سياسة عربية

"العمل الوطني" تحمّل السيسي مسؤولية وفاة محمد منير

المجموعة قالت إن "المواقف المتتابعة للصحفي محمد منير تجعل كل مصري فخورا بما قدمه"- مواقع التواصل
المجموعة قالت إن "المواقف المتتابعة للصحفي محمد منير تجعل كل مصري فخورا بما قدمه"- مواقع التواصل

نعت مجموعة "العمل الوطني" المصرية، الصحفي المعارض، محمد منير، والذي وافته المنية، الإثنين، بمستشفى العجوزة الحكومي بالقاهرة، متأثرا بإصابته بفيروس كورونا المستجد "كوفيد-19" بعد أيام من إطلاق سراحه من أحد السجون المصرية.

وحمّلت المجموعة، التي تضم شخصيات معارضة في الداخل والخارج، السلطة الحاكمة مسؤولية تعريض "منير" للإصابة بفيروس كورونا أثناء احتجازه في "قضية مُلفقة كمئات القضايا التي يحركها النظام ضد كل من يقول كلمة حق، ويرفض التنازل عن حلم الحرية وكرامة المصريين".

وأضافت المجموعة، في بيان لها، وصل "عربي21" نسخة منه، أن "المواقف المتتابعة للصحفي محمد منير التي ناصر فيها قضايا العدل والحرية تجعل كل مصري فخورا بما قدمه الفقيد، وتجعل آخر أيامه شاهدة على نبل قضيته وعلى دونية سجانه"، واصفة منير بـ "الصحفي المخلص لبلده ولقضاياها".

 

اقرأ أيضا: وفاة صحفي مصري كبير جراء إصابته بكورونا بعد اعتقاله لأيام

وتقدمت مجموعة العمل الوطني بخالص العزاء لأسرة الصحفي محمد منير، مضيفة: "ندعو الله أن يتقبله في الصالحين، وأن يلهم أهله ومحبيه الصبر".

وظهرت أعراض الإصابة بفيروس كورونا على "منير" خلال اعتقاله لأسبوعين بسبب مداخلة له مع قناة الجزيرة مباشر، واتهامه بـ "نشر أخبار كاذبة".

وكان "منير" المعروف بمعارضته لسياسات النظام الحاكم قد وجه استغاثة عبر الفيديو في الثامن من تموز/ يوليو الحالي، يطالب فيها نقابة الصحفيين بمساعدته في دخول المستشفى للعلاج من فيروس كورونا.

وخلال الفيديو بدا على الصحفي المعارض الإعياء الشديد وعدم القدرة على التنفس.

وفي 15 حزيران/ يونيو الماضي، قامت قوة من الشرطة المصرية باختطاف "منير" من مسكنه الخاص في مدينة الشيخ زايد بمحافظة الجيزة (غربي القاهرة)، بتهمة "نشر أخبار كاذبة، وإساءة استخدام مواقع التواصل".

وقبل اعتقال "منير" قامت قوات من الشرطة السرية في البداية ثم قوات مكافحة الشغب باقتحام مسكنه مرتين للقبض عليه، بينما لم يكن هو موجودا داخله لحظة الاقتحام، وبدت قوات الشرطة مدججة بالسلاح في مظهر يشي بأنها تتعامل مع الصحفيين كما تتعامل مع الإرهابيين، بحسب المرصد العربي لحرية الإعلام.

وتسبّبت وفاة "منير" بحالة كبيرة من الحزن في الوسط الصحفي والمعارضة المصرية بالداخل والخارج، نظرا لدوره المعروف ضد نظام حسني مبارك وعبد الفتاح السيسي، وفي القضايا الوطنية والحريات.

وعُرف "منير" بحرصه على خدمة كافة الصحفيين من يعرفه ومن لا يعرفه، والتصدي لقضايا المظلومين من زملائه سواء ما يتعلق بالشق المهني أو السياسي، خاصة قضايا الحريات.

النقاش (0)