سياسة عربية

عشرات القتلى بقصف روسي لمعسكر فصيل معارض بإدلب

قصف روسي في إدلب - تويتر
قصف روسي في إدلب - تويتر

وقع عشرات القتلى والجرحى في قصف روسي، الاثنين، استهدف فصيل "فيلق الشام" المعارض، في ضربة استهدفت معسكرا تابعا له. 

 

وبحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن القصف استهدف منطقة جبل الدويلة، التابعة لحارم شمال غربي إدلب، حيث ارتفع تعداد المقاتلين الذين قتلوا حتى اللحظة إلى 34.

 

وتتواصل عمليات انتشال العالقين والبحث عن المفقودين وإسعاف الجرحى من فرق الإنقاذ، ولا يزال عدد الذين قتلوا مرشحا للارتفاع.

 

وأفاد نشطاء سوريون بأن العدد أكبر من المعلن عنه حتى الآن، وأكدوا أن وسائل إعلام روسية نشرت صورا للقصف.

 

 

 

 

 

 

 


وكان المعسكر بصدد أن يخرج دفعة مقاتلين منه خلال أيام، بعد إجراء دورة تدريبية لهم من قبل فيلق الشام، وفق المرصد.

 

اقرأ أيضا: صحيفة روسية: تركيا تستعد لعملية ضد نظام الأسد قرب إدلب

وسبق أن شنت طائرات حربية روسية غارات منذ فجر اليوم على أماكن متفرقة في منطقة جبل الدويلة التابعة لمنطقة حارم شمال غربي إدلب، على بعد نحو 9 كلم من الحدود مع لواء إسكندرون، حيث تتواجد في المنطقة مخيمات للنازحين، ومقرات للفصائل، وتحديدا فصيل فيلق الشام.

النقاش (1)
علي
الإثنين، 26-10-2020 06:03 م
من بداية الحرب السورية قبل ظهور المعارضة المسلحة كان الاسد يقتل المدنين بشكل مباشر وبعد ظهور المعارضة المسلحة كل القصف كان يطال المدنين ولم يطال اي جماعة مسلحة مع العلم ان الاسد وعصابته كانوا يعلمون اسمائهم واماكنهم ومتى ينامون ومتى يأكلون وتلك اول مرة تطال فصيل مسلح في اماكن تواجده الا بعض الاماكن كداريا وشمال حمص وغيره قليل طبعا بأتفاق مع تركيا وان استمر فهو يعني انه تم الاتفاق بين اسرائيل وامريكا والنظام وروسيا وايران وتركيا على انهاء الوجود المسلح في سورية