سياسة دولية

أحد مزاعم ترامب عن الانتخابات تحاكي أحداث فيلم من 2006 (شاهد)

مزاعم ترامب تربك المشهد الانتخابي دون أي محاولة منه لإثبات صدقيتها بأدلة ملموسة- جيتي، IMDB
مزاعم ترامب تربك المشهد الانتخابي دون أي محاولة منه لإثبات صدقيتها بأدلة ملموسة- جيتي، IMDB

أطلق الرئيس الأمريكي دونالد ترامب العديد من المزاعم بشأن حدوث أخطاء ومخالفات خلال العملية الانتخابية، التي انتهت بحرمانه من فترة ثانية بالبيت الأبيض، وفوز غريمه الديمقراطي جو بايدن.

 

لكن أحد تلك المزاعم، ويتعلق بـ"خلل" في برنامج "دومينيون"، المسؤول عن فرز الأصوات تلقائيا في عدد من المقاطعات والولايات، يحاكي أحداث فيلم سينمائي من عام 2006، لنجم الكوميديا الشهير، الراحل "روبين ويليامز".

 

ونفت الشركة المطورة للبرنامج ومسؤولون عن الانتخابات ادعاءات ترامب، التي أطلقها لأول مرة في تغريدة عن ولايتي جورجيا وميشيغان، قبل أن يحذفها، في 7 تشرين الثاني/ نوفمبر الجاري، ثم كررها في العديد من التغريدات، الجمعة.

 

وفي أحدث تلك التغريدات، قال ترامب: "علمت للتو أن نظام التصويت المرعب دومينيون تم استخدامه في أريزونا (وعلى نطاق واسع في نيفادا). لا عجب أن النتيجة كانت خسارة قريبة جدا!".

 

 

 

 

وفي فيلم "مان أوف ذاي يير"، أو "رجل العام"، يترشح نجم تلفزيوني يشتهر بالكوميديا السياسية، وخاصة "الأخبار الكاذبة" الساخرة، للانتخابات الرئاسية، ويتمكن من مزاحمة مرشحي الحزبين الرئيسيين، الجمهوري والديمقراطي.

 

ويفوز "توم دوبز"، الذي يلعب "ويليامز" دوره، بشكل مفاجئ، إذ لم يكن يتوقع ذلك، بالنظر إلى التقاليد السياسية في البلاد، رغم أدائه القوي في المناظرات الرئاسية.

 

وتكتشف موظفة في شركة تقنية طورت البرنامج المسؤول عن فرز الأصوات وجود خلل تسبب بمنح "دوبز" أصواتا من غريمه الديمقراطي، وتصل إلى "الرئيس المنتخب" بعد أحداث درامية لتبلغه بذلك، فما كان منه إلا أن قرر التنحي.

 

 

اقرأ أيضا: رئيس الأركان الأمريكي: نحن لم نقسم لملك أو ديكتاتور (فيديو)

 

وعلى غرار أحداث الفيلم، فقد كان فوز ترامب، نجم "تلفزيون الواقع"، بالرئاسة، عام 2016، حدثا لافتا في الولايات المتحدة، إذ جاء من خارج الطبقة السياسية التقليدية، واشتهر بالترويج لـ"أخبار كاذبة"، كما تصفها وسائل الإعلام الرئيسية، وأشهرها أن سلفه، باراك أوباما، لم يولد في الولايات المتحدة.

 

 

 

وفي مزاعمه عن "خلل دومينيون"، قال ترامب عبر تويتر: "تقرير: دومينيون حذف 2.7 مليون صوت لترامب على الصعيد الوطني. تحليل البيانات يعثر على 221000 صوت في بنسلفانيا تم تبديلها من الرئيس ترامب إلى بايدن. تم حذف 941000 من أصوات ترامب. غيرت الولايات التي تستخدم أنظمة تصويت دومينيون على نطاق واسع 435000 صوت من ترامب إلى بايدن.

 

 

وتلقفت العديد من المواقع والحسابات المناصرة لترامب تلك المزاعم، التي لم يقم الأخير بنشر أي أدلة تثبت صدقيتها، فيما نفت الشركة المطورة للبرنامج حدوث أي خلل.

 

ونشرت العديد من وسائل الإعلام تقارير تفنّد تلك المزاعم، ومنها "نيويورك تايمز" و"سي أن أن" ووكالة "أسوشييتد برس".

 

كما أن مسؤولي الانتخابات في أريزونا أعلنوا المضي بفرز عينة تشكل 2 بالمئة من الأصوات، يدويا، للتحقق من دقة الفرز الآلي، دون تسجيل أي خلل، ما دفع حملة ترامب إلى سحب دعوى قضائية في الولاية، بحسب تقارير محلية.

 

وأشار تقرير لوكالة "رويترز" إلى أن العديد من الحسابات المناصرة لترامب زعمت أن القضايا التي رفعها بشأن الانتخابات كانت في الولايات التي استخدمت برمجية "دومينيون"، وهي بنسلفانيا وأريزونا ونيفادا وويسكانسون وميشيغان وجورجيا، في استدلال من مروجي الخبر على صدقية مزاعم الرئيس.

 

إلا أن التقرير أكد أن البرنامج تم استخدامه في 24 ولاية على الأقل، فيما أكد موقع الشركة الإلكتروني أن لديها زبائن في 28 ولاية.

 

 

النقاش (0)