رياضة دولية

نوير وتير شتيغن.. مواجهة من نوع خاص في حراسة المرمى

تعود المرة الأولى التي يلتقي فيها الحارسان العملاقان وجها لوجه إلى 7 أغسطس 2011 - الموقع الرسمي للاتحاد الألماني
تعود المرة الأولى التي يلتقي فيها الحارسان العملاقان وجها لوجه إلى 7 أغسطس 2011 - الموقع الرسمي للاتحاد الألماني
في الوقت الذي ستتجه فيه أنظار غالبية متابعي مباراة بايرن ميونخ الألماني وبرشلونة الإسباني يوم غد الجمعة على ملعب (النور) في ربع نهائي دوري الأبطال، لمشاهدة المواجهة الخاصة بين الأرجنتيني ليونيل ميسي والبولندي روبرتو ليفاندوفسكي، فستكون هناك مواجهة أخرى من طراز خاص بين أفضل حارسين في العالم والمتنافسين على حماية عرين منتخب ألمانيا، وهما مارك-أندريه تير شتيغن ومانويل نوير.

وسيكون ملعب (النور) في العاصمة لشبونة مسرحا للمواجهة العاشرة بين الثنائي، حيث شهدت المباريات السابقة انتصار تير شتيغن 3 مرات، مقابل 4 لنوير، بينما خرجا متعادلين في مناسبتين، واستقبلت شباك كليهما 14 هدفا في كل المواجهات.

وتعود المرة الأولى التي يلتقي فيها الحارسان العملاقان وجها لوجه إلى 7 أغسطس 2011 في الدوري الألماني "البوندسليغا"، حيث كان تير شتيغن يحمي عرين بوروسيا مونشنغلادباخ، بينما كان نوير الحارس الأساسي، كالمعتاد، للفريق البافاري وفجر مونشنغلادباخ حينها مفاجأة من العيار الثقيل وانتصر بهدف نظيف.

وفي مواجهة الدور الثاني في نفس الموسم، استمر تفوق رفاق تير شتيغن وفازوا أمام جماهيرهم بنتيجة (3-1).

وتأخر الانتصار الأول لنوير على تير شتيغن حتى 2012 في نصف نهائي كأس ألمانيا، حيق فاز البايرن حينها بركلات الترجيح بنتيجة (2-4)، بينما تحقق الفوز الأول له في "البوندسليغا" في 18 مايو 2013 حيث فاز البايرن حينها خارج قواعده بنتيجة (3-4).

أما المناسبة الوحيدة التي تواجه فيها الثنائي كحارسين لبرشلونة وللبايرن، فهي في نصف نهائي دوري الأبطال موسم (2014-15)، وتمكن رفاق تير شتيغن حينها من الفوز في (الكامب نو) (3-0)، قبل أن يخسروا مباراة الإياب على ملعب (أليانز أرينا) (3-2)، قبل أن يتوجوا باللقب الخامس والأخير في نهائي برلين بثلاثية نظيفة على حساب يوفنتوس الإيطالي.

أما على صعيد مسيرة الحارسين الاحترافية، فتبدو كفة الحارس الأساسي لـ"المانشافت" أرجح، حيث أنه خاض 679 مباراة سواء مع البايرن أو مع ألمانيا، واستقبلت شباكه 551 هدفا (بمعدل 0.81 هدف في المباراة)، بينما يمتلك تير شتيغن في مسيرته 384 مباراة، استقبل خلالها 374 هدفا (بمعدل 0.97 هدف في كل مباراة).

ويشترك الحارسان في موهبتهما الكبيرة في اللعب بالقدمين ومساعدة الفريق على بناء الهجمة من عندهما بشكل سليم، كما أنهما يتمتعا بالتوقع للخروج من مرماهما في حالة وجود كرات طيلة للمنافسين.

وعلى صعيد الألقاب، يمتلك تير شتيغن (28 عاما) في جعبته 12 لقبا بواقع لقب في كل من دوري الأبطال وكأس السوبر الأوروبي ومونديال الأندية وكأس السوبر الإسباني، و4 في الليغا ومثلها في كأس الملك، بينما يتفوق نوير (34 عاما) بإجمالي 20 لقبا بواقع لقب في كل من التشامبيانزليغ وكأس السوبر الأوروبي ومونديال الأندية، و8 في البوندسليغا، و5 في كأس ألمانيا، و4 في كأس السوبر الألماني.

أما عن الاختلاف الأبرز بين الثنائي، هو أن نوير حصد اللقب الأغلى الذي يتمناه أي لاعب وهو المونديال في 2014 بالبرازيل على حساب الأرجنتين بهدف ماريو غوتزه، وكان نوير الحارس الأساسي لمنتخب بلاده حينها، بينما لم يتم استدعاء تير شتيغن لقائمة المدرب يواخيم لوف.

إلا أن المواجهة الأبرز بين الحارسين، فكانت خارج المستطيل الأخضر، عندما خرج لوف بتصريحه الشهير أن نوير هو الحارس الأساسي للمنتخب حتى رغم ابتعاده عن الملاعب لفترة طويلة بسبب الإصابة، وهو الأمر الذي تسبب في غضب تير شتيغن الذي كان يقدم مستويات رائعة مع البلاوغرانا.

وستكتب مواجهة يوم غد الجمعة المقبل فصلا جديدا في المواجهات بين اثنين يعتبرهما معظم خبراء الساحرة المستديرة الأفضل حاليا في العالم تحت القائمين والعارضة.
النقاش (0)