كتب

مجتمع الهامش في تونس زمن الجائحة كورونا (2 من 4)

قراءة في حياة المجتمعات الهامشية في مدن وأرياف تونس

بسبب كورونا تقف تونس على عمق المعاناة الاجتماعية للهامش وعلى القطيعة بين النخب الاقتصادية والسياسية (الأناضول)
بسبب كورونا تقف تونس على عمق المعاناة الاجتماعية للهامش وعلى القطيعة بين النخب الاقتصادية والسياسية (الأناضول)

الكتاب: سوسيولوجيا الهامش في زمن الكورونا الخوف ـ الهشاشة ـ الانتظارات
الكاتب: ماهر حنين 
الناشر: المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية، تونس.
الطبعة الأولى نيسان (أبريل) 2020
(104 صفحة من القطع الكبير).

 

يواصل الكاتب والباحث التونسي توفيق المديني، عرض وقراءة كتاب، "سوسيولوجيا الهامش في زمن الكورونا: الخوف ـ الهشاشة ـ الإنتظارات"، للكاتب التونسي ماهر حنين.. ويسلط الضوء في الجزء الثاني من قراءته للكتاب على مجتمعات الهامش في مدن وأرياف تونس.

 

الهامش والثورة

 

يتم التطرق للهامش في الدراسات السوسيولوجية التونسية أو حول تونس خاصة بعد الثورة بحثاً عن الدور الذي لعبه هذا الهامش في تعبئة المجتمع ضد النظام السابق وبالتالي ضخّ طاقات شعبية فعلية جعلت من انتفاضة 17 ديسمبر2010 تتحول إلى ثورة مدنية سلمية توّجت بإجبار الرئيس السابق على الفرار وسقوط رأس النظام.

وتحرص عدة دراسات سوسويولوجية وتقارير إعلامية وأوراق بحثية حول الهجرة "غير الشرعية" أو العنف أو التطرف العنيف على الاشتغال على فرضية العلاقة بين التهميش وهذه الظواهر الجديدة وهو ما أدى أحياناً بقصد أو دون قصد إلى استمرار الالتباس بين حقيقة هذا الهامش المركبة وكلّ المشاكل والقضايا السياسية المطروحة والإمعان في اتهام الهامش بأنه جغرافيا كل أمراض المجتمع "الأصلي". 
وأبعد من ذلك تزيد الوصمة السلبية "للآخر الهامشي" من قبل جزء من صنّاع الرأي في تعميق الهوة بين فضاء الهامش وباقي الجسم الاجتماعي وتعميق درجة الانكسار الاجتماعي الحّاد وتقوية الإحساس بالقهر والغبن.

يقول الباحث ماهر حنين: "من جهته يعيش الهامش أو الهوامش في تجلياتها المتعددة الأبعاد المختلفة للمساواة الاجتماعية والاقتصادية والرمزية والسياسية وتنتج سردياتها وتمثلاتها وعن نفسها وعن المجتمع والدولة والعالم وتبحث عن حلول للتأقلم، وصارت خاصّة بعد 2011 أكثر حماسة وقدرة على فرض نفسها وصوتها بوسائلها الخاصة والغير معتادة داخل الفضاء العام المادي والافتراضي عبر أشكال الاحتجاج الجديدة وتعبيرات الغضب وموسيقى الرّاب وفن الشارع ومجموعات الألتراس ووسائل الفعل الجماعي الجديدة المتاحة" (ص 19 من الكتاب).

بعد الثورة أصبح للهامش التونسي صوته وكلماته، وبات فاعلاً مستقلاً معبّراً عن ذاته من خارج الخطاب "الرسمي" والسائد وهو خطاب الدّولة والإعلام أي خطاب المهيمن وهو خطاب موّجّه وجائر وبارد لا يفهم وفي أفضل الأحوال عام لايجد فيه المهيمن صدى لذاته وهويته ومعاناته ودوره وحتى عندما يأتي الفهم متأخراً فإنهم بلا جدوى "أنا فهمتكم لبن علي أيام قبل رحيله" لم توقف غضب الهامش حين انفجر في وجه نظامه.

تأسيساً على ذلك وانطلاقاً من المواد التي جمعها الباحث ماهر حنين في استقصاءاته الميدانية  من المستجوبين ومن تحليل تدوينات حرة على شبكات التواصل الاجتماعي وعدد من البيانات والمواد الإعلامية نستعرض هنا دلالات المعاناة والخوف وحتى اللامبالاة التي قابل بها الهامش هذا الوباء العالمي المفاجئ كورورنا ،ثم تجليات ومستويات الهشاشة المركّبة التي يواجه بها المهمشون واقعهم الجديد قبل أن ننتهي بتطلعات هذه الفئات وانتصاراتها الآنية والمتوسّطة المدى.

 

الهامش في مواجهة وباء كورونا

بعد أن يقدم لنا الباحث مجموعة من الأشخاص الذين استجوبهم في تنقلاته الميدانية من هامش بعض المدن إلى الأرياف في المحافظات التونسية المهمشة تاريخيا، بشأن هذا الوباء المستجد، يصل إلى نتيجة أن انفعال الخوف والقلق بقدر ما هو عام ومشترك بين الجميع بل يمكن القول أنه اليوم ردّ فعل طبيعي لدى الجميع عبر مختلف مجتمعات العالم إلا أنه يبقى تجربة ذاتية فالكلمات "خوف" "قلق" "توتر" "يأس" ليست سوى تسميات عامّة لا تنفذ إلى نفس المعيش الشخصي لكل فرد ولكل فئة اجتماعية وتصبح بمثابة ملصقات نضعها على حالات غير متشابهة، ومن المهمّ من النّاحية السوسيولوجية أن ندرك حدّة هذه الفوراق وأن نصّعد إلى السطح ماهو مخفي ومغيّب.

 

من زاوية الاقتصاد السياسي اختارت الدولة التونسية أن "تقترح" حلّ الهجرة على سكان المناطق الداخلية لتعويض عجزها عن تحقيق التنمية في المكان عينه،

 



يقول الباحث ماهر حنين: "لم يعبّر المستجوبون فقط عن الخوف بل نجد كذلك عن نوع من القبول بالأمر الواقع ودون تعبير عن هلع كبير: حسين من ذوي الحاجيات الخصوصية يقتات من بيع الشاي في قفصة قاطن بحي السورور مع عائلته يهون من خطر هذا الداء "أنا لا أعطي أهمية لهذا الموضوع الجميع يتكلمون بصخب حول هذه الكورونا وأنا منشغل بوضعي.. لا بدّ لي من الخروج للبحث عن الرزق "يلزمني نخرج نلقط زوز فرنك" ما يقتل كان العمر يا ولدي يكذب عليك إلى قلك حاجة أخرى الشدة في الله وفي حتى حدّ غيرو".

هذا التداخل بين الشعور الديني والإيمان العميق بالقضاء والقدر والحاجة الملحة لاستمرار العمل لتحصيل القوت هو الذي يجعل حسين يبدو غير متوفر بسبب تفشي الوباء. 

مظهر آخر من مظاهر اللامبالاة نجده لدى الشباب في هذا السياق سهام من سكان حي التضامن طالبة بقسم الفلسفة بدار المعلمين العليا لا تخفي غضبها وعدم تفهمها للشباب من سكان حيّها " أشعر بالبهتة وأنا أرى شباب الحي في الخارج متجمعين دون أي احترام لإجراءات التوقي ومسافة التباعد الاجتماعي هذا سلوك غير مسؤول تقول سهام ويعكس غياب الوعي".فليس الحيّ الشعبي وحدة ثقافية فالمسافة بين تمثل سهام (فتاة وطالبة جامعية) لا تتطابق مع تمثّلات شباب حيها وهو تباعد اجتماعي يكشف الطبيعة المركبة للسلوكات الفردية داخل الأحياء الشعبية التي تخترقها بدورها تباينات لهويات فرعية قابلة للتعايش وقابلة للتصادم"(ص 23 من الكتاب).

التقابل بين ما تعبّر عنه اللا معني أحياناً لغياب رؤية ومرجع فهو لم يتعود على موضعة ذاتيته مسكون بالضجر من كلّ شيء كما يمكن تأويله أيضاً بغياب التنافر la dissonance بين الخطاب الرسمي وانفعالات وأحاسيس الفاعلين. وهو مشكل تاريخي في علاقة الدّولة الأبوية بالمجتمع وضعف الثقة في النخب السياسية.

نحن إذن أمام تمثل اجتماعي آخر للوباء داخل مجتمع الهامش فالخوف والقلق يتعايش مع اللامبالاة ومع التسليم بالقدر هذا التداخل هو في حدّ ذاته تجلي للعناصر المكونة لسوسيولوجيا الهامش فالتدين والعدمية وضعف درجة الوعي بالمخاطر والمغامريّة تتعايش مع الفقر والشعور بالعزلة والخوف المحبط. في هذا المعنى تتأكد للباحث فضائل وضع الواقع الاجتماعي المجهري موضع اهتمام لتجاوز الأحكام السائدة والتعميمات السريعة.

أرياف معزولة.. تونس المنسية  

تعدّ مشكلة الريف من أكثر المسائل التي تطرقت لها الدراسات المرتبطة بالثورة سواء من جهة أزمة القطاع الفلاحي الهيكلية منذ بداية الاستقلال أو من جهة الوضع التنموي والانساني الذي خلّفته السياسات العمومية والخيارات الاقتصادية في علاقة بالريف أو الدّواخل. فمن زاوية الاقتصاد السياسي اختارت الدولة التونسية أن "تقترح" حلّ الهجرة على سكان المناطق الداخلية لتعويض عجزها عن تحقيق التنمية في المكان عينه، وهو ما تجلى بوضوح عشية الثورة حين وقفت الدّولة نفسها على حجم الهوّة التي تفصل المعتمديات النائية والمعزولة عن المعتمديات الغنية من خلال مؤشرات التنمية الجهوية المنشورة سنة 2012 هذه العطالة التي أصابت الجهات الداخلية لم تعد مانعة للتنمية اقتصادياً فقط بل صارت مهدّدة لمقومات الحياة الأساسية للتونسيين القاطنين أريافهم وفي تكرار التحركات من أجل الحق في الماء منذ شهر يوليو2012 الدّليل الدّامغ على ذلك. وقد تعاملت حينها الحكومة مع هذه الاحتجاجات بالتجاهل والعجز والايقافات والمحاكمات في عدة مناطق.
 
في نطاق استقصاء الباحث ماهر حنين في جولاته الميدانية، تقول آمال محامية من منطقة الذهيبات وناشطة صلب حراك الحق في الماء :" نحن نتحرك من أجل الحق في الماء منذ سنوات واليوم بسبب الدّيون المتخلدة بالجمعية المائية لا توفر هذه الأخيرة الماء لمتساكني الجهة نحن لا نملك اليوم أهم مقوم للحياة وهو الماء فما بالك بمواد النظافة والتعقيم".

 

يصعب على الدّولة أن تبسط نفوذها المشروع وأن تمأسسه ولا وجود لاعتراف معياري بسلطة الدّولة في ظل استمرار علاقات الهيمنة والظلم والاحتقار.

 



المرصد التونسي للمياه أخبر عن تواصل انقطاع واضطراب في توزيع الماء الصالح للشراب في عدة جهات فقد وصلت إلى المرصد بعد شهر من إعلان أول حالة إصابة جملة التبليغات عن انقطاعات ومياه ملوثة واحتجاجات أغلبها افتراضي عن طريق شبكة التواصل الاجتماعي في 22 ولاية (محافظة).

المرصد الذي تؤمنه جمعية نوماد 08 يعمل منذ سنوات حول ملف الحق في الماء وتلوث المياه الصالحة للشراب في عدة جهات رئيسها علاء المرزوقي يؤكد لنا "تشكو عدة جهات منذ سنوات نقصاً في التزود بالماء الصالح للشراب خاصة في موسم الصيف وتبقى أحياناً بلدات برمتها دون ماء لمدة أيام.. شبكة الشركة الوطنية لاستغلال وتوزيع المياه هرمت ولم توفر الدولة الاعتمادات اللازمة لإصلاحها" (ص 30 ـ 31 من الكتاب).

هناك مشكل استراتيجي للماء في تونس ليس هذا مجال التوسع في تحليل أسبابه ومخاطره .

سلّم أوليات هذه الجهات في الأرياف التونسية العطشى يضع الحاجة إلى الماء في قاعدة هرم الأوليات وهو ما يجعلها تصم آذانها عن أولويات الآخرين بل لا تتفهّمها وهي تنبّهنا مرة أخرى أن إجراء موّحدا يعم البلاد لا يأخذ بعين الاعتبار هذه الفوارق لا يضمن انخراطاً واسعاً وهي واحدة من الصّعوبات التي تجدها اليوم كل الحكومات في العالم لفرض نمط عيش واحد على شتات من البشر لا يملكون نفس الإمكانات .

من البديهي القول إن دافع المطالبة والاحتجاج عن الحق في الماء هو غريزة البقاء والاستقرار دفاعاً عن حق الحياة للإنسان ككائن حيّ وهو دافع يتأجج أكثر وسكان الريف والمناطق المعزولة مطالبين بعدم التنقل والحركة والانخراط في الرؤية الوطنية لمواجهة الكورونا بمحاورها الصحية والإدارية والأمنية. يصعب على الدّولة أن تبسط نفوذها المشروع وأن تمأسسه ولا وجود لاعتراف معياري بسلطة الدّولة في ظل استمرار علاقات الهيمنة والظلم والاحتقار.
 
أثر هذا التهميش الهيكلي للجهات الداخلية والذي يذهب إلى أبعد من معضلة الماء الصالح للشراب يبرز مرة أخرى في ظل هذه الأزمة كورونا.فخلال السنوات الماضية، لم تتوفر الإرادة السياسية لطرح قضايا التنمية المحلية والجهوية بجدية.

في تحليله لواقع المحافظات التونسية الفقيرة، يشير الباحث ماهر حنين إلى أنَّ الأرقام المحدثة لسنة 2015 تؤكد أنّ نسبة الفقر بالشريط الساحلي تتراوح بين 6.3% و12.9 في حين تصل إلى 17% بالجنوب الغربي، و30.3% بالوسط الغربي. ويبلغ عدد التونسيين الذين يعيشون الفقر المدقع 320 ألف وهم عاجزون عن توفير حاجياتهم الأساسية الغذائية قبل حاجياتهم الأخرى من سكن ولباس وتوجد ولايتي القيروان والقصرين في أسفل قاعدة الهرم بـ 10 % وفي القيروان وحدها يعيش 85 ألف تونسي تحت عتبة الفقر المدقع و 199 ألف تحت عتبة الفقر" (35 من الكتاب).

مرّة أخرى وهذه المرة بسبب الوباء تقف تونس على عمق المعاناة الاجتماعية للهامش وعلى القطيعة التي لا تزال تفصل جزءا من النخب الاقتصادية والسياسية عن حقيقة هذا الواقع وهو ما يجعل العمل العلمي في مجال علم الاجتماع بحثاً عن نقاط الالتقاء بين المسألة السياسية والمسألة الاجتماعية والتأكيد عليها.

 

 الاستثناء التونسي بين سطح الواقع وقاعه من منظور علمي

النقاش (0)