سياسة عربية

"يوم غضب" فلسطيني تزامنا مع مراسم التطبيع بواشنطن

من المتوقع خروج الجاليات الفلسطينية والعربية والإسلامية بمظاهرات تستنكر اتفاقيات التطبيع- جيتي
من المتوقع خروج الجاليات الفلسطينية والعربية والإسلامية بمظاهرات تستنكر اتفاقيات التطبيع- جيتي

خرج فلسطينيون بالضفة الغربية وقطاع غزة الثلاثاء، في يوم غضب شعبي، تنديدا بتوقيع اتفاقية التطبيع بين الإمارات والبحرين مع الاحتلال الإسرائيلي بالعاصمة الأمريكية واشنطن.

 

وشارك في التظاهرة قيادات الفصائل الفلسطينية، وآلاف المواطنين الذين رفعوا الأعلام الفلسطينية وهتفوا بعبارات ضد التطبيع.


وفي غزة نظّمت القيادة الوطنية الموحدة للمقاومة الشعبية وقفة غاضبة أمام مقر الأمم المتحدة، بحضور ممثلين عن الفصائل ونشطاء ومتضامنين، حاملين لافتات ضد التطبيع، في وقت شهد حرق علم الاحتلال الإسرائيلي.

 

ووسط ميدان المنارة بمدينة رام الله، تظاهر الآلاف من الفلسطينيين تنديدا باتفاق التطبيع البحريني الإماراتي الإسرائيلي، كما جابت شوارع مدينتي رام الله والبيرة مسيرة جماهيرية حاشدة ردد المشاركون فيها هتافات نددت بالتطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي في ظل مواصلته احتلال أرض فلسطين.

وشدد المشاركون في المسيرة الجماهيرية الحاشدة على دعم موقف القيادة الفلسطينية، ورفض كل اتفاقيات الذل ورفض التنازل عن حقوق الشعب الفلسطيني، بحسب وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا".


وشارك محتجون فلسطينيون بمسيرة شعبية في نابلس، تنديدا بالتطبيع الإماراتي والبحريني مع الاحتلال الإسرائيلي، إلى جانب وقفة احتجاجية أخرى في مدينة جنين.

 

وأصدرت "القيادة الفلسطينية الموحدة للمقاومة الشعبية"، السبت الماضي، بيانها الأول، داعية فيه إلى "يوم رفض شعبي انتفاضي"، الثلاثاء، ضد اتفاق التطبيع بين الإمارات والبحرين والاحتلال الإسرائيلي.


ودعا البيان إلى اعتبار الثلاثاء "يوم رفض شعبي انتفاضي في الوطن، ترفع فيه راية فلسطين في مختلف الأماكن"، مؤكدا أن تلك الخطوة "تعبير عن رفضنا الحاسم لرفع علم الاحتلال والقتل والعنصرية على سارية (عمود يرفع عليه العلم) الذل في أبوظبي والمنامة".

 

"يوم الغضب" في عين الحلوة بلبنان

 

وشهد مخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين جنوبي لبنان، فعاليات يوم "الغضب"، احتجاجا على التطبيع مع الاحتلال.

ووفق بيان لحركة "فتح" الفلسطينية في لبنان، انطلقت فعاليات "يوم الغضب" في مخيم عين الحلوة، على أنغام الأناشيد الوطنية والهتافات الرافضة لمشاريع التآمر والتطبيع مع إسرائيل.

وقال أمين سر حركة "فتح" في لبنان، فتحي أبو العردات، خلال الفعالية: "لكل المطبّعين مهما كانت أسماؤهم إنّ القدس هي ركن من أركان هويتنا الإسلامية والعربية، ومن دون القدس لا يكون لكم لا هوية عربية ولا إسلامية".

وأضاف: "البحرين والإمارات توجهان خنجرًا إلى خاصرة الشعب الفلسطيني، وهذا الخنجر سيرتد على الاحتلال لأن أهلنا في فلسطين سيردون على هذا الاحتلال، والاجرام والضم وتهويد القدس وعلى كل المتآمرين".

وأوضح: "نحن هنا في مخيمات لبنان، مخيمات منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي، والوحيد لشعبنا الفلسطيني في الداخل والخارج، نعم نحن تحت راية العلم الفلسطيني في مخيم عين الحلوة ومعنا كل الإخوة الكوادر والمناضلين".

ووجه أبو العردات حديثه للقيادة الفلسطينية قائلا: "سيروا ونحن معكم، سيروا والنصر حليفنا، إنّ الوطن باقٍ والاحتلال إلى زوال"، حسب البيان ذاته.

 

فعاليات منددة بتونس

 

وانطلقت في العاصمة التونسية، فعاليات منددة بالاتفاقيات التطبيعية التي عقدتها الإمارات والبحرين مع الاحتلال، وذلك تلبية لدعوة من الشبكة التونسية بهدف التصدي لمنظومة التطبيع.

وقال عضو الشبكة يحيى محمد، في كلمة له بالفعالية، نؤكد دعمنا للشعب وللقيادة والمقاومة الفلسطينية ونطالبهم بتحقيق الوحدة ونؤكد رفضنا شتى أشكال التطبيع على مستوى أمتنا العربية والإسلامية، مشيرا إلى أن الشبكة التونسية للتصدي لمنظومة التطبيع نظمت مجموعة من التظاهرات رفضا للتطبيع.

ولفت إلى أن "الصهيونية تشكل خطرا على الشعب الفلسطيني الصامد في القدس ورام الله وفي كل بقعة في فلسطين، موضحا أن مطالبات رفعت للبرلمان التونسي لسن قانون يجرم التطبيع".

 

الجالية الفلسطينية

 

وأعلن اعتبار الجمعة المقبل "يوم حداد ترفع فيه الأعلام السوداء في كل الساحات والمباني والبيوت، وتقرع الكنائس أجراس الحداد، وخطبة الجمعة رثاء للأنظمة"، داعيا إلى "نبذ كل الخلافات الفلسطينية (..) والمشاركة في هذا الكفاح الشعبي التحرري".

 

وبحسب وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية "وفا"، فإن من المقرر أن تنطلق المسيرات الحاشدة، في كافة المدن والبلدات الفلسطينية، وفي دول عدة، تنديدا بما وصفته بـ"الاتفاق المخزي".

 

اقرأ أيضا: الاحتلال ينفذ حملة اعتقالات بالضفة تسبق "يوم الغضب"


وانطلقت 3 فعاليات في تمام الساعة الحادية عشرة صباحا، وهي فعالية على دوار ابن رشد في الخليل، وميدان الشهيد ثابت ثابت في طولكرم، ودوار مثلث الشهداء في جنين، كما عقدت فعالية في تمام الساعة الثانية عشرة على ميدان الشهداء في نابلس.

 

وخرجت الجاليات الفلسطينية والعربية والإسلامية، بمظاهرات أمام السفارات الأمريكية والإسرائيلية والإماراتية والبحرينية، استنكارا لاتفاقيات التطبيع.

 

"التوقيع الخياني"


ونظمت 50 منظمة أمريكية الثلاثاء، وقفة احتجاجية أمام البيت الأبيض، بالتزامن مع توقيع الاتفاق، وتقام الوقفة الاحتجاجية بالتعاون بين أكثر من 50 مؤسسة أمريكية وفلسطينية وعربية وإسلامية، للتعبير عن تضامنها الكامل مع الشعب الفلسطيني، ورفضها للاتفاق التطبيعي.


وفي سياق متصل، دعت فصائل المقاومة الفلسطينية لتغطية فعاليات الوقفة الغاضبة أمام البوابة الشرقية للمجلس التشريعي في مدينة غزة عند الساعة الـ11:00 ظهر الثلاثاء.


ودعت جماهير الشعب الفلسطيني والأمة العربية والإسلامية لجعل يوم التوقيع الخياني للتطبيع بين حكام الإمارات والبحرين والاحتلال، يوما للغضب الجماهيري والمواجهة الشاملة مع الاحتلال ورفع الأعلام الفلسطينية فوق أسطح المنازل.


ونقلت وكالة الصحافة الفلسطينية "صفا" عن فصائل الثورة الفلسطينية في لبنان، أنه سيتم تنظيم اعتصامات شعبية تحت راية العلم الفلسطيني، تعبيرا عن الرفض المطلق لاتفاقيات التطبيع بين الإمارات والبحرين مع الاحتلال.


وقالت الفصائل في بيان لها إن "هذه التحركات تأتي انسجاما مع مواقف الشعب الفلسطيني وفصائله وقواه الوطنية، وعملا بما قررته القيادة الوطنية الفلسطينية الموحدة للمقاومة الشعبية في بيانها الأول".

النقاش (0)