صحافة تركية

بهذه العبارة ردت بحرية تركيا على اليونان بعد توترات بحر إيجة

 التمرين تزامن مع ذكرى فتح "القسطنطينية" على يد السلطان محمد الثاني- الأناضول
التمرين تزامن مع ذكرى فتح "القسطنطينية" على يد السلطان محمد الثاني- الأناضول

أعلنت البحرية التركية، عبر النداء البحري "نافتكس"، أنها ستجري تدريبات في أربعة مواقع قبالة سواحل اليونان.

 

وذكرت صحيفة "ملييت" في تقرير ترجمته "عربي21"، أن النداء البحري التركي "نافتكس"، أعطى رموزا للمواقع الأربعة تحمل كلمات جملة "يا لسعادة من يقول إنني تركي".

 

وأشارت الصحيفة إلى أن تركيا مشددة على أنها لن تسمح بفرض أمر واقع، واصلت تدريباتها العسكرية في "الوطن الأزرق" على الرغم من تفشي فيروس كورونا.

 

ولفتت إلى أن رئاسة الهيدروغرافيا الملاحية وعلم المحيطات التابع للقوات البحرية التركية، أعلنت عبر "نافتكس" أنها ستجري تدريبات في أربعة مواقع جنوبي جزيرة كريت اليونانية، في 29 و30 أيار/ مايو (الجمعة والسبت)، وذكرت أن المناورات العسكرية ستجرى في المناطق المحددة، وأنها مغلقة.

 

وأضافت، أنه لأول مرة، تصدر تركيا إعلانا من بند واحد عبر "نافتكس" في مناطق أربع منفصلة على شكل "يا لسعادة من يقول إنني تركي".

 

اقرأ أيضا: تركيا تمنع مناورة يونانية في "إيجة" وتضع "لوزان" على الطاولة
 

ولأول مرة تصدر تركيا إعلانا من بند واحد "نافتكس" في أربعة مجالات منفصلة في شكل "يا له من تركي سعيد".

 

وأشارت الصحيفة إلى أنه سرعان ما تردد هذا الإعلان في وسائل الإعلام اليونانية.

 

ولفتت إلى أن التمرين تزامن مع ذكرى فتح "القسطنطينية" على يد السلطان محمد الثاني، مشيرة إلى أن الإعلان التركي بهذا الشكل هو رسالة إلى أثينا في ظل الانتهاكات اليونانية المتزايدة في بحر إيجة.

 

وذكرت الصحيفة التركية، أنه في 14 أيار/ مايو قامت زوارق خفر السواحل اليونانية، بإطلاق النار بالقرب من يخت تركي في المياه الإقليمية التركية، وأجبرته على التوجه لجزيرة "كوس" اليونانية، بحجة أنه انتهك المياه الإقليمية اليونانية.

 

وأدان وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، تصرفات اليونان "الاستفزازية" في بحر إيجة في الآونة الأخيرة، واصفا إياها بالخطيرة للغاية، وغير القابلة للتفسير في ظل الصبر التركي على ذلك.

 

النقاش (2)
مراد
الأحد، 31-05-2020 09:50 ص
حي الله تركيا المسلمة العظيمه
أنا تركي
السبت، 30-05-2020 10:00 ص
ذلك هو الواقع وتلك هي الحقيقة فهناك أقوام تكذب وتنافق وتصدق كذبها و نفاقها وتتمادى في خروجها عن القانون والطغيان وهي أضعف مما يتصور الناس وهذا زمن الشعوب القوية والأصيلة وزمن الكف والشلوت