اقتصاد دولي

النفط يهبط والذهب يصعد وتراجع كبير بالطلب على الغاز

يترقب المستثمرون ما سيسفر عنه اجتماع مجلس الاحتياطي الاتحادي الأمريكي- cco
يترقب المستثمرون ما سيسفر عنه اجتماع مجلس الاحتياطي الاتحادي الأمريكي- cco

انخفضت أسعار النفط، الأربعاء، بعدما أظهرت بيانات زيادة مخزونات الخام والوقود في الولايات، ما جدد المخاوف بشأن فائض المعروض وتراجع الطلب، في أكبر دولة مستهلكة للوقود في العالم وسط تفش لفيروس كورونا.

ونزلت العقود الآجلة لخام برنت 67 سنتا ما يعادل 1.6 بالمئة إلى 40.51 دولار للبرميل بحلول الساعة 0636 بتوقيت جرينتش بعد أن كسبت حوالي واحد بالمئة يوم الثلاثاء.

وتراجعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 80 سنتا ما يوازي 2.1 بالمئة إلى 38.14 دولار للبرميل بعدما زاد اثنين بالمئة في الجلسة السابقة.

وارتفع الخامان لأعلى مستوى في ثلاثة أشهر ، الاثنين، ولكن بعض المحللين يعتقدون أن السوق ارتفعت سريعا وأكثر من اللازم وسط اجتياح فيروس كورونا العالم بإصابات جديدة تسجل مستويات قياسية يوميا.

وأظهرت بيانات معهد البترول الأمريكي أن المخزونات زادت 8.4 مليون برميل في الأسبوع المنتهي في الخامس من يونيو حزيران بينما توقع محللون في استطلاع أجرته رويترز انخفاضا 1.7 مليون برميل.

ونمت مخزونات الوقود بما في ذلك وقود الديزل والتدفئة بمقدار 4.3 مليون برميل بينما كانت التوقعات لزيادة ثلاثة ملايين برميل فقط.

 

صعود الذهب 

في المقابل صعد الذهب مواصلا مكاسبه، الأربعاء، مع انخفاض أسواق الأسهم العالمية بعد موجة صعود في الآونة الأخيرة حيث يترقب المستثمرون ما سيسفر عنه اجتماع مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) والذي من المنتظر أن يلقي الضوء على حالة الاقتصاد الأمريكي والمزيد من إجراءات التحفيز المحتملة.

وبحلول الساعة 0702 بتوقيت جرينتش، ارتفع الذهب في المعاملات الفورية 0.1 بالمئة إلى 1716.11 دولار للأوقية (الأونصة) بعد تحقيق أفضل أداء يومي خلال شهر أمس الثلاثاء. وزادت العقود الأمريكية الآجلة للذهب 0.2 بالمئة إلى 1725 دولارا للأوقية.


اقرأ أيضا :  تركيا تتقدم بطلبات تراخيص التنقيب عن النفط بليبيا


وانحسر الزخم القوي في الأسواق المالية العالمية مع تجدد الشكوك بشأن التعافي العالمي من جائحة فيروس كورونا، كما تلقى الذهب المزيد من الدعم من انخفاض العائدات على سندات الخزانة الأمريكية.

وتبنى المستثمرون موقفا حذرا ويترقبون بيان السياسة النقدية للمركزي الأمريكي المقرر إعلانه في الساعة 1800 بتوقيت جرينتش ويعقبه مؤتمر صحفي لرئيسه جيروم باول.

كما ينشر رؤساء البنوك المركزية للولايات أول توقعات اقتصادية منذ بدء حالة ركود بفعل الجائحة في فبراير شباط.

وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، زادت الفضة 0.6 بالمئة إلى 17.69 دولار للأوقية. وارتفع البلاديوم 0.6 بالمئة إلى 1952.69 دولار للأوقية. وصعد البلاتين 0.2 بالمئة إلى 838.74 دولار للأوقية.

 

تراجع الطلب على الغاز
في الأثناء قالت وكالة الطاقة الدولية في تقرير توقعاتها السنوي ، الأربعاء، إن الطلب العالمي على الغاز الطبيعي يتجه صوب تسجيل أكبر تراجع سنوي على الإطلاق بفعل أزمة فيروس كورونا وشتاء معتدل الحرارة في نصف الكرة الأرضية الشمالي.

ومن المتوقع تراجع الطلب العالمي على الغاز أربعة بالمئة أو ما يعادل 150 مليار متر مكعب إلى 3850 مليار متر مكعب هذا العام أي مثلي حجم التراجع الذي أعقب الأزمة المالية في 2008.

 

وشهدت أسواق الغاز العالمية الكبيرة تراجع الأسعار إلى مستويات قياسية منخفضة إذ تعثر الطلب بفعل إجراءات العزل العام المطبقة لمكافحة جائحة كوفيد-19 وتراجع الإنتاج الصناعي.

ويقلص قطاع النفط والغاز الإنفاق ويرجئ قرارات استثمارية. وعلى الرغم من توقعات تعافي الطلب في 2021 فإن وكالة الطاقة لا تتوقع العودة سريعا إلى مستويات ما قبل الأزمة.

وبالنسبة للعام بأكمله، من المتوقع أن تشهد المزيد من الأسواق المتقدمة في أوروبا وأمريكا الشمالية وآسيا أكبر انخفاضات في الطلب، لتمثل ما يصل إلى 75 بالمئة من التراجع الإجمالي في 2020.

وقال فاتح بيرول المدير التنفيذي لوكالة الطاقة الدولية "من المتوقع تعافي الطلب العالمي على الغاز بشكل تدريجي في العامين المقبلين، لكن هذا لا يعني أنه سيعود سريعا إلى الوضع المعتاد".

وأضاف "سيكون لأزمة كوفيد-19 أثرا دائما على تطورات السوق مستقبلا حيث تثبط معدلات النمو وتعزز الضبابية".

وستكون غالبية الزيادة في الطلب بعد 2021 في آسيا وفي مقدمتها الصين والهند حيث تُطبق سياسة دعم قوية.

النقاش (0)