سياسة عربية

داخلية ليبيا تعلن اعتقال متورطين بالإساءة لعمال مصريين

الداخلية قالت إنها ستحيل المتهمين للنائب العام- موقع وزارة الداخلية
الداخلية قالت إنها ستحيل المتهمين للنائب العام- موقع وزارة الداخلية

أعلنت وزارة الداخلية بالحكومة الليبية في طرابلس، اعتقال المتورطين في واقعة الإساءة لعدد من العمال المصريين التي جرى تداولها قبل أيام على مواقع التواصل الاجتماعي.

وقالت في بيان، الأربعاء، إن أجهزة الضبط القضائي التابعة لها تمكنت الثلاثاء من رصد مكان واقعة الإساءة لمجموعة من العمالة المصرية وكشف هوية المتورطين في هذه الواقعة وإلقاء القبض عليهم ومباشرة إجراءات إحالتهم لمكتب النائب العام.

وأكدت أنه تم التعرف على العمال المصريين المجني عليهم في هذه الجريمة وعلى هوياتهم وهم جميعا بخير ويتمتعون بحريتهم دون أي قيد ويمارسون أعمالهم بشكل طبيعي.

 

اقرأ أيضا: وزيرة مصرية تهدد: إهانة عمال مصريين في ليبيا "لن تمر"

وشددت على أن العمال سيجري الاستماع إلى أقوالهم بشأن ما تعرضوا له من إساءات تنتهك حقوقهم وتخالف القوانين والأعراف والأخلاق وضمان كامل حقوقهم القانونية بالخصوص.

كما أكدت أن العلاقات التاريخية التي تربط الشعبين الليبي والمصري لا يمكن أن تنال منها تصرفات فردية لا تمثل الدولة الليبية ولا أعراف وقيم الشعب الليبي كما أن الاختلافات السياسية بين الدول لا يمكن بحال من أحوال أن تمس من علاقات المحبة والأخوة بين الشعبين الليبي والمصري.

وكان تسجيل فيديو انتشر على وسائل التواصل الاجتماعي، يظهر فيه مصريون موقوفون في ليبيا من قبل أشخاص يعتقد أنهم موالون لحكومة الوفاق الوطني.

وفي هذا الفيديو يقف العمال المصريون رافعي أيديهم إلى أعلى ويجبرون على ترداد عبارات تتضمن إهانة لرئيس الانقلاب المصري عبد الفتاح السيسي.

وعقب انتشار الفيديو أعلن وزير الداخلية الليبي، فتحي باشاغا، أن وزارته ستفتح تحقيقا لتحديد مدى صحة التسجيل، مشددا على اهتمام الحكومة الليبية بالعلاقات مع الجارة مصر.

 

النقاش (1)
الثقافة
الأربعاء، 17-06-2020 06:05 م
من حسن حظ المصريين انهم عمال وبليبيا فحتى الاساءة لم تكن قاسية بل شبه مزح وللنيل من الانقلابي خصوصا ... وتصور فقط استمرار المصريين بالعمل في ليبيا بحرية الى يومنا هذا... في حين تصور أن هؤلاء يتواجدون في أي بلد خليجي أو في مصر نفسها وبلدهم تشن عدوانا باغيا همجيا وحقيرا لا مبرر له الا تطبيق أجندات الأسياد والسمسرة على ذاك البلد فتصور ماذا كان سيفعل بهم بمصر نفسها وبالبلدان الخليجية الشقيقة... علما أن أسوء منه ألف مرة يحصل للعمال المصريين بالخليج فمن يقتل ومن يسحل ومن يضرب ويركل ومن يسلم للاعدام والقتل ومن يسجن ...ألخ المصري يمكن يغضب وينتفض ويقولك أنا كذلك مسالم وحقوقي ولا أفعل هذا صحيح أنت لا تفعله مع من يستبيح أرضك وعرضك ويجوعك ويعطشك ويسجنك ويقتلك ويكذب عليك أما مع الآخرين فبيكفي واحد يهمس لك "الا مصر" و تكر عل غير ما تدهشنا به اليوم من صمت وخنوع وخضوع و...ألخ