سياسة دولية

إسرائيليون يتعمدون الإصابة بكورونا.. ومظاهرات ضد نتنياهو

قمعت شرطة الاحتلال تظاهرات خرجت في مدن عدة ضد نتنياهو- الأناضول
قمعت شرطة الاحتلال تظاهرات خرجت في مدن عدة ضد نتنياهو- الأناضول

كشفت وزارة الصحة الإسرائيلية، أن عددا لا بأس به من الإسرائيليين يصابون بفيروس كورونا قصدا.

 

وقال مدير عام وزارة الصحة الإسرائيلية، حيزي ليفي، إن فئة من الإسرائيليين المتدينين "الحريديم" تتعمد الإصابة بكورونا قصدا؛ للحصول على "مناعة القطيع".

 

وذكرت تقارير إسرائيلية، أن معظم المرضى من "الحريديم" تقل أعمارهم عن 24 عاما، لاسيما في فئة الذكور من (17- 24 عاما)، وهو سن التواجد في ما يسمى "اليشيفاه"، وهو مكان ديني يتواجد به الحريديم؛ لدراسة ومعرفة التوراة. 

 

في سياق آخر، قمعت شرطة الاحتلال، السبت، تظاهرات خرجت في مدن عدة ضد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو.

 

وذكرت صحيفة "يديعوت أحرنوت" على موقعها الإلكتروني، أن عشرات آلاف الإسرائيليين تظاهروا في مواقع عدة بأنحاء البلاد، للمطالبة باستقالة نتنياهو وحكومته.


وأفادت بأن الشرطة اعتقلت 13 متظاهرا على الأقل في مدينتي تل أبيب وكفار سابا (شمالا).


وأشارت الصحيفة إلى أن قوات الشرطة اعتدت على متظاهرة في تل أبيب.

 

اقرأ أيضا: "يديعوت": فشلنا في حرب كورونا يذكرنا بهزيمة 1973

وفي حيفا، أطلق مناصرون لنتنياهو ألعابا نارية باتجاه المتظاهرين ضد رئيس الوزراء.


من جانبها، ذكرت قناة (12) الخاصة، أن المحتجين حرصوا على التظاهر ضمن مسافة كيلومتر واحد من أماكن سكنهم، ووفقا للقيود التي فرضتها الحكومة ضمن إجراءات مكافحة تفشي فيروس كورونا.

 

ولم يصل المتظاهرون مقر إقامة نتنياهو، بسبب القيود المفروضة على التظاهرات، وفق القناة.


ومنذ أشهر، يتظاهر أسبوعيا آلاف الإسرائيليين في أنحاء البلاد، ضد نتنياهو وحكومته، في إطار ما وصفوه بـ"سوء إدارة أزمة كورونا".


والأسبوع الماضي، صدّقت الحكومة على فرض إغلاق شامل في ظل ارتفاع أرقام الإصابات بالفيروس، بدأ 25 أيلول/ سبتمبر الماضي، حتى 14 تشرين الأول/ أكتوبر الجاري.


وحتى مساء السبت، بلغ إجمالي إصابات كورونا في دولة الاحتلال 263 ألفا و983، منها 1679 وفاة، و190 ألفا و396 حالة تعاف، بحسب وزارة الصحة.

النقاش (1)
مصري
الأحد، 04-10-2020 08:34 ص
اوشكتم على السقوط ان شاء الله لتنكشف الكذبه الكبرى هي مسألة وقت على السقوط المدوي وسوف نشمت فيكوا بأذن الله تعالى والله مولانا ولا مولا لكم