ملفات وتقارير

نظام الأسد يعلن التعاقد مع إيران لاستخراج النفط... لماذا الآن؟

النظام السوري أعلن تعاقده مع إيران لاستكشاف النفط من "البلوك رقم 12" في منطقة البوكمال
النظام السوري أعلن تعاقده مع إيران لاستكشاف النفط من "البلوك رقم 12" في منطقة البوكمال

أثار إعلان النظام السوري عن تعاقده مع شركات إيرانية لاستكشاف النفط في مدينة البوكمال بريف دير الزور الشرقي، العديد من التساؤلات، حول التوقيت ودلالات هذه الخطوة غير المسبوقة منذ اندلاع الثورة السورية.

الإعلان الذي يعد الأول من نوعه، جاء على لسان وزير النفط في حكومة النظام السوري، علي غانم، قبل يومين، خلال جلسة لـ"مجلس الشعب" التابع للنظام السوري.

وأكد غانم أن حكومته تعاقدت مع إيران لاستكشاف النفط من "البلوك رقم 12" في منطقة البوكمال، من دون أن يقدم المزيد من التفاصيل، مرجحاً في الآن ذاته أن يصل إنتاج سوريا من النفط حتى نهاية العام الجاري إلى 90 ألف برميل يومياً، بعد استعادة النظام السيطرة على المزيد من حقول النفط في شمال شرق البلاد.

حضور إيراني

وحول توقيت الإعلان، قال مدير منظمة "العدالة من أجل الحياة"، الحقوقي جلال الحمد، إن الكشف عن هذه الخطوة في هذا التوقيت يحمل رسائل سياسية، إلى أكثر من طرف.

وأوضح في حديثه لـ"عربي21" أن المعني الأول بالرسالة هم حلفاء إيران في سوريا، وتحديداً روسيا، مفادها أن علاقة النظام السوري بإيران علاقة قوية، ولا يمكن أن تكون موضع مساومة من أحد، وخصوصا أن الوجود الإيراني بات راسخا في سوريا.

 

اقرأ أيضا: مراقبون يقرأون توقيت لقاء الأسد-ظريف بدمشق

وحول الأطراف الأخرى، أكد الحمد أن طهران أرادت من خلال الإيعاز للنظام بالكشف عن هذه الاتفاقية، التأكيد للولايات المتحدة وكذلك إسرائيل أنها باقية في سوريا، ولديها من مبررات استمرارية وجودها ما يكفي، موضحا: "تعتقد إيران أن العقود التي توقعها مع النظام تمنحها شرعية الوجود، دون النظر إلى مدى الاعتراف بشرعية النظام السوري أصلا".

اقتصاديا، شكك الحمد، وهو من مدينة دير الزور، بوجود أي أهداف اقتصادية متعلقة باستخراج النفط لهذا الإعلان، وقال إن "أهم حقول النفط بدير الزور، خاضعة لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية (قسد)، مدعومة من التحالف الدولي".

وأضاف "أن إيران تحاول استباق تطبيق الولايات المتحدة قانون "قيصر/سيزر"، الذي أعلنت الولايات المتحدة عن اقتراب موعد دخوله حيز التنفيذ".

الباحث في مركز "عمران للدراسات" نوار شعبان، أكد لـ"عربي21"، أن المنطقة المعلن عنها لاستكشاف النفط (البلوك 12)، لا تعد من المناطق السورية الغنية بالنفط، موضحا نقلا عن خبراء في مجال النفط أن "استخراج النفط من هذه المنطقة قد يكلف أكثر من عائداته".

وقال: إن الإعلان عن هذا العقد المُبرم سابقا، يأتي للاستفادة من انشغال العالم بتداعيات كورونا، مستدركا: "لن يزعج الإعلان عن هذا العقد روسيا، لأن المنطقة خارج حساباتها النفطية أساسا".

ردا على الضربات الإسرائيلية

الباحث بالشأن السوري، أحمد السعيد، ربط بين إعلان النظام، وزيادة الضربات الإسرائيلية على أهداف إيرانية في سوريا، وقال لـ"عربي21": إن النظام السوري بإيعاز إيراني، يؤكد أن محاولات إنهاء الوجود الإيراني في سوريا، غير مجدية.

 

اقرأ أيضا: بينيت لإيران: ستواجهون فيتنام جديدة إذا لم ترحلوا من سوريا

وقال السعيد: "هي المرة الأولى التي يعلن فيها النظام عن استثمارات إيرانية في مجال النفط، ومن الواضح أن النظام يحاول القول لكل الأطراف الفاعلة بالشأن السوري، إنه لن يتنازل عن علاقته بإيران، رغم الضغوط الروسية".

والثلاثاء، أكدت وسائل إعلام إسرائيلية، أن رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو منح رئيس أركان جيشه، الضوء الأخضر لاستمرار وزيادة الهجمات في سوريا، التي تمر تحت الرادار الدولي رغم تفشي فيروس كورونا المستجد.

وتوقعت صحيفة "هآرتس" العبرية في تقرير للخبير الإسرائيلي عاموس هرئيل، أن يكون هناك رد على هذه الهجمات من خلال "عملية موضوعية"، موضحة أن "الهجوم الأخير الذي نسب لسلاح الجو الإسرائيلي الليلة الماضية، في حلب بشمال سوريا، يبدو أنه مهم بسبب حجمه، ومكانه البعيد والهدف المهاجم".

النقاش (0)