طب وصحة

هذا ما يمكن لضغط الدم والسكري فعله ببنية الدماغ والإدراك

بحثت الدراسة عوامل الخطر التي تؤثر على إمدادات الدم للدماغ- جيتي
بحثت الدراسة عوامل الخطر التي تؤثر على إمدادات الدم للدماغ- جيتي

يعتقد بشكل عام أن ارتفاع ضغط الدم والسكري من النوع الثاني، يؤثران فقط على الجسم، ولكن قدمت ورقة بحثية جديدة دليلا على أنهما يمكن أن يؤثرا أيضا على أذهاننا بطرق خفية، لا سيما في منتصف العمر.

وقالت ميشيل فيلدسمان، عالمة الأعصاب في جامعة "أكسفورد"، لموقع "ساينس أليرت": "وجدنا أن ارتفاع ضغط الدم ومرض السكري على وجه الخصوص، لهما تأثير ضار على سرعة التفكير والذاكرة. ومع ارتفاع ضغط الدم تسوء سرعة التفكير والذاكرة".

وأبرز عوامل الخطر الوعائية الدماغية، هي الأمراض أو نمط الحياة والعوامل الوراثية الأخرى التي تؤثر على إمداد الدماغ بالدم.

 

اقرأ أيضا: 10 حيل لتحسين صحة دماغك.. تعرف عليها

وقال الموقع: "نحن نعلم مسبقاً أن هذه العوامل تزيد من إحتمالية إصابة كبار السن بالخرف، لكن البحث الجديد نظر إلى مجموعة أصغر سنا، واستخدم قياسات أكثر دقة لتحديد كيفية تأثر الدماغ من حيث الذاكرة وسرعة التفكير".

وقام فريق البحث بتحليل فحوصات الدماغ بالرنين المغناطيسي بحثا عن التغيرات في المادة الرمادية في الدماغ ومسارات المادة البيضاء، لأكثر من 22 ألف مشارك في البنك الحيوي في المملكة المتحدة، بالإضافة إلى تسجيل البيانات السريرية والديموغرافية والمعرفية للمتطوعين.

وأوضحت فيلدسمان: "يتكون الدماغ من شبكات تربط المناطق المختلفة بعضها ببعض وتعمل معا لتنسيق التفكير، وتتواصل هذه المناطق عبر مسارات المادة البيضاء".

وتابعت: "وجدنا أن حجم الدماغ في الشبكة الأمامية الجدارية وسلامة وصلات المادة البيضاء بين المناطق تتأثر بعوامل الخطر التي تؤثر على إمدادات الدم للدماغ".


وقام الفريق بمطابقة بيانات التصوير بالرنيني المغناطيسي مع البيانات المعرفية والسريرية، ووجدوا أنه في المشاركين الذين تتراوح أعمارهم بين 44 و70 عاما، ارتبط ارتفاع ضغط الدم بانخفاض الأداء الإدراكي. ومن المثير للاهتمام أن كبار السن الذين تزيد أعمارهم على 70 عاما لم يظهروا نفس التأثير.

وعلى الرغم من أن 5 في المئة فقط من المشاركين في الدراسة كان لديهم تشخيص بمرض السكري من النوع الثاني، إلا أن هذه الحالات تنبأت بانخفاض في الوظيفة التنفيذية للدماغ.

ويؤكد الباحثون أن هذا الفقد العقلي ضئيل للغاية، وطفيف ولا يرقى إلى مستوى الفقد العقلي الجامح الذي يعاني منه مرضى الخرف. لكن حقيقة أنه يمكننا اكتشاف هذا الانخفاض تعني أن أدمغة المشاركين تتغير بالفعل وقد يؤدي إلى نتائج سلبية مع التقدم في العمر.

 

اقرأ أيضا: التحكم بدماغ البشر.. بين واقعية الطرح وأخلاقيات الطب

وقالت فيلدسمان: "كانت التغييرات طفيفة، وربما لن يلحظها المشاركون في حياتهم اليومية.. إلا أننا تمكنا من كشفها وهي مرتبطة بأضرار طفيفة في الدماغ تحدث بالفعل في منتصف العمر، لذلك فإن من المهم منع هذا الضرر لمنع المزيد من التدهور".

وما يقرب من نصف البالغين في الولايات المتحدة يعانون من ارتفاع في ضغط الدم، وحوالي 1 من أصل 10 مصاب بالسكري من النوع 2. ولكن كما أشار أحد الباحثين، هو مسعود حسين، وهو عالم أعصاب من جامعة أكسفورد، فإن كل ملليمتر من الضغط في الشرايين يعد مهما.

وأضاف: "إن مراقبة ضغط الدم المرتفع حتى ولو بشكل طفيف وعلاجه، قد يحدث فرقا في بنية الدماغ وسرعة التفكير في منتصف العمر، كما أنه يمكن أن يقلل مخاطر الإصابة بالخرف في آواخر العمر".

النقاش (0)