سياسة دولية

نتنياهو: العودة للتفاوض مع الفلسطينيين تكون وفق صفقة القرن

في نهاية كانون الثاني/ يناير الماضي أعلنت الإدارة الأمريكية رؤيتها للسلام بالشرق الأوسط- الأناضول
في نهاية كانون الثاني/ يناير الماضي أعلنت الإدارة الأمريكية رؤيتها للسلام بالشرق الأوسط- الأناضول

قال رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، الثلاثاء، إن العودة للمفاوضات مع الفلسطينيين ستكون وفقا لخطة الإدارة الأمريكية للسلام بالشرق الأوسط، المعروفة إعلاميا بـ"صفقة القرن".

 

جاء ذلك خلال كلمة مسجلة أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، في دورتها الـ75، بحسب ما نقل موقع "i24" الإسرائيلي.

 

وأعلن نتنياهو عن "نيته العودة إلى المفاوضات مع الجانب الفلسطيني على أساس صفقة القرن".

 

ونهاية كانون الثاني/ يناير الماضي، أعلنت الإدارة الأمريكية خطة للسلام بالشرق الأوسط، تتيح للاحتلال الإسرائيلي ضم أجزاء من الضفة الغربية المحتلة، مقابل إقامة دويلة فلسطيني على  شكل أرخبيل تربطه أنفاق وجسور.

 

وتحدث نتنياهو عن اتفاقيات التطبيع الحديثة (مع الإمارات والبحرين)، وأنها جاءت في أعقاب "الاتجاه في صيغ فاشلة في الماضي، حيث استخدم الفلسطينيون الفيتو ضد السلام بين إسرائيل والعالم العربي الواسع.

 

اقرأ أيضا: نصر الله يرد على نتنياهو بشأن مخزن صواريخ قرب مصنع غاز: كذاب

 

واعتبر أن هذا التقدم (في التطبيع) كان متوقفا لعقود من الزمان "رهينة المطالب غير الواقعية للفلسطينيين، مثل: مطالبة إسرائيل بالانسحاب إلى خطوط 1967 التي لا يمكن تطبيقها، وترك أمننا بيد الآخرين، أو مطالبة إسرائيل بطرد عشرات الآلاف من اليهود من منازلهم وتنفيذ التطهير العرقي. أو أن تستوعب إسرائيل ملايين الفلسطينيين اللاجئين".

 

وشدد نتنياهو على أنه "لا يمكن لأي حكومة إسرائيلية مسؤولة الاستجابة لهذه المطالب. لكن لسنوات عديدة، سعى الكثيرون في المجتمع الدولي للاستسلام للمطالب السخيفة للفلسطينيين، ونتيجة لذلك، أضاعوا وقتا ثمينا في محاولة الترويج لوهم غير واقعي بدلا من السعي لإيجاد حل عملي".

 

ويعتبر الفلسطينيون، ومعهم المؤسسات الدولية والدول الأوروبية والعربية، أن صفقة القرن الأمريكية مخالفة لاتفاقات السلام بالشرق الأوسط، وتجهض حل الدولتين وإقامة دولة فلسطينية على حدود الرابع من حزيران/ يونيو 1967.

النقاش (0)