سياسة عربية

السراج يلتقي أردوغان ويبحث معه ملف الإدارة الجديدة لليبيا

السراج أعلن مؤخرا أنه سيترك منصبه نهاية الشهر الجاري- الرئاسة التركية
السراج أعلن مؤخرا أنه سيترك منصبه نهاية الشهر الجاري- الرئاسة التركية

يلتقي رئيس المجلس الرئاسي الليبي، فايز السراج الأحد، بنظيره التركي، رجب طيب أردوغان في إسطنبول، للتباحث في حل الأزمة الليبية، خاصة ما يتعلق بالترتيبات الجارية لتولي إدارة جديدة شؤون البلاد، بحسب وسائل إعلام تركية.


وأعلن السراج مؤخرا رغبته في ترك منصبه نهاية الشهر الجاري، بالتزامن مع جهود دبلوماسية حثيثة تبذل داخل وخارج ليبيا على أمل التوصل لتسوية سلمية للأزمة الليبية التي زاد من تعقيدها هجوم اللواء المتقاعد خليفة على العاصمة طرابلس العام الماضي.


ويأتي اجتماع السراج وأردوغان في وقت ما زال فيه الحوار في بوزنيقة المغربية مستمرا بين وفد من المجلس الأعلى للدولة، وآخر من برلمان طبرق، بهدف الدفع باتفاق نهائي على آلية اختيار شاغلي المناصب السيادية في الدولة، كمحافظ البنك المركزي، وهيئة الرقابة العامة، وغيرها من المناصب الهامة في الدولة.

 

اقرأ أيضا: مؤتمر حول ليبيا بدعوة من برلين.. وتركيز على حظر الأسلحة

وقالت موقع "أن تي في" التركي، في تقرير ترجمته "عربي21" إن اختيار رئيس المجلس الرئاسي القادم سيكون محور المباحثات بين الرجلين، وذلك مع قرب انتهاء الموعد الذي حدده السراج لمغادرة منصبه كرئيس للمجلس الرئاسي.


وأضاف الموقع أن اللقاء سيبحث بشكل موسع وجهات النظر حول الإدارة الجديدة المتوقعة في ليبيا على ضوء مبادرة الأمم المتحدة التي ترعى حوارات متعددة حول هذا الموضوع.


وكان السراج تولى منصبه رئيسا للمجلس الرئاسي، بموجب اتفاق الصخيرات المغربية التي جرت في 2015، حيث اعترفت الأمم المتحدة بالمجلس وحكومة الوفاق التي انبثقت عنه، ممثلا وحيدا لليبيا، لكن اللواء المتقاعد خليفة حفتر لم يعترف بهذه القرارات وظل ينازع الحكومة صلاحياتها، إلى أن تفجر بهجوم واسع شنه الأخير على طرابلس في الرابع من نيسان/ أبريل الماضي، وانتهى بالفشل.

النقاش (0)