سياسة تركية

أنقرة تنتقد سياسة واشنطن إزاء الوحدات الكردية المسلحة

الخارجية التركية اتهمت الولايات المتحدة أنها تواصل سياسة تجاهل محاولة الانقلاب الفاشلة- الأناضول
الخارجية التركية اتهمت الولايات المتحدة أنها تواصل سياسة تجاهل محاولة الانقلاب الفاشلة- الأناضول

قالت وزارة الخارجية التركية، الخميس، إن محاولة الولايات المتحدة فصل تنظيم "ي ب ك" عن "بي كا كا"، تؤكد تعاونها مع هذا التنظيم، وتشير لتعمّدها عدم الاعتراف بهويته الإرهابية.

جاء ذلك في بيان صادر عن الناطق باسم الوزارة حامي أكسوي، انتقد فيه تقرير الخارجية الأمريكية الصادر أمس حول "مكافحة الإرهاب لعام 2019" في العالم.

وأوضح أكسوي أن محاولة الولايات المتحدة الفصل بين الوحدات الكردية المسلحة في سوريا و"العمال الكردستاني"، تشير إلى "تعمّد واشنطن عدم الاعتراف بالهوية الإرهابية للمنظمة".

وأضاف أكسوي أن التقرير الأمريكي أقرّ جهود تركيا في مكافحة تنظيم الدولة والمقاتلين الأجانب، وكذلك استمرار تشكيل "العمال الكردستاني" تهديدا على تركيا في الداخل والخارج.

ولفت أكسوي إلى أن تركيا تعتبر "ي ب ك" الجناح السوري لمنظمة "بي كا كا"، مشيرا في هذا السياق إلى أن بعض المسؤولين والعسكريين الأمريكيين أقرّوا بأن "ي ب ك" و"بي كا كا" تنظيم واحد.

 

اقرأ أيضا: صحيفة تركية: "أنتيفا" نشطت بسوريا وتقاتل مع الوحدات الكردية

وأكد أكسوي أن الجيش التركي هو الوحيد الذي كافح داعش وجها لوجه، وساهم بشكل كبير في الحفاظ على الأمن الدولي من خلال شل حركة المقاتلين الأجانب.

وأشار إلى أن تركيا تولي عناية كبيرة لعدم إلحاق أي ضرر بالمدنيين، خلال عملياتها العسكرية ضد الإرهابيين خارج حدود البلاد. 

وفيما يخص تنظيم غولن، قال أكسوي: "تقرير الخارجية الأمريكية تجاهل الأدلة الكثيرة التي تؤكد بأن التنظيم إرهابي".

وأوضح أن الولايات المتحدة الأمريكية ما زالت تواصل سياسة تجاهل محاولة الانقلاب الفاشلة التي قام بها تنظيم غولن، ليلة 15 تموز/ يوليو عام 2016.  

وأكد أن كافة التدابير التي اتخذتها السلطات التركية ضد التنظيم المذكور، تندرج ضمن إطار القانون.

النقاش (0)