حقوق وحريات

"رايتس ووتش" تطالب بالكشف عن مصير نائبة خطفتها قوات حفتر

سرقيوة اختطفت من منزلها في بنغازي قبل عام بسبب معارضتها هجوم حفتر على طرابلس- تويتر
سرقيوة اختطفت من منزلها في بنغازي قبل عام بسبب معارضتها هجوم حفتر على طرابلس- تويتر

طالبت منظمة "هيومن رايتس ووتش" بالكشف عن مكان اختفاء النائب الليبية، سهام سرقيوة، ولتي ما يزال مكانها مجهولا منذ أن اختطفها مسلحون على علاقة باللواء المتقاعد خليفة حفتر، في مدينة بنغازي شرقي البلاد في 17 تموز/ يوليو العام الماضي.


وقالت الباحثة المختصة في ليبيا،حنان صلاح: "على قيادة قوات حفتر والحكومة المؤقتة، أن توضح ما الذي تفعله لمعرفة من اختطف سهام سرقيوة وأين هي".


وأضافت: "يجب أن تعي السلطات العسكرية والمدنية في شرق ليبيا، أنها إذا لم تمنع أو تلاحق الجرائم الخطيرة التي يرتكبها أفرادها، فيمكن أيضا تحميلها المسؤولية من قِبل هيئات محلية أو دولية".

 

اقرأ أيضا: تسريب صوتي يؤكد مقتل برلمانية مختطفة على يد قوات حفتر

ولفتت المنظمة الدولية إلى أن "اختطاف سرقيوة تعد من الجرائم التي يمكن أن تحقق فيها لجنة تقصي الحقائق، التي أنشأها مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في 22 حزيران/ يونيو من العام الجاري، بهدف التحقيق في الانتهاكات من قبل جميع الأطراف في ليبيا. مشددة على أن "المحكمة الجنائية الدولية" لديها تفويض للتحقيق في جرائم الحرب، والجرائم ضد الإنسانية، والإبادة الجماعية في ليبيا منذ 2011.

وسرقيوة (57 عاما)، طبيبة وسياسية وبرلمانية ليبية من مواليد بنغازي، اختطفت من منزلها على يد مليشيات تابعة لخالد، نجل خليفة حفتر في 17 تموز/ يوليو 2019، بعد مطالبتها بوقف عدوان الأخير على العاصمة طرابلس.

النقاش (0)