سياسة عربية

اليمن يفتح منفذا حدوديا مع السعودية بعد أشهر من الإغلاق

المنفذ أغلق من الجانب السعودي بسبب تفشي فيروس كورونا- تويتر
المنفذ أغلق من الجانب السعودي بسبب تفشي فيروس كورونا- تويتر
أعلنت الحكومة اليمنية الاثنين، فتح معبر حدودي مع السعودية أمام المسافرين، بعد أشهر من الإغلاق بسبب فيروس كورونا

وأفاد مدير عام ميناء الوديعة البري مطلق الصيعري، اليوم، بأنه تم البدء في السماح للمسافرين اليمنيين بإجراءات الدخول عبر الميناء إلى السعودية وفق ضوابط واشتراطات صحية معينة.

وقال الصيعري، وفق ما نقلته الوكالة الحكومية "سبأ" إن السماح بإجراءات دخول اليمنيين عبر ميناء الوديعة (شرق اليمن) يأتي بعد إشعار السلطات بالمنفذ السعودي بأنه من لديه تأشيرة تخوله بالدخول للمملكة يسمح له بالعبور، وذلك بعد عمل فحص الـ (PCR) وثبوت خلوه من فيروس كورونا وفي مدة زمنية لا تزيد عن 48 ساعة من الفحص عند وصولة المنفذ السعودي.

وحث المسؤول اليمني المسافرين، وجلهم من العمالة الوافدة للأراضي السعودية، على الالتزام بالضوابط والاشتراطات الصحية المذكورة قبل وصولهم إلى منفذ الوديعة.

ومنفذ الوديعة التابع لمحافظة حضرموت، شرقا، الحدودية مع السعودية، هو المعبر الوحيد أمام حركة المسافرين و الشحن التجاري بين البلدين، بعد إغلاق معبري الطوال والخضراء الواقعين على خطوط المواجهات في محافظتي حجة وصعدة شمالي البلاد.
 
فيما أكد أن كل من يرغب بالسفر عبر المنفذ وتنطبق عليه تلك الشروط يتطلب وصوله قبل انتهاء الفحص بـ 24 ساعة منعا لتأخيرهم وتسهيل إجراءاتهم بالمنفذين اليمني والسعودي أثناء العبور، بالاضافة إلى الحفاظ على عدم تكدسهم وانتهاء المده الزمنية للفحص قبل الدخول.
 
وفي آيار/مايو الماضي، أقرت الحكومة اليمنية، إغلاق منفذ الوديعة البري مع السعودية، أمام حركة المسافرين، بعد أيام من فتحه لاستيعاب عشرات العالقين في الأراضي السعودية، 

وفي وقت سابق من الأسبوع الماضي، أقرت الحكومة السعودية رفع القيود عن السفر جزئيا، على أن يتم رفعه كانون ثاني/يناير 2021، مع السماح بدخول أراضيها والخروج منها لمواطني دول مجلس التعاون، وكذلك دخول غير السعوديين من الحاصلين على تأشيرات "خروج وعودة، أو عمل، أو إقامة أو زيارة"، وفقاً للضوابط والإجراءات الصحية الوقائية التي تضعها اللجنة المعنية باتخاذ إجراءات منع تفشي الفيروس.

كما اشترطت المملكـة عدم السماح لأي شخص بالدخول إلا بعد تقديم ما يثبت خلوه من الإصابة بـ"كورونا المستجد"، بناء على تحليل حديث من جهة موثوقة بالخارج، لم يمر على تاريخ إجرائه أكثر من 48 ساعة، لحظة وصوله إلى المنفذ.
النقاش (0)