2020 01:52 م
جميل كل الدول التي جالت بها تشرف وتعيش ديمقراطية وأمان ونهضة وحرية واستقلال القرار ومع ذلك وماله نجرب
أقوى مخدرات أمريكا
الخميس، 12-03-2020 09:38 ص
لا ينقص العمياء إلا الكحل؟! أمريكا لها إدمان خطير على البترول، كل حروبها و كل إرهابي لديها إلا من أجل البترول ، لكن مجلس الصهاينة لا يسمن و لا يغني من جوع