فنون منوعة

وفاة الفنان المصري محمود ياسين بعد صراع طويل مع المرض

توفي  محمود ياسين صباح الأربعاء عن عمر ناهز الـ79 عاما- فيسبوك
توفي محمود ياسين صباح الأربعاء عن عمر ناهز الـ79 عاما- فيسبوك

توفي الفنان المصري محمود ياسين صباح الأربعاء عن عمر ناهز الـ79 عاما بعد صراع طويل مع المرض، وابتعاد لسنوات عن الفن والحياة العامة.

 

وقال نجله السيناريست والممثل عمرو محمود ياسين على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك": "توفي إلى رحمة الله والدي الفنان محمود ياسين.. إنا لله وإنا إليه راجعون".

 

وأعلن عمرو أن "إجراء مراسم الدفن والجنازة ستتم غدا الخميس عقب صلاة الظهر لاعتبارات و ظروف خاصه بالأسرة"، وقال: "سنعلن عن مكان صلاة الجنازه لاحقا".

 



ولد محمود فؤاد محمود ياسين في مدينة بورسعيد عام 1941، وتعلق بالمسرح منذ أن كان في المرحلة الإعدادية من خلال (نادي المسرح) في بورسعيد وكان حلمه آنذاك أن يقف في يوم ما على خشبة المسرح القومي. انتقل إلى القاهرة للالتحاق بالجامعة وتخرج في كلية الحقوق.

حقق حلمه بالانضمام للمسرح القومي الذي قدم عليه وعلى المسارح الأخرى عشرات الأعمال المميزة مثل: (ليلى والمجنون) و(الخديوي) و(حدث في أكتوبر) و(عودة الغائب) و(الزيارة انتهت) و(بداية ونهاية) و(البهلوان).

قدم في السينما أدوارا صغيرة في نهاية حقبة الستينيات إلى أن جاءت فرصته الكبيرة في فيلم (نحن لا نزرع الشوك) مع شادية عام 1970، وتوالت الأفلام بعد ذلك فكان من بينها: (الخيط الرفيع) أمام فاتن حمامة و(أنف وثلاث عيون) أمام ماجدة الصباحي و(قاع المدينة) أمام نادية لطفي و(مولد يا دنيا) أمام المطربة عفاف راضي و(اذكريني) أمام نجلاء فتحي و(الباطنية) أمام نادية الجندي و(الجلسة سرية) أمام يسرا و(الحرافيش) أمام صفية العمري.

وفي التلفزيون قدم عشرات المسلسلات منها: (الدوامة) و(غدا تتفتح الزهور) و(مذكرات زوج) و(اللقاء الثاني) و(أخو البنات) و(اليقين) و(العصيان) و(سوق العصر) و(وعد ومش مكتوب) و(ضد التيار) و(رياح الشرق) و(أبو حنيفة النعمان).

منحه التقدم في العمر مساحة أكبر للعب أدوار مميزة في السينما وقف فيها بجانب الأجيال التالية من النجوم فشارك في: (الجزيرة) مع أحمد السقا و(الوعد) مع آسر ياسين و(عزبة آدم) مع أحمد عزمي وماجد الكدواني و(جدو حبيبي) مع بشرى وأحمد فهمي.

 

النقاش (5)
omaralkhayyam
الأربعاء، 09-12-2020 09:59 م
الى الأخ موسى عطاونة: وهل تريد جميع البشر ان يكونوا مثل المرحوم الشيخ محممود الحصري؟ الحياة فيها تنوع. فهذا قاريء قران وهذا مهندس وهذا طبيب وهذا مدرس و....هذا ممثل. واذا كان الكثيرون لا يزالون يستمعون للمرحوم الشيخ الحصري فأنه ايضا هناك الكثيرون الذي سيبقون يشاهدون اعمال المرحوم الممثل محمود ياسين ويذكرونه بالخير. رحمه الله.
هدى
الأربعاء، 14-10-2020 07:23 م
غريب جداً!.. أين مداخلتي؟!
هدى
الأربعاء، 14-10-2020 06:02 م
محمود ياسن - نور الشريف - أحمد زكي - تاريخ فني عريق مبني على الموهبة الصادقة والثقافة ، حقبة مضيئة في تاريخ الفن العربي عموماً والمصرية خصوصاً .. رحمهم الله، حقبة فنية من المثقفين خريجين الجامعات، والعوض في هذا الزمن الرديئ على فن مبتذل .. زمن محمد رمضان ومحمد هنيدي والأم المثالية فيفي عبده .. الفن هو التأريخ لثقافة الشعوب.. الفنان العربي المتعلم والمثقف ( البور سعيدي ابن القبيلة العربية ) المعتز بعروبته "محمود ياسين" كان رقماً صعباً واسماً عريقاً وسهل ممتنع .. حقبة فنية تعرف من خلاله .. رحمه الله ورحم كل إنسان يحترم موهبته ويغذيها كالمذكورين أعلاه لأنهم لا يكرروا في مثل هذا الزمن الرديئ الذي قتل فيه ابن أحمد زكي حتى يخلي الساحة لمن يشبهون هذا الزمن الضحل الرديئ ---------------- كنت أتمنى لو يكون لكم تغضية أكبر لرحيل هذا الفنان الكبير وتثبيت سيرته ومسيرته وشهاداته وخبر وفاته .. تحياتي
متابعة
الأربعاء، 14-10-2020 05:37 م
رحمة الله عليه، محمود ياسين عملاق الفن تاريخ لا يحتاج إلى تعريف لأنه أشهر من أن يعرّف فاسمه تعريف، كان فناناً موهوباً وكان عروبياً ومثقفاً وكذلك كان متدينا وملتزم إلى حد كبير يحترم نفسه ويفرض احترامه، رحمه الله وأسكنه فسيح جناته ------ لا معنى للمقارنة هنا يا أخ موسى ، الفن الحقيقي المبني على الموهبة مثل أي فن في الرسم أو قرض الشعر أو الرياضة إلخ.. يؤدي رسالة إن كان محترماً .. لا يقارن عالِم بفنان
mousa atawneh
الأربعاء، 14-10-2020 06:56 ص
لقد مات عليه رحمة الله كما مات غيره من الفنانين كان نصيبهم الدنيا وشتان بين فنان وقاريء قرآن .. محمود الحصري مات عليه رحمة الله ولكن لا يخلو وقت من الأوقات إلا والعالم يستمع الى تلاوته لكتاب الله والحسنات تتدفق عليه في قبره وهو والقرّاء من اخوانه الذين سبقوه . حكمة وعبرة وموعظة شتان شتان .