سياسة دولية

رئيس وزراء اليونان: تحركات الأسطول التركي تعرقل الحوار

"هذا يهدد بتصاعد سريع للتوتر، وكان هناك حادث الأسبوع الماضي حيث تصادمت سفينتان وهذا بالضبط ما لا نريد رؤيته"- جيتي
"هذا يهدد بتصاعد سريع للتوتر، وكان هناك حادث الأسبوع الماضي حيث تصادمت سفينتان وهذا بالضبط ما لا نريد رؤيته"- جيتي

أعرب رئيس الوزراء اليوناني، كرياكوس ميتسوتاكيس، عن استيائه إزاء تحركات الأسطول الحربي التركي في بحري إيجة والمتوسط.

 

وقال "ميتسوتاكيس" في مقابلة أجرتها معه شبكة "سي أن أن": "رسالتي لتركيا بسيطة للغاية: أوقفوا الاستفزازات ولنبدأ بالحوار كجيران متحضرين".

 

وأضاف: "أنهينا مؤخرا اتفاقا مهما للغاية مع مصر بموجبه حددنا مناطق النفوذ المائية وهذه اتفاقية يمكن استخدامها كأساس لاتفاقات أخرى في المنطقة".

 

وتابع: "ولكن بالطبع هذا لا يمكن أن يحدث إذا كنا سنواجه بين الحين والآخر نصف الأسطول التركي الذي يبحر في بحر إيجة أو شرق المتوسط، هذه ليست طريقة للقيام بالسياسات الخارجية".

 

اقرأ أيضا: أربع خرائط لفض نزاعات بحرية حول العالم "تزعج" اليونان

 

وقال: "هناك اختلاف مع تركيا حول مناطق نفوذنا المائية، وقلنا لتركيا إنه يجب علينا الجلوس والنقاش كجيران متحضرين، وإذا لم نتمكن من التوصل لحل بيننا نحن الاثنان، فيمكنا أخذ المسألة دوما إلى المحكمة الدولية، ولكن ما لا يمكننا التساهل به هو النشاطات الأحادية من قبل تركيا والحصول على ما نعتبره مناطق اقتصادية حصرية لليونان".

وأضاف: "أن تقوم تركيا بتحدي ذلك عبر إرسال ليس فقط سفينة استكشاف بل أيضا عددا من القطع البحرية العسكرية إلى المنطقة، فهذا يهدد بتصاعد سريع للتوتر، وكان هناك حادث الأسبوع الماضي حيث تصادمت سفينتان وهذا بالضبط ما لا نريد رؤيته في المنطقة، وبالطبع سندافع دوما عن حقوقنا السيادية".

 

وتعتبر أنقرة أنها تواجه مساعي لحرمانها من حقوقها في المتوسط، بزعم أن للجزر اليونانية "جرفا قاريا"، يفوق ذلك الذي تتمتع به تركيا.

النقاش (1)
عمر
الجمعة، 21-08-2020 05:05 م
وماذا عن اتفاقية اليونان-مصر؟ هل تدعم الحوار أم تستبعد تركيا! انها عادة اليهود والنصارى في نقض العهود ثم اتهام الآخر بأنه عدواني.