سياسة دولية

حزب العمال البريطاني يعلق عضوية جيرمي كوربين.. والأخير يرد

قال كوربين عبر حسابه على "تويتر" إنه سوف "يعترض بشدة" على قرار تعليق عضويته في الحزب- الأناضول
قال كوربين عبر حسابه على "تويتر" إنه سوف "يعترض بشدة" على قرار تعليق عضويته في الحزب- الأناضول

أوقف حزب العمال البريطاني عضوية زعيمه السابق جيرمي كوربين، على خلفية إصدار تقرير من قبل هيئة مراقبة حقوق الإنسان في المملكة المتحدة متعلق "بمعاداة السامية" داخل الحزب.

وبحسب ما جاء في تقرير لجنة المساواة وحقوق الإنسان الصادر الخميس، تبين وجود "إخفاقات كبيرة" في كيفية تعامل حزب العمال مع معاداة السامية في الحزب خلال فترة زعامة كوربين.

 

وهذا التقرير هو نتيجة تحقيق بدأته لجنة حقوق الإنسان في 28 أيار/مايو 2019 استجابة لمخاوف حول مزاعم "معاداة السامية"، وفق بيان حزب العمال البريطاني.

وقال كوربين عبر حسابه على "تويتر" إنه سوف "يعترض بشدة" على قرار تعليق عضويته في الحزب.

 

وأضاف: "لقد أوضحت تماما أن أولئك الذين ينكرون وجود مشكلة معاداة السامية في حزب العمال مخطئون. سأستمر في دعم سياسة عدم التسامح مطلقا تجاه جميع أشكال العنصرية".

 

 

 

 


وفي وقت سابق الخميس، رد كوربين على تقرير هيئة حقوق الإنسان، بالقول: إنه بينما يدين معاداة السامية، فإن حجم المشكلة تحت قيادته "مبالغ فيه بشكل كبير لأسباب سياسية من قبل خصومنا داخل الحزب وخارجه وكذلك من قبل الكثير من وسائل الإعلام".

 

ودافع عن فترة قيادته للحزب بالقول إنه ساعد على معالجة الشكاوى داخل الحزب حول معاداة السامية، ولم يعرقل ذلك.

 

وأضاف: "أي شخص يدعي أنه لا توجد معاداة للسامية في حزب العمال فهذا خطأ. بالطبع توجد كما توجد في جميع أنحاء المجتمع".

 

من جانب آخر، دعا اليسار في حزب العمال إلى إعادة كوربين إلى منصبه على وجه السرعة، وأعلن 33 نائبا في البرلمان إنهم سيعملون بلا كلل لدعم الزعيم السابق للحزب.

وبحسب "الغارديان" أصدر 33 نائبا عماليا، يمثلون سدس أعضاء الحزب في البرلمان، بيانا قالوا فيه إنهم يعارضون تعليق عضوية كوربين، الذي أعلب تقرير لجنة المساواة وحقوق الإنسان.

وقال جون ماكدونيل، الحليف القديم لكوربين: "على جميع أعضاء الحزب على التزام الهدوء (...) من أجل وحدة الحزب، دعونا نجد طريقة لحل المشكلة".

  

 

النقاش (0)