اقتصاد تركي

مسح: هؤلاء الأكثر قدرة على إدارة اقتصاد تركيا بشكل أفضل

أردوغان تصدر نتائج استطلاع الرأي للشخصيات الأكثر قدرة على إدارة الاقتصاد التركي بشكل أفضل بنسبة 21.5 بالمئة- الأناضول
أردوغان تصدر نتائج استطلاع الرأي للشخصيات الأكثر قدرة على إدارة الاقتصاد التركي بشكل أفضل بنسبة 21.5 بالمئة- الأناضول

أعلنت شركة أبحاث "متروبول" التركية عن نتائج استطلاع رأي أجرته في أيلول/ سبتمبر، عن الشخصيات الأكثر قدرة على إدارة الاقتصاد التركي بشكل أفضل.

 

ووفقا لنتائج الاستطلاع، الذي نشرته صحيفة "خبرلار" وترجمته "عربي21"، فقد جاء الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في المرتبة الأولى بنسبة 21.5 بالمئة، تلاه رئيس بلدية أنقرة منصور يافاش بنسبة 6.5 بالمئة، ثم وزير الاقتصاد السابق، رئيس حزب "الديمقراطية والتقدم" علي بابا جان.

 

واحتل وزير الخزانة والمالية التركي براءت ألبيراق، المرتبة الرابعة بنسبة 4.9 بالمئة، تلاه رئيس بلدية إسطنبول أكرم إمام أوغلو بنسبة 3.4 بالمئة، فيما احتل وزير الداخلية سليمان صويلو المرتبة السابعة بنسبة 1.8 بالمئة.

 

وقال 46.2 بالمئة من المشاركين في الاستطلاع، إنهم ليس لديهم فكرة عن الشخصية الأفضل لإدارة اقتصاد بلادهم.

 


 

وقبل أسبوع، أعلنت الحكومة التركية عن البرنامج الاقتصادي الجديد للبلاد، للفترة 2021- 2023.

وقال وزير المالية التركي، وفقا للأناضول، إنهم يستهدفون عن طريق إجراء إصلاحات استراتيجية في الأسواق المالية إلى دعم فاعلية توزيع الموارد ورفع مستوى الوعي المالي.

وأضاف أن البرنامج الجديد يقوم على ثلاثة محاور رئيسية، هي: "التوازن الجديد" و"الاقتصاد الجديد" و"التكيف مع الوضع الطبيعي الجديد".

وأشار إلى أن البرنامج الاقتصادي الجديد يهدف إلى تحقيق نمو بنسبة 5.8 بالمئة في 2021، و5 بالمئة في 2022 و2023.

وتوقع الوزير التركي نموا اقتصاديا إيجابيا بنسبة 0.3 بالمئة نهاية العام الحالي، إضافة إلى تراجع معدل البطالة تدريجيا إلى مستوى 10.9 بالمئة بحلول 2023.

وتوقع كذلك انخفاض عجز الميزانية تدريجيا خلال البرنامج الاقتصادي الجديد بنسبة 3.5 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي بنهاية الفترة الحالية.

وأوضح أنه سيتم تعزيز الاقتصاد من خلال ضمان إعادة التوازن والتكيف مع الوضع الجديد، ومواصلة تنفيذ الإصلاحات الاستراتيجية التي من شأنها تقليل التضخم وتحقيق التوازن في الحساب الجاري.

النقاش (1)
عابر سبيل
الأحد، 01-11-2020 10:21 م
لماذا اختيار هذه الصورة (القديمة) تحديدا لاردوغان، في اكثر من خبر.