سياسة عربية

"الوفاق" تكشف تفاصيل دعم الإمارات ودول أخرى لحفتر (شاهد)

 الإمارات دعمت حفتر بمركبات ضد الألغام ومنظومة صواريخ رصدتها تقارير خبراء مجلس الأمن- وام
الإمارات دعمت حفتر بمركبات ضد الألغام ومنظومة صواريخ رصدتها تقارير خبراء مجلس الأمن- وام

نشرت غرفة "بركان الغضب"، التابعة لحكومة الوفاق، وثائقي يظهر تفاصيل الدعم الذي قدّمته السعودية والإمارات ومصر لخليفة حفتر.

 

ويظهر الوثائقي معلومات عن حجم الدعم الذي تقدّمه الإمارات للواء المتقاعد الذي انقلب على حكومة الوفاق المعترف بها دوليا.

 

وبحسب الفيديو، فإن الدعم الإماراتي يصل إلى قاعدة الخادم، جنوب بلدة المرج شرقي مدينة بنغازي.

 

وحطّت في هذه القاعدة 37 رحلة خلال 12 يوما، بحسب الفيديو، إضافة إلى وصول طائرة مقاتلة من طراز AT-802، وطائرات وينغ لونغ من دون طيار.

 

وأضافت أنه من المتوقع أن تصبح القاعدة قادرة على استيعاب طائرات من نوع جينرال دايمنيكس F-16، ومقاتلات متطورة أخرى.

 

وأوضح الفيديو أن الإمارات دعمت حفتر بمركبات ضد الألغام، ومنظومة صواريخ رصدتها تقارير خبراء مجلس الأمن.

 

شكل آخر من أشكال الدعم الذي تقدمه الإمارات لحفتر، تمثل في تمويل وتأسيس وسائل إعلام، إضافة إلى صرف راتب شهري مقداره 35 ألف دولار لبرنارد ليون، وهو مهندس اتفاق الصخيرات.

 

ولفت الفيديو إلى أن الإمارات مسؤولة عن جلب مئات السودانيين الذين كانوا يعملون في شركات أمنية بأبو ظبي، وحولتهم لمرتزقة في ليبيا.

 

دول عربية أخرى

بيّن الفيديو تفاصيل دعم دول أخرى لقوات حفتر، أبرزها مصر التي تلمح باستمرار إلى نيتها التدخل عسكريا ضد قوات الوفاق.

 

إضافة إلى السعودية التي بدأت بدعم حفتر منذ العام 2014، معززة ذلك بفتاوى للشيخ السلفي ربيع المدخلي.

 

وقال رئيس مجلس الدولة في ليبيا، خالد المشري، إن حفتر طلب من السعودية تطمينات من عدم معارضة أمريكا لعمليته ضد الوفاق، إضافة إلى طلب دعم مالي، وطلب فتوى تمكنه من جلب المقاتلين السلفيين.

 

ومن بين الدول التي أوضح التقرير أنها دعمت حفتر الأردن، الذي مد قوات اللواء المتقاعد بمدرعات، ومدافع، ومركبات مشاة، ومركبات رباعية الدفع.

 

 

النقاش (5)
ناقد لا حاقد
الثلاثاء، 19-05-2020 07:46 م
دولة الامارات تريد نشر الفوضى و العبودية في العالم العربي ، حقد كبير و كراهية لكل حر عربي من قبل دويلة ............ اللهم عجل بانهيار هاته الدويلة
بن رمضان
الثلاثاء، 05-05-2020 07:20 ص
متي يستيقظ الحاکمون في بلاد الاسلامي عن نومهم ؟؟الحاکمون الذين لهم راس کبير وفيه مخ صغير او ذات جمجمه بلامخ !...يقتل المسلمون بايديهم بلاجرم ...القائد العام في هذه المعارک الصهاينه اليهوديه والمسيحيه ...وحفتر واوردغان وبن زائد وبن سلمان وسيسي وووالذين يشتعلون النار في ليبيا واليمن کلهم من جيش الصهاينه الخائنه.
صابر الدانمارك
الثلاثاء، 05-05-2020 01:20 ص
بعد هذه الخسائر المتتالية لحفتر وانهزاماته المتواصلة امام تقدم قوات حكومة الوفاق الليبية ستكون الخطوة القادمة لشيطان العرب محمد بن زايد هو الزج بقوات من جيوش دول الحلف الشيطاني وبالذات من مصر والاردن حيث ستشتري الامارات والسعودية خدمات جيش مصر والاردن لدعم حفتر في ليبيا وعندها ستدخل تركيا بقواتها البرية ايضا وستكون حربا حقيقية بين هذه الدول الملعونة وتركيا على الارض الليبية وستمنى جيوش هذه الدول بخسائر مؤلمة وتخرج تجر اذيال الهزيمة والخذلان. عاشت ليبيا عمر المختار وعاشت تركيا العثمانية حماة الاسلام لعقود طويلة.
اسامة
الثلاثاء، 05-05-2020 12:31 ص
ان شاء الله تقوم تركيا بقيادة أردوغان واحرار ليبيا المخلصين بتربية دول حلف الشر الجبانة مصر والامارات والسعودية والاردن. المشكلة ليست في هذه الدول التعبانة فجيوش هذه الدول ضعيفة كبيت العنكبوت ولا خوف منها ولكن مشكلة حكومة الوفاق وتركيا بحق هي اسرائيل ان قررت ان تدخل بسلاحها ومخابراتها لدعم المارق حفتر. تركيا قادرة ان تبيد دول حلف الشر ولكن المشكلة ان هذه الانظمة محسوبة على اسرائيل وعزيزة عليها بل انها موجودة اصلا لخدمة اسرائيل. أتمنى من القيادة التركية ان تدير هذا الصراع باحترافية وقوة لتكسر وتهزم حفتر ودول حلف الشر دون ان تستفز امريكا وربيبتها اسرائيل.
م ص ر ى
الثلاثاء، 05-05-2020 12:20 ص
اللهم عليك بابن زايد و كل من يواليه اللهم فى هذا الشهر الفضيل اللهم ارنا فيهم قدرتك و بأسك يا قوى يا عزيز .