حول العالم

بحادثة غريبة.. حمار معتقل في باكستان بسبب "القمار"

الحمار لم يطلق سراحه بعد بسبب استكمال السلطات تحقيقاتها- الأناضول
الحمار لم يطلق سراحه بعد بسبب استكمال السلطات تحقيقاتها- الأناضول

أحداث لا تصدق تسجل حول العالم بشكل مستمر، ولكن هذه المرة كان من أغربها ما حدث مؤخرا في باكستان، حيث تصدر قائمة الترند على وسائل التواصل الاجتماعي هناك.

 

حمار انتهى به الأمر إلى اعتقاله بسبب مشكلة قانونية في قضية مراهنة، في حادثة غريبة من نوعها لقيت اهتمام غالبية الباكستانيين بسبب كونها حقيقية وطابعها الساخر.
 
فقد صادرت السلطات في باكستان 120 ألف دولار خلال عملية اقتحام جرى فيها اعتقال ثمانية من السكان المحليين وحمار، تمت مصادرته للمقامرة في إقليم البنجاب الباكستاني.

 

اقرأ أيضا: "أسمر يا حبيبي".. من التاريخ الشعبي للحمار

 
الشرطة نفذت المداهمة في منطقة رحيم يار خان بعد رفع قضية ضد الأِشخاص المتهمين، وفقا لما نشرته وكالة "سبوتنيك" بنستختها الإنجليزية.
 
وبحسب التقرير الذي ترجمته "عربي21"، فإن الحمار تمت إضافته إلى قائمة الأصدقاء المقامرين، بحسب ما ورد عن صاحب الشكوى الذي لم يكشف عن اسمه.

 

ولم يسمح مسؤولو الشرطة بالإفراج عن الحيوان حتى يتم التحقيق في القضية.
 
ولقي مقطع الفيديو الذي نشرته الصحفية الباكستانية نائلة إنايات، رواجا واسعا على وسائل التواصل الاجتماعي، وأطلق الضحكات والنكات على الحادثة.

 

 

 


ومع تزايد الرسومات الساخرة من القضية، يتساءل الناس عما إذا كان الحمار قد اعترف أخيرا بإدمانه على عادة القمار.
 
وفي وقت سابق من شهر أيار/ مايو، تم القبض على حمامة على قدمها حلقة، وأرقام مكتوب عليها من السكان المحليين في كاتوا، وهي بلدة صغيرة خاضعة للإدارة الهندية، وقد تم تسليم الحمامة إلى الشرطة بتهمة التجسس لصالح باكستان.

 

اقرأ أيضا: الهند تحتجز حمامة بتهمة "التجسس" وصاحبها يطالب بها

 

لكن بعد فترة تبين أن الطائر بريء وأعطي مذكرة إخلاء وأطلق سراحه.


ويتمنى مستخدمو الإنترنت أن يتم إطلاق الحمار قريبا، مع تأمين معالج نفسي له لمساعدته على التعامل مع مشاكل عادة القمار، وفق سخريتهم.

النقاش (2)
يحيا العدل
الخميس، 11-06-2020 12:47 م
من حسن حظه للحمار أنه وقع بالقضاء الباكستاني ..اتصور حاله للمسكين لو كان وقع بأي قضاء عربي كدليل ادانة شريك أو حتى شاهد ملك..من ناحية كانوا نشروه وقطعوه للحمار وباعوا لحمته على انها لخروف أو بقرة..ومن ناحية أخرى كان أفرج عنه بعفو أو قرار واطيء لوجود معارف للحمار بالقضاء وغيره. وفي كلتا الحالتين الحمار خسران ولم يستفيد أي شيء لأنه اما ميت بدون كرامة واما مفرج عنه ليستمر في خراب اسطبله واهله من مشوار السوق لمشوار القمار الخمر الزنا وهو فاكر نفسه بيعمل الصح وبيتطور...
الضبياني
الخميس، 11-06-2020 06:20 ص
خليه يتعلم ان القمار حرام يمكن يفهم و يثمر فيه التعليم أكثر من بعض البشر...