سياسة عربية

مصادر: السعودية تدرس هذه الخيارات لموسم الحج

يتوقع في حال السماح بإقامة موسم الحج أن يقتصر على أعداد قليلة مقارنة بالسنوات الماضية- رئاسة شؤون الحرمين
يتوقع في حال السماح بإقامة موسم الحج أن يقتصر على أعداد قليلة مقارنة بالسنوات الماضية- رئاسة شؤون الحرمين

قالت مصادر مطلعة، الاثنين، لوكالة "رويترز"، إن السعودية تدرس عدة خيارات لموسم الحج هذا العام؛ لمنع المزيد من تفشي فيروس كورونا، بعد أن تجاوز عدد الحالات في البلاد 100 ألف.

وقال مصدران مطلعان على الأمر إن السلطات تفكر الآن في السماح "بأرقام رمزية فقط" هذا العام، مع فرض قيود تشمل حظر الحجاج الأكبر سنا، وإجراء فحوص صحية إضافية.

وقال مصدر آخر مطلع على الأمر لرويترز، إنه من خلال الإجراءات الصارمة، تعتقد السلطات أنه قد يكون من الممكن السماح بما يصل إلى 20 في المئة من عدد الحجاج المعتاد لكل دولة.

وقالت المصادر الثلاثة إن بعض المسؤولين ما زالوا يضغطون من أجل إلغاء الحج، الذي من المتوقع أن يبدأ في أواخر تموز/ يوليو.

ولم يرد المكتب الإعلامي الحكومي والمتحدث باسم وزارة الحج والعمرة حتى الآن على طلبات للتعليق.

 

ويبلغ عدد الحجاج سنويا حوالي 2.5 مليون. وتظهر البيانات الرسمية أن إيرادات المملكة من الحج والعمرة تصل إلى نحو 12 مليار دولار سنويا.

وطلبت السعودية في آذار/ مارس تعليق خطط الحج، ووقف العمرة حتى إشعار آخر.

وسيزيد الحد من عدد الحجاج أو إلغاء الحج من الضغط على الموارد المالية الحكومية التي تضررت من انخفاض أسعار النفط والوباء. ويتوقع المحللون انكماشا اقتصاديا حادا هذا العام.


وكانت المملكة قد أوقفت رحلات الركاب الدولية في شهر آذار/ مارس، وأعادت يوم الجمعة فرض حظر التجول في جدة، حيث تهبط رحلات الحج بعد ارتفاع معدلات الإصابة بالمدينة.

وفي عام 2019، بلغ عدد من أدوا العمرة حوالي 19 مليونا، بينما بلغ عدد الحجاج 2.6 مليون. وتهدف خطة الإصلاح الاقتصادي لولي العهد الأمير محمد بن سلمان إلى زيادة عدد الحجاج والمعتمرين إلى 30 مليون سنويا، وهو ما سيجعل الإيرادات تبلغ 50 مليار ريال (13.32 مليار دولار) بحلول عام 2030.

 

اقرأ أيضا: السعودية تسجّل أعلى معدل إصابات بكورونا.. أغلقت 71 مسجدا

النقاش (2)
صالح الشيخى
الأربعاء، 10-06-2020 05:30 م
هل تسمح السعودية لهذا العام اداة فريضه الحج ام لا .نامل الافاظى
صقر القريشي
الثلاثاء، 09-06-2020 01:36 م
لماذا يقف هؤلاء العسكر بهذا المنظر المشوه لكعبتنا الشريفة؟ هل نتوجه للصلاة بإتجاه الكعبة وهؤلاء الأوغاد يقفون في بيت الله بهذا الشكل المهين للإسلام ولبيت الله؟ يسير هذا الحكم الفاسد من سيء إلى أسوء في إهانته ليس فقط لشعب الجزيرة العربية وإنما لكل العرب والمسلمين. أين هم آل الشيخ الذين يدعون حرصهم على الإسلام، أم أنهم أصبحوا مخصيين من قبل هذا الولد الفاسد الطاغية عميل إسرائيل محمد إبن سلمان وأبيه المعتوه؟