سياسة تركية

تركيا للإمارات: كفّوا عن اتهاماتكم القذرة والتزموا حدودكم

يأتي البيان التركي ردا على اتهام وزارة الخارجية الإماراتية لأنقرة بأن دورها في ليبيا مثير للقلق- حساب ابن زايد تويتر
يأتي البيان التركي ردا على اتهام وزارة الخارجية الإماراتية لأنقرة بأن دورها في ليبيا مثير للقلق- حساب ابن زايد تويتر

ردّت وزارة الخارجية التركية على اتهامات الحكومة الإماراتية لها حول دورها في معارك ليبيا، بين حكومة الوفاق المعترف بها دوليا، وقوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر، المدعوم من أبو ظبي.

وقالت وزارة الخارجية التركية، في بيان لها، إنها ندعو الإمارات إلى "التخلي عن اتخاذ موقف عدائي ضد بلدنا، والتزام حدودها".

وأضافت أن "تركيا دائما ما أظهرت احترمها لوحدة الأراضي العربية واتحادها السياسي، وبناء على ذلك وقفت إلى جانب الشرعية في ليبيا، ودعمت الوصول إلى حل سياسي، وهي مستمرة في الموقف ذاته".

وتابع البيان بأن "إدارة النظام الإماراتي تعمل على التغطية على سياساتها المدمرة، بتوجيه الافتراءات والاتهامات القذرة إلى تركيا، فهذا النظام يدعم الانقلابيين بالسلاح والمرتزقة منذ سنوات".

وبحسب البيان، فإن "أنشطة الإمارات المزعزعة للاستقرار والأمن والسلام الدوليين في ليبيا واليمن وسوريا والقرن الأفريقي معروفة للمجتمع الدولي".

كما اتهمت تركيا الإمارات بأنها تدعم حركة الشباب الصومالية، وتنظيمات أخرى، كما تدعم المجلس الانتقالي الجنوبي، الذي يسعى للانفصال كليا عن اليمن.

ويأتي البيان التركي ردا على اتهام وزارة الخارجية الإماراتية لأنقرة، بأن دورها في ليبيا مثير للقلق.

واتهمت أبو ظبي الحكومة التركية بنقل المقاتلين الأجانب من تشكيلات مسلحة مدرجة على قوائم الإرهاب إلى الأراضي الليبية، وتهريب الأسلحة الثقيلة والخفيفة.

 

اقرأ أيضا: "الوفاق" تعلق على "هدنة حفتر": لا نثق به وسنواصل عملياتنا

النقاش (1)
هؤلاء لا يردعهم الا العصا الغليظة
الجمعة، 01-05-2020 02:45 ص
على تركيا ان تعامل هؤلاء البدو الرعاع اولاد قوادة الامارات كما تعاملهم ايران. هؤلاء السفلة لا يعرفون الا لغة القوة ولا يخشون الا العصا الغليطة التي ستنهال على رؤسهم و ادبارهم. لو علم اولاد القوادة ان قصورهم وابراجهم سيقبرون تحت ركامها لعبدوا تركيا كما يعبدون امريكا و الصهاينة من دون الله ولو تركوا لعاثوا في الارض فساد واستكبار واشعلوا النيران في كل بقعة تصل اليها ايديهم واموالهم القذرة التي جنوها من المخرات والدعارة وغسيل الاموال وتجارة السلاح وصدق الله العظيم عندما قال ف وصف هؤلاء "الاعراب اشد كفرا ونفاقا"
الأكثر قراءة اليوم