صحافة دولية

WSJ: السلام في اليمن يتعثر والقتال يتصاعد والجوع ينتشر

هناك 7.4 ملايين يمني لا يعرفون من أين سيحصلون على وجبتهم القادمة و12 مليونا بحاجة ماسة للحصول على مياه للشرب- جيتي
هناك 7.4 ملايين يمني لا يعرفون من أين سيحصلون على وجبتهم القادمة و12 مليونا بحاجة ماسة للحصول على مياه للشرب- جيتي

سلطت صحيفة "وول ستريت جورنال" في تقرير لها الضوء على الأوضاع في اليمن.

وأكد التقرير الذي ترجمته "عربي21" أن القتال في اليمن تكثف في الأيام الأخيرة مهددا العملية السلمية المتعثرة، ومعمقا ما تسميه المنظمات الإنسانية أسوأ كارثة إنسانية في العالم.

وزادت الاشتباكات حول مدينة الحديدة الساحلية حيث توصلت قوات الحكومة المدعومة من السعودية والحوثيين المدعومين من إيران إلى صفقة وقف إطلاق نار في أواخر عام 2018 والتي كان من المفترض أن تمهد الطريق أمام اتفاقية أوسع لإنهاء الحرب التي استمرت ست سنوات.

واندلعت حرب اليمن عام 2014 عندما احتل الحوثيون العاصمة صنعاء. ووسعوا منذ ذلك الحين المساحات التي يسيطرون عليها.


وترى السعودية في وجود الميليشيا على حدودها الجنوبية -والدعم الإيراني لها– على أنه توسع خطير لتمدد إيران الإقليمي، وقامت بتشكيل تحالف دولي مدعوم من أمريكا لمحاربتها.

ويقول التقرير إن الحديدة شهدت الأسبوع الماضي أسوأ تصعيد في العنف منذ اتفاق الهدنة قبل عامين، بحسب المراقبين الدوليين والطرفين المتحاربين. وشهدت المنطقة غارات جوية من التحالف المدعوم من السعودية وقصفا من الحوثيين، استمر في مناطق أخرى من البلد أيضا.

وكان عدد الإصابات بين المدنيين على مستوى اليمن في أيلول/ سبتمبر هو الأعلى منذ تشرين ثاني/ نوفمبر الماضي حيث قتل 67 وجرح 123 مدنيا بحسب مشروع رصد الأثر المدني والذي يجمع البيانات حول الصراع اليمني المسلح.

وبحسب الصحيفة فإن العنف المتزايد يهدد بمفاقمة أزمة الجوع المتفشي في اليمن والذي هو من صنع الإنسان، حيث يعيش ثلثا الشعب على المساعدات الغذائية. ويقوم برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة، والذي فاز بجائزة نوبل للسلام، بأكبر برنامج طوارئ في اليمن.

وحصل برنامج الغذاء العالمي على جائزة نوبل للسلام لمكافحته استخدام "الجوع كسلاح في الحرب". وخلال حرب اليمن قام كل من التحالف والحوثيين بعرقلة إمدادات الغذاء والماء كأحد أساليب الحرب خرقا للقانون الدولي بحسب الأمم المتحدة.

وفرض التحالف حصارا جويا وبريا وبحريا على المناطق الحوثية حول صنعاء حيث تخضع الواردات لموافقة التحالف ما تسبب بارتفاع الأسعار. كما دمرت الغارات الجوية للتحالف مئات قوارب صيد الأسماك وحرقت حقول المزارعين، بحسب منظمات حقوق الإنسان والمساعدات الإنسانية. كما أن تعطيل عمل ميناء الحديدة الميناء الرئيسي للشمال تسبب بزيادة إضافية للأسعار.

وقال أليكس دي وال، مؤلف كتاب (التجويع الجماعي: تاريخ ومستقبل المجاعات): "منذ البداية كان السعوديون يتوقعون حربا قصيرة وظنوا أن التسبب بمعاناة شديدة باستخدام الحصار أسلوب أفضل من محاربة الحوثيين على الأرض. وتحول هذا إلى جهد بدون هوادة لتدمير اقتصاد المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون، بما في ذلك الهجوم على الكثير من ضروريات الحياة".

وقال محمد البخيتي، مسؤول سياسي حوثي: "آثار الحصار أسوأ من آثار العدوان نفسه، ولذلك نقول دائما إن كلا من وقف إطلاق النار ورفع الحصار مطلوبان للبدء بالعملية السلمية".

وقال دي وال إن الحوثيين "استخدموا معاناة المدنيين كأداة" أيضا لجذب المساعدات الإنسانية وتحقيق الأرباح منها.

وعطل الحوثيون توزيع المساعدات الدولية في صنعاء بمحاولة فرض 2% ضرائب على المساعدات في مناطقهم. واتهم برنامج الغذاء العالمي الحوثيين العام الماضي بتحويل العون، وهدد بالتعليق التدريجي للمساعدات تماما. كما يحاصر الحوثيون ثالث أكبر مدينة وهي تعز في الجنوب الغربي.

وقام التحالف بالقصف العشوائي لوسائل نقل الأغذية والأسواق والمرافق المائية، بينما يقوم الحوثيون بقصف المدنيين مما يجعل التسوق لشراء المواد الغذائية مهمة خطيرة، بحسب منظمات العمل الإنساني.

وقال دي وال، الذي يعمل أيضا مديرا لمؤسسة السلام العالمي في ماستشوستس، إن مثل هذه التكتيكات "سعي متهور خلف أهداف عسكرية وسياسية واقتصادية تتسبب عمدا بالتجويع كنتيجة متوقعة. وكونه من المعروف أن اليمن ضعيف أصلا يجعل الأمر أكثر استهجانا أن يتم شن حرب تجويع هناك".

وهناك 7.4 ملايين يمني لا يعرفون من أين سيحصلون على وجبتهم القادمة، و12 مليونا بحاجة ماسة للمساعدات للحصول على مياه للشرب، بحسب الأمم المتحدة. وهناك مليونا طفل يحتاجون للعلاج من سوء التغذية والذي قد يتسبب بتوقف النمو ويؤثر على تطور الدماغ.

وفاقم كوفيد -19 الأزمة، مع أن اليمن لم يعلن سوى عن 2000 حالة بسبب محدودية الفحص وضعف الإبلاغ عن الحالات في المناطق الحوثية. وفي بعض المناطق زاد سعر السلة الغذائية الأساسية بحوالي 35% منذ بداية الجائحة، بحسب مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في اليمن، وفاقمت أزمة العملة المشكلة.

وفي الوقت نفسه تتداعى جهود الأمم المتحدة للسلام، وقام الحوثيون بفتح ثلاث جبهات جديدة في منطقة مأرب شرق صنعاء متقدمة نحو آخر معقل للحكومة المعترف بها دوليا والتي أخرجت العام الماضي الانفصاليين من عدن. والاستيلاء على مأرب سيمنح الحوثيين أحد أكبر حقول النفط والغاز في اليمن.

وشجع الهجوم على مأرب الحوثيين أن يزيدوا من هجماتهم في الحديدة بحسب العميد صادق دويد، المتحدث باسم المقاومة الوطنية المدعومة من التحالف.

ويتهم الحوثيون التحالف بخرق الهدنة أيضا. ويقول البخيتي، المسؤول السياسي الحوثي إن التحالف صعد الهجمات على الحديدة لسحب القوات الحوثية من جبهة مأرب. وقالت وكالة أنباء سبأ التي يديرها الحوثيون يوم السبت إن التحالف قام بأربع وعشرين غارة جوية على الحديدة وأربع مناطق مختلفة منذ يوم الجمعة.

 

اقرأ أيضا: صندوق أممي: واحد من كل خمسة يمنيين يعاني اضطرابات نفسية

النقاش (0)