سياسة عربية

قوات يمنية تستعيد مبنى حكوميا بعد اقتحامه بسقطرى

مصدر: قوات أمنية استعادت المبنى الحكومي بعد دقائق من التسلل له
مصدر: قوات أمنية استعادت المبنى الحكومي بعد دقائق من التسلل له

تمكنت قوات حكومية، الثلاثاء، من استعادة السيطرة على مبنى السلطة المحلية في جزيرة سقطرى، الواقعة في المحيط الهندي قرب خليج عدن، بعد دقائق من سيطرة عناصر انفصالية عليه.

وأفاد مصدر قريب من السلطة المحلية بأن مجاميع مسلحة تابعة لما يسمى "المجلس الانتقالي الجنوبي" قاموا باقتحام مبنى السلطة البلدية، في مدينة حديبوه، عاصمة محافظة أرخبيل سقطرى، وبرفع علم الانفصال (دولة الجنوب سابقا) على المبنى الحكومي.

وأضاف المصدر لـ"عربي21"، مفضلا عدم كشف هويته، أن عملية الاقتحام تمت بعد تنظيم المجاميع المسلحة الانفصالية التابعة للمجلس الانتقالي وقفة احتجاجية في مدينة حديبوه، استخدموها كغطاء لاقتحام مبنى المحافظة.

وحسب المصدر، فإن قوات أمنية استعادت المبنى الحكومي بعد دقائق من التسلل له من قبل عناصر الانتقالي، وإنزالهم العلم اليمني، مؤكدة أنه تم القبض على 10 من العناصر المسلحة داخل المبنى، وتم إيداعهم السجن.

ويسود التوتر في سقطرى، كبرى جزر أرخبيل يحمل الاسم ذاته، مكون من 6 جزر، وتحتل موقعا استراتيجيا في المحيط الهندي قبالة القرن الأفريقي، بين القوات الحكومية ومليشيات مدعومة إماراتيا مسنودة بمتمردين عسكريين منذ أشهر.

وفي 11 نيسان/ إبريل الفائت، بسطت القوات الحكومية سيطرتها على معسكر القوات الخاصة، الذي يتمركز فيه عسكريون أعلنوا تمردهم على السلطة المحلية بقيادة قائد المعسكر المقال، عميد، حسين شايف، مسنودين بمجاميع من مليشيات الحزام، التي تتبع ما يسمى المجلس الانتقالي، المدعوم من أبوظبي، منذ فبراير الماضي. 

من جانبه، أعلن  حاكم سقطرى، رمزي محروس، أن القوات الحكومية تصدت لمحاولة اقتحام مبنى المحافظة عصر الثلاثاء.

وقال في بيان له مساء الثلاثاء: "في محاولة أخرى لجر المحافظة للعنف ونشر الفوضى والتخريب، أقدمت مجاميع مسلحة تابعة لمليشيا ما يسمى المجلس الانتقالي إلى محاولة اقتحام مبنى المحافظة في مدينة حديبو عصر هذ اليوم الثلاثاء 5 مايو 2020م 12 من رمضان، تم التصدي لها من حماية المبنى من القوات الأمنية والقوات المشتركة، ولاذوا بالفرار".

وتابع: "نود التأكيد أن محاولات الانتقالي لجر المحافظة إلى الفوضى وأعمال الشغب ستواجه من الجيش والأمن بحزم، وبفرض النظام والقانون، وحفظ حقوق الجميع، وتطبيق العدالة بحق المخالفين للنظام".

وأكد في البيان الذي نشره عبر صفحته بـ"فيسبوك" أن هذ "الفعل الأرعن يعدّ مخالفة صريحة ونقضا لما التزم به المجلس الانتقالي في وقت سابق من إعادة القوات المنهوبة من اللواء الأول مشاة بحري إلى مواقعها في اللواء، وإنهاء المظاهر المسلحة وأسباب التوتر، والالتزام بالنظام والقانون.

ودعا محافظ جزيرة سقطرى ما وصفهم "الأشقاء في قوات الواجب" ( في إشارة للقوات السعودية) إلى إلزام مليشيا الانتقالي بتنفيذ ما التزمت به، والتراجع عن دعواتها وشعاراتها التحريضية الداعية إلى زج المجتمع السقطري في اقتتال وصراع عبثي لتنفيذ أجندتها الخبيثة والدخيلة على المحافظة وأهاليها المسالمين".

وأهاب بجميع المواطنين "بعدم الاستجابة لدعوات التمرد و الفوضى التي تطلقها وتنادي بها ميليشيا الانتقالي، والإسهام مع الدولة والأجهزة الأمنية وقوات الجيش والأمن في تطبيق النظام والحفاظ على سلم المجتمع، وحماية المصالح العامة والخاصة".

 

اقرأ أيضا: قنابل ضوئية للتحالف فوق مقر عسكري بحوزة الانتقالي باليمن

النقاش (0)