سياسة عربية

أنباء عن اعتزام روسيا إنشاء قاعدة جوية لها في الرقة السورية

يشار إلى أن روسيا تتخذ من مطار القامشلي في ريف الحسكة قاعدة جوية لها في شمال شرق سوريا- جيتي
يشار إلى أن روسيا تتخذ من مطار القامشلي في ريف الحسكة قاعدة جوية لها في شمال شرق سوريا- جيتي

أجرى ضباط روس جولة تفقدية في مطار الطبقة العسكري غرب مدينة الرقة، بهدف استطلاع أحوال موافقه، تمهيداً لتحويله إلى قاعدة جوية روسية.

وأورد موقع "الخابور" أن ضباطا روسا وصلوا إلى المطار الواقع في المناطق الخاضعة لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية (قسد)، الثلاثاء، على متن ثلاث مروحيات روسية، لمعاينة إنشاء قاعدة للطائرات الحربية فيه وإجراء صيانة للمدرجات وهنكارات الطائرات.

وقال مدير "الخابور" إبراهيم الحبش، في حديث خاص لـ"عربي21"، إن الخطوة الروسية تتزامن مع شن النظام بدعم روسي، عملية عسكرية واسعة ضد خلايا تنظيم الدولة في البادية السورية.

واستبعد الحبش، أن تكون الخطوة الروسية بتنسيق مع الولايات المتحدة، وقال: "الواضح أن روسيا تستغل حالة الفراغ الرئاسي في أمريكا، لتوسع سيطرتها في مناطق شرق الفرات، بحجة محاربة تنظيم الدولة".

من جانبه، استبعد مصدر عسكري مطلع، أن تكون روسيا بصدد التجهيز لإنشاء قاعدة عسكرية لها في مطار الطبقة، وقال لـ"عربي21": "الأدق أن التحركات الروسية هي لإمداد العمليات العسكرية التي تخوضها قوات النظام ضد خلايا التنظيم".

وأضاف المصدر، طالبا عدم الكشف عن اسمه، أن روسيا استغلت اتفاق "قسد" مع النظام السوري في تشرين الأول/ أكتوبر 2019، على خلفية شن تركيا عملية "نبع السلام"، لتعزز انتشارها في هذه المنطقة.

وقال: "منذ شباط / فبراير الماضي، ولا زالت روسيا ترسل التعزيزات إلى المطار، ولو كانت تريد إنشاء قاعدة جوية لها في المطار، لكانت بدأت العمل قبل الآن".

 

اقرأ أيضا: روسيا تعزز وجودها العسكري شرق الفرات.. الانسحاب غير وارد

وحسب المصدر، فإن روسيا تشرف بشكل مباشر على العمليات العسكرية ضد التنظيم في البادية السورية، مشيرا إلى إجراء ضباط روس اجتماعات عسكرية مع التشكيلات العسكرية الموالية لها، مثل الفرقة "25 مهام خاصة"، لتنسيق المعارك.

ولا زال النظام يدفع بتعزيزات عسكرية إلى أطراف بادية الرقة وحماة، وذلك بعد تزايد هجمات التنظيم، وتعرض قوافل نقل النفط الخام من مناطق "قسد" إلى مصفاة حمص، للهجمات لأكثر من مرة.

أما رئيس "الهيئة السياسية في الحسكة"، مضر حماد الأسعد، فقال: "تدرك الإدارة العسكرية الروسية مدى أهمية مطار الطبقة العسكري استراتيجيا، وعمليات الصيانة في المطار تجري على قدم وساق وقد تجاوزت النسبة %70 من صيانة الهنكارات ومدرج الإقلاع ومحطة الوقود".

وأضاف لـ"عربي21": "كما تدرك الإدارة الروسية أن الإجراء المتبع من السيطرة على المطار هي عملية وقائية مستقبلية ظاهرها الحرب على الإرهاب وفي عمقها السياسي التصدي لفصائل المعارضة السورية في حال اتخاذ المعارضة قرار التحرك في المنطقة الشرقية".

وتابع حماد الأسعد: "يبدو ظاهرياً أن روسيا تحاول العزف على سياسة أمن المنطقة، ويبقى مسمى الحرب على الإرهاب شرعية الجميع للسيطرة على الموارد والبنى التحتية في سوريا".

وكانت "قسد" قد سيطرت على مطار الطبقة في أواخر آذار/مارس 2017، بعد دحر تنظيم الدولة من ريف الرقة الغربي، إثر معارك خاضتها بإسناد جوي من التحالف.

يذكر أن روسيا تتخذ من مطار القامشلي في ريف الحسكة، قاعدة جوية لها في شمال شرق سوريا.

النقاش (1)
الحوت
الأربعاء، 25-11-2020 05:05 م
بذلك فعلا بوتين ساعد ترامب فى الوصول لحكم امريكا وترامب سيحاسب بالخيانه العظمى ان شاء الله