سياسة دولية

تصريحات جديدة لترامب عن سبب انفجار بيروت

قال ترامب إنه "لا يمكن لأحد أن يقول حاليا ما إذا كان الانفجار المدمر الذي وقع في بيروت كان نتيجة هجوم"- جيتي
قال ترامب إنه "لا يمكن لأحد أن يقول حاليا ما إذا كان الانفجار المدمر الذي وقع في بيروت كان نتيجة هجوم"- جيتي

تراجع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الأربعاء، عن تصريحاته السابقة بشأن انفجار مرفأ بيروت، الذي خلّف العديد من القتلى والجرحى، إلى جانب الأضرار المادية الجسيمة.


وقال ترامب، في حديث صحفي، إنه "لا يمكن لأحد أن يقول حاليا ما إذا كان الانفجار المدمر الذي وقع في بيروت كان نتيجة هجوم"، ملقيا بظلال من الشك حول المحققين، الذين أرجعوا سبب الانفجار، الذي أودى بحياة 135 شخصا على الأقل، إلى الإهمال.


وكان ترامب قال في أول تعليق له على تفجير بيروت، إن "خبراء عسكريين أبلغوه أنهم يعتقدون أن انفجار بيروت ناتج عن هجوم بقنبلة"، مضيفا أن "الولايات المتحدة جاهزة لمساعدة لبنان، وسنكون هناك للمساعدة (..)، ويبدو أنه هجوم رهيب"، على حد وصفه.


لكن سرعان ما كذّب مسؤولون في وزارة الدفاع الأمريكية الرئيس دونالد ترامب، الذي أدلى بتصريحات مثيرة توقع فيها أن يكون انفجار بيروت ناجما عن "هجوم رهيب".


ونقلت شبكة "سي إن إن" عن ثلاثة مسؤولين في البنتاغون، قولهم إنه لا توجد أي إشارات حول افتعال انفجار بيروت، أو وقوف جهة خلفه، في تكذيب لتصريح ترامب.

 

اقرأ أيضا: ترامب: خبراء عسكريون أبلغوني أن انفجار بيروت هجوم بقنبلة

 

من جهة أخرى، قال كبير موظفي البيت الأبيض مارك ميدوز، الأربعاء، إن الحكومة الأمريكية لم تستبعد تماما أن يكون انفجار بيروت نتيجة هجوم، لكنه أضاف أنها ما زالت تجمع معلومات بشأن الانفجار، الذي قالت الحكومة اللبنانية إنه وقع بسبب التخزين غير الآمن لكيماويات خطيرة.

 

وقال ميدوز في مقابلة مع محطة (سي.إن.إن) التلفزيونية ردا على سؤال عن تصريحات الرئيس دونالد ترامب الليلة الماضية بأن الانفجار كان نتيجة قنبلة على الأرجح: "نأمل أن يكون مجرد حادث مأساوي وليس عملا إرهابيا، لكننا ما زلنا ننظر في كل المعلومات في هذا الشأن".


وفي سياق آخر، عرض وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، الأربعاء، في مكالمة هاتفيّة مع رئيس الوزراء اللبناني حسّان دياب، مساعدة لبنان بعد الانفجار الهائل الذي أودى بعشرات الأشخاص في بيروت.


وعقب يوم من الانفجار في العاصمة اللبنانيّة، استبعد وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر أن يكون الأمر نتيجة قنبلة، وذلك خلافا لتعليق ترامب الأول، وتبنى إسبر عوض ذلك رواية السلطات اللبنانية التي قالت إنّ الانفجار نتج عن تخزين 2750 طنا من مادّة نيترات الأمونيوم بمستودع في مرفأ بيروت بغياب تدابير وقاية.


وقال إسبر في منتدى أسبن للأمن: "ما زلت أتلقّى معلومات حول ما حصل" في بيروت، مضيفا أن "أغلبيّة الناس تظنّ أنّه حادث".

النقاش (1)
ترامب مخرفن
الخميس، 06-08-2020 01:20 م
يعني صايبه زهايمر