صحافة دولية

ذي أتلانتك: هل تُمثل وقاحة ترامب ضد منافسيه الشعب الأمريكي؟

يعمل ترامب على السخرية من منافسيه بشكل مؤذ أحيانا - جيتي
يعمل ترامب على السخرية من منافسيه بشكل مؤذ أحيانا - جيتي

نشر موقع "ذي أتلانتك" مقالا للصحافي جون هندريكسون قال فيه إن الانفعال يبدو واضحا على وجه ترامب عندما يكون قد حان الوقت، مرة أخرى، لإهانة إنسان آخر. تضيق عيناه ويجعد زوايا شفتيه. ويمكنك أن تكتشف التجهم الشرير خلال إحدى التجمعات الانتخابية التي يعقدها الرئيس.

ففي ميشيغان، التفت ترامب إلى الشاشة خلفه لمشاهدة مقطع لنائب الرئيس السابق جو بايدن يتعثر بينما كان يحاول أن يقول، "سأقود استراتيجية فعالة لحشد ضغوط دولية حقيقية". تلعثم بايدن، مما أدى إلى خطاب مشوش. وصرخ الحضور وتحولت ابتسامة ترامب إلى ضحك.

التجمعات هي شريان حياة ترامب. إنها أحداث كبيرة وصاخبة بلا اتجاه تميل إلى البدء في وقت متأخر، وفي الأيام الأخيرة، تركت الحاضرين عالقين في البرد. وتتأرجح مونولوجات ترامب الاستبدادية بين الخداع والإذلال. ويصدر عنه سيناريوهات افتراضية تآمرية أو هزلية أو كلاهما.

وفي بنسلفانيا يوم السبت، حذر ترامب الحشود: "في عهد بايدن لن تكون هناك مدارس ولا تخرج ولا حفلات زفاف ولا عيد شكر ولا عيد ميلاد ولا عيد فصح ولا الرابع من تموز/ يوليو. لن يكون هناك مستقبل لبلدنا".

 

اقرأ أيضا: ترامب يشتكي من "تزوير" وبايدن يريد احتساب "كل الأصوات"

 إنه يهدف إلى تصوير بايدن على أنه ضعيف وخائف وغير فعال. ويقول إن تلعثم بايدن من حين لآخر علامة على تراجع في الإدراك وعلى الضعف. وحذا آخرون حذوه.

وتم التأكيد على هذا بربط فيديو بايدن في تجمع الاثنين الانتخابي بمقطع لجيم كاري من فيلم Liar Liar عام 1997. لقد كان هجوما ذكيا وفظا: شخصية كاري في الفيلم تصبح غير متماسكة في كل مرة يكون على وشك الكذب، وهو أمر متكرر الحدوث في الفيلم، ويلعب كاري الآن دور بايدن في برنامج ساترداي نايت لايف الكوميدي. التلعثم والتهريج يساويان بايدن.

من خلال الترشح للرئاسة في هذه المرة الثالثة والأخيرة، اختار بايدن مستوى من النقد لا يستطيع استيعابه سوى القليل. ويستحق برنامج بايدن وسياساته التدقيق، وكذلك تصويته في مجلس الشيوخ. إنه لا يحتاج إلى ذلك المستوى من اللطف للتعامل الإعلامي معه.

ولكن بايدن، إلى جانب 3 ملايين أمريكي آخر يستيقظون كل صباح ويحاولون التعايش مع الإعاقة العصبية المعروفة بالتلعثم، يستحقون الحشمة والاحترام عند محاولة التحدث. وترامب غير قادر على تقديم أي منهما.


من المحتمل أن يعرف الرئيس أن وصف بايدن بـ "جو المتلعثم" سيكون ضارا سياسيًا. وبدلاً من ذلك، يتوقف ترامب عن التلفظ بالكلمة ويترك ذلك لمؤيديه. وقال إريك ابن ترامب، العام الماضي، إن بايدن "لا يمكنه النطق بجملتين دون تلعثم". وصورته لارا، زوجة إريك، كأنه طفل في نشاط بعنوان "نساء لأجل ترامب" فقالت: "جو ، هل يمكنك أن تلفظ الكلمات؟ الفظها!".

 وسأل ضيف فوكس نيوز توني كاتز مؤخرا، "ألم نسمع ما يكفي من تلعثم نائب الرئيس جو بايدن؟ هل هذه هي الصورة التي يريد الحزب الديمقراطي نشرها؟".

تقريبا كل متلعثم أعرفه مستعد لفعل أي شيء حتى لا يتلعثم في المواقف العامة. في السنة التي انقضت منذ كتابة قصة عن رحلة بايدن الطويلة مع هذه الحالة، تواصلت مع مئات الأشخاص الذين يتلعثمون من جميع أنحاء العالم. يتمنى جزء منهم أن أتمكن من مشاركة بعض قصصهم مباشرة مع ترامب. أتساءل ما هي النصيحة التي سيقدمها الرئيس للمتلعثمين - هناك العديد - الذين أخبروني أن شعورهم بالعار وعدم الكفاءة جعلهم على وشك الانتحار.

النقاش (0)