سياسة تركية

تركيا تتهم أرمينيا بجلب "مرتزقة" وتطالب بسحبهم

اتهمت أرمينيا أيضا تركيا بتقديم دعم عسكري مباشر لأذربيجان في إقليم قره باغ- وزارة الدفاع التركية
اتهمت أرمينيا أيضا تركيا بتقديم دعم عسكري مباشر لأذربيجان في إقليم قره باغ- وزارة الدفاع التركية

طالب وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار، الاثنين، أرمينيا بوقف هجماتها "فورا"، وسحب "المرتزقة والإرهابيين الذين جلبتهم من الخارج".

 

وأوضح أكار خلال تقييمه مجريات الأحداث بين أذربيجان وأرمينيا، أن على الأخيرة الانسحاب من الأراضي الأذربيجانية التي تحتلها، وبالتالي فتح الطريق أمام وقف إطلاق النار والسلام والاستقرار.

 

وشدد على أن أنقرة تقف بجانب الأشقاء الأذربيجانيين في الدفاع عن أراضيهم، مطالبا أرمينيا بوقف هجماتها على الفور.

 

بدورها اتهمت أذربيجان، أرمينيا، بجلب "مرتزقة" من الخارج يقاتلون إلى جانب الجيش الأرميني.

 

وقالت وزارة الدفاع الأذربيجانية، إن "مرتزقة سوريين يقاتلون في صفوف الجيش الأرميني، خلال الاشتباكات الدائرة على جبهة إقليم قره باغ".

 

وأفاد الناطق باسم وزارة الدفاع، أنار أيوازوف، بأنه تم العثور على مرتزقة سوريين من أصول أرمينية، بين جثث القوات الأرمينية على جبهة "قره باغ".

 

اقرأ أيضا: فصائل سورية لـ"عربي21": لا قرار رسميا بإرسال مقاتلين لأذربيجان
 

من جهتها اتهمت أرمينيا، تركيا بتقديم دعم عسكري مباشر لأذربيجان في إقليم قره باغ.

وقالت وزارة الخارجية الأرمينية في بيان إن تركيا لها "وجود مباشر على الأرض".


وأضافت أن خبراء عسكريين أتراكا "يقاتلون جنبا إلى جنب" مع أذربيجان، مشيرة إلى أن أذربيجان تستخدم أيضا أسلحة تركية بما في ذلك طائرات بدون طيار ومقاتلات حربية.


وكانت وزارة الدفاع الأذربيجانية أعلنت في وقت سابق اليوم، أن قواتها سيطرت على عدد من القرى، والمرتفعات الاستراتيجية قرب قرية تاليش في إقليم قره باغ.

 

والأحد، اندلعت اشتباكات على خط الجبهة بين أذربيجان وأرمينيا، إثر إطلاق القوات الأرمينية النار على مواقع سكنية مدنية بأذربيجان، فيما ردت الأخيرة بشن هجوم مضاد.

النقاش (0)