صحافة دولية

FP: أكراد العراق ينقلبون على حزب العمال الكردستاني

فورين بوليسي: حزب العمال الكردستاني قد أضر بالكثير من الأكراد العراقيين بحيث لا يمكن التسامح معه أكثر- جيتي
فورين بوليسي: حزب العمال الكردستاني قد أضر بالكثير من الأكراد العراقيين بحيث لا يمكن التسامح معه أكثر- جيتي

نشرت مجلة "فورين بوليسي" تقريرا قالت فيه إن التوتر يتزايد في منطقة كردستان العراق حيث بدأ مسؤولون في حكومة الإقليم بالانتقاد العلني لحزب العمال الكردستاني الذي لطالما استوعبته كردستان العراق والذي أصبح بشكل متزايد غير مرحب به هناك.

ويبدو أن الانتقاد المتزايد -والذي تكمله اتفاقية أمنية جديدة بين السلطات في أربيل وبغداد التي تتخذ موقفا معاديا لحزب العمال الكردستاني- جزءا من جهد منسق للضغط على المجموعة لتغادر مخابئها التاريخية في جبال شمال العراق.

وقد أبرز اغتيال مسؤول حدودي كردي في 8 تشرين أول/ أكتوبر –والتي تقول قوى أمن الحكومة إن حزب العمال الكردستاني ارتكبها– إضافة إلى هجمات على أنبوب نفط رئيسي وعلى جنود بشمركة في بدايات شهر تشرين ثاني/ نوفمبر، التوتر الذي كان يغلي لفترة طويلة بين حكومة إقليم كردستان العراق والحزب الشيوعي الكردستاني. وجعل الأخير يظهر وكأنه لا ينوي مغادرة العراق بشكل سلمي.

وفي الخطاب الغربي عادة ما يشار إلى الأكراد على أنهم مجموعة إثنية متجانسة لها نفس الأهداف ويتم التغطية على فروق تاريخية وجغرافية وعقائدية بين مختلف الأحزاب والفصائل الكردية.

وتسببت النشاطات القتالية للمجموعات المسلحة الكردية بانهيار الاستقرار على المستوى المحلي والإقليمي في كل من تركيا والعراق وسوريا. ولسوء الحظ فإن كل ذلك لا يحظى إلا بالقليل من الاهتمام وحتى عندما يكون أكثر الناس تأثرا هم من الأكراد.

ولطالما اعتبر حزب العمال الكردستاني منظمة إرهابية في كل من أمريكا والاتحاد الأوروبي وتركيا. كما أشارت إليه أمريكا كأحد الجهات التي تتاجر بالمخدرات عام 2008 ويمارس سلطة شبيهة بسلطة المافيا في بعض المناطق. ولطالما استخدم الحزب جبال قنديل، شمال العراق كمنطقة للاختباء والتدريب خلال عقود حربه مع تركيا. وبدأت تركيا في حزيران/ يونيو بتصعيد الهجمات ضد الحزب في العراق واستهدفت مواقع الحزب العسكرية في جبال قنديل وسنجار بالإضافة إلى مواقع أخرى حيث يتواجد الحزب.


وكانت المواجهة الحالية بين حكومة إقليم كردستان وحزب العمال الكردستاني قادمة منذ وقت طويل. ففي مقابلة عام 2014 مع قائد القطاع السادس في البشمركة، اللواء سيروان بارزاني، الذي كان يقاتل آنذاك على الخطوط الأمامية ضد تنظيم الدولة، أخبرني أن حزب العمال الكردستاني يمثل مشكلة رئيسية للأكراد. لكن في ذلك الوقت، كان تنظيم الدولة قد استولى حديثا على مساحات شاسعة من الأراضي العراقية، وكان يضع أنظاره على مدينة أربيل، عاصمة حكومة إقليم كردستان أيضا. كان لدى قوات حكومة إقليم كردستان ما يكفي للتعامل معه دون فتح نزاع آخر مع جماعة أخرى، كما ألمح بارزاني، رغم أن حزب العمال الكردستاني، باعتراف الجميع، ساعد في القتال ضد تنظيم الدولة.

بعد خمس سنوات، في أوائل عام 2019، ضاعف بارزاني من ادعاءاته بأن حزب العمال الكردستاني يمثل مشكلة لحكومة إقليم كردستان، لكنه قال إن الوقت لم يحن بعد لمناقشة الأمر علنا. لا تزال هناك مخاوف أكثر إلحاحا.

ولكن في أوائل أيلول/ سبتمبر 2020، مع انخفاض تهديد تنظيم الدولة بشكل كبير، كان بارزاني أكثر انفتاحا. وأصر على أنه يجب اتخاذ إجراء ضد حزب العمال الكردستاني في شمال العراق، وحث الحكومة العراقية على اتخاذ خطوة. وأشار إلى أنه حتى يتم وضع جميع الأسلحة في العراق ككل تحت سيطرة الدولة، سيستمر تعرض الناس للهجوم من قبل الجماعة، وستمنع المخاوف الأمنية الاستثمار في المنطقة التي تعاني من ضائقة مالية. ووفقا لتقارير بارزاني الخاصة، يحتفظ حزب العمال الكردستاني بـ 37 قاعدة في إقليم كردستان العراق، وقال إنه قد يلجأ إلى العنف ردا على تعدي حكومة إقليم كردستان.

كما أعرب اللواء بارزاني عن أسفه لتأثير حزب العمال الكردستاني في إقليم سنجار المتنازع عليه، والذي يقع على الحدود مع سوريا، مشيرا إلى أن العديد من النازحين الأزيديين لم يتمكنوا من العودة بسبب الارتباك وانعدام الأمن الناجمين عن وجود عدة مجموعات مسلحة.

وفي أيلول/ سبتمبر أيضا، تحدث رئيس حكومة إقليم كردستان السابق مسعود بارزاني ضد مصادرة حزب العمال الكردستاني للأراضي وابتزاز السكان المحليين في كردستان العراق. وقال بيان صادر عن حزبه الديمقراطي الكردستاني إن "العبودية انتهت في العالم لكنها استمرت داخل حزب العمال الكردستاني".

ووقعت السلطتان في بغداد وأربيل -عاصمة حكومة إقليم كردستان- في 9 تشرين أول/ أكتوبر اتفاقية تهدف إلى استعادة الأمن في سنجار. وجزء رئيسي من الاتفاق يتطلب إخراج حزب العمال الكردستاني من المنطقة.

 في 24 تشرين ثاني/ نوفمبر، نشرت حكومة إقليم كردستان والحكومة الفيدرالية العراقية 6000 عنصر من قوات الأمن في سنجار، لوضع هذه الخطة موضع التنفيذ. ومما لا يثير الدهشة، أن الاتفاقية أثارت رد فعل عنيف من حزب العمال الكردستاني. فشن حزب العمال الكردستاني خلال الشهرين الماضيين عدة هجمات على قوات حكومة إقليم كردستان ومنشآتها وبنيتها التحتية.

وشجبت كل من الحكومة العراقية والأمريكية والفرنسية الهجمات.

كما أن إدانة حكومة إقليم كردستان العلنية لحزب العمال الكردستاني فتحت الباب للآخرين الذين شعروا بأنهم ضحية للمجموعة لكسر الصمت. ومؤخرا، انتهزت المجتمعات الآشورية التي تعيش بالقرب من دهوك في شمال العراق الفرصة للتنديد بحزب العمال الكردستاني. فغرد معهد السياسة الآشورية في 10 تشرين الثاني/ نوفمبر بأن "مقاتلي حزب العمال الكردستاني يحتلون قرى آشورية مختلفة"، الأمر الذي "تسبب بالعديد من العواقب السلبية للآشوريين المحليين، مثل التهديد لسلامتهم والقيود المفروضة على حركتهم".

وبدأ الرأي العام في التحول ضد حزب العمال الكردستاني أيضا في الجزء الجنوبي الشرقي من كردستان العراق. ولطالما كان هناك انقسام سياسي ملحوظ بين الحزب الديمقراطي الكردستاني ومقره أربيل في الشمال والاتحاد الوطني الكردستاني، الذي يحظى بدعم أقوى في الجزء الجنوبي الشرقي من المنطقة بالقرب من الحدود الإيرانية. ومن بين المحاولات المختلفة الأخرى لسد الفجوات -والعداء المفتوح في كثير من الأحيان- بين الحزبين، سعى اجتماع في 9 تشرين ثاني/ نوفمبر بين الحزب الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني للتغلب على التوترات الأخيرة وخلق جبهة موحدة ضد حزب العمال الكردستاني.

وقال اللواء بارزاني إن القوات المرتبطة بالاتحاد الوطني الكردستاني التابعة لحكومة إقليم كردستان في السليمانية وحولها تميل إلى أن تكون أكثر دعما -أو على الأقل استيعابا- لحزب العمال الكردستاني مقارنة بالمناطق الواقعة شمالا وبالقرب من الحدود التركية، حيث التجارة مع تركيا ضرورية وكثير من الأكراد المحليين لا يستطيعون العودة إلى قراهم بسبب وجود حزب العمال الكردستاني.

وقاتل العديد من عناصر وحدات حماية الشعب (YPG) التي يقودها الأكراد لسنوات طويلة كجزء من حزب العمال الكردستاني ضد تركيا قبل الانضمام إلى وحدات حماية الشعب في شمال شرق سوريا. ولهذا السبب، ساعدت القوات المرتبطة بالاتحاد الوطني الكردستاني العديد من المتطوعين الأجانب -بمن فيهم الغربيون- الذين قاتلوا إلى جانب وحدات حماية الشعب ضد تنظيم الدولة في سوريا، عبر السليمانية بدلا من أربيل، الأقرب إلى الحدود.

وبالمقابل دربت قوات حكومة إقليم كردستان في أربيل خلال سنوات القتال ضد تنظيم الدولة عدة آلاف من الأكراد السوريين الذين ما زالت وحدات حماية الشعب، حتى أوائل تشرين ثاني / نوفمبر 2020، تمنعهم من العودة إلى ديارهم لأن المحادثات بين مختلف الأحزاب الكردية السورية متوقفة حاليا. وفي غضون ذلك، ساعد الأكراد السوريون قوات حكومة إقليم كردستان في قتالهم ضد تنظيم الدولة، بما في ذلك من خلال حراسة نقاط التفتيش.

هؤلاء الأكراد السوريون الذين يطلق عليهم اسم بيشمركة روجافا مرتبطون بحزب المجلس الوطني الكردي الذي يعارض حزب الاتحاد الديمقراطي (PYD) المرتبط بوحدات حماية الشعب ويتهمه بالتوصل إلى اتفاق ضمني مع النظام السوري. ويشكل المجلس الوطني الكردي جزءا من تحالف المعارضة السورية ومقره إسطنبول.

ويُذكر أن حكومة إقليم كردستان أرسلت في عام 2014 أكثر من 20 مركبة مع البشمركة العراقية عبر تركيا للقتال في معركة كوباني ضد تنظيم الدولة. ولم يكن هناك أكراد سوريون في القافلة بسبب التوترات بين المقاتلين الأكراد السوريين المدربين من قبل حكومة إقليم كردستان ووحدات حماية الشعب.

كما بدأ الدعم على المدى الطويل لحزب العمال الكردستاني أو على الأقل قبوله في كردستان جنوب شرق العراق يتغير.

ويفيد السكان المحليون أن حزب العمال الكردستاني اختطف المراهقين من الذكور والإناث من مناطقهم من قبل ولم يسمع أحد عنهم مرة أخرى. ويقول الكثيرون إن المجندين من حزب العمال الكردستاني يترددون على المقاهي وغيرها من الأماكن التي يتردد عليها الشباب، و"يستهدفون ويستغلون الضعفاء".

وشجب أحد المسؤولين الأمنيين من الأسايش -طلب عدم الكشف عن هويته لأنه لم يُصرح له بالتحدث إلى وسائل الإعلام- بغضب: "رفض حزب العمال الكردستاني الاستماع لمسؤولي حكومة إقليم كردستان على الرغم من أنهم قدموا ملاذا منذ فترة طويلة لمقاتلي حزب العمال الكردستاني كجزء مما اعتبروه صراعا أوسع من أجل دولة كردية. كما زعم أن حزب العمال الكردستاني يقوم باختطاف وتجنيد الشباب المضطرب وكذلك أولئك الذين يعانون من مشاكل مالية وعائلية".

ووثقت العديد من الهيئات الدولية أن حزب العمال الكردستاني و"المنتسبين" المزعومين -مثل قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من أمريكا والقيادة الكردية في شمال شرق سوريا- يواصلون استخدام المقاتلين الأطفال. والفصيل المهيمن في قوات سوريا الديمقراطية هو وحدات حماية الشعب.

وقال مظلوم عبدي (المعروف أيضًا باسم مظلوم كوباني)، الذي كان عضوًا في حزب العمال الكردستاني منذ عقود وهو الآن القائد العسكري الأعلى لقوات سوريا الديمقراطية، للمونيتور في مقابلة في 7 تشرين الثاني/ نوفمبر إنه متفائل بشأن رئاسة جو بايدن المقبلة.

وعبدي صديق لزعيم حزب العمال الكردستاني عبد الله أوجلان وانضم إلى حزب العمال الكردستاني عام 1990. في عام 2011، بعد اندلاع الحرب في سوريا، أرسله حزب العمال الكردستاني لتنظيم المقاتلين الأكراد في شمال شرق سوريا.

ويُنظر على نطاق واسع إلى الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن، الذي سيتولى منصبه في كانون ثاني/ يناير، على أنه سياسي مؤيد للأكراد. وبحسب ما ورد كان قلقه على الأكراد أحد الأسباب الرئيسية لتصويته لصالح الغزو الأمريكي للعراق. وخلال زيارة لشمال العراق في كانون أول / ديسمبر 2002، تعهد بدعم أمريكا لحكومة إقليم كردستان وشدد على أن "الجبال ليست صديقتكم الوحيدة" - في إشارة إلى التعبير الكردي الشائع، "الجبال هي صديقتنا الوحيدة".

وفي أوائل عام 2016، شبه بايدن حزب العمال الكردستاني بتنظيم الدولة، قائلا إنه "تهديد مماثل" و"جماعة إرهابية ببساطة ووضوح". وعلى عكس العديد من وسائل الإعلام الغربية، تجنب الرئيس المنتخب خطأ دمج مجموعة عرقية بأكملها ومنظماتها السياسية المتنوعة في واحدة وكأنهم جميعا يشتركون في نفس الأهداف.

ومع ذلك، لا يعتبر بايدن وحدات حماية الشعب الكردية جزءًا من حزب العمال الكردستاني، وهو موقف كرره أثناء إدانته لعملية نبع السلام التركية في تشرين أول/ أكتوبر 2019 بعد أن سحبت أمريكا قواتها من المناطق الكردية في شمال سوريا. كتب بايدن أن "دونالد ترامب باع قوات سوريا الديمقراطية" و"خان حليفا محليا رئيسيا في الحرب ضد الإرهاب".

ومع ذلك، فإن حقيقة أن الزعيم الحالي لوحدات حماية الشعب قضى عقودا مع حزب العمال الكردستاني، وأن كثيرين آخرين في صفوفه كانوا وربما لا يزالون مرتبطين بالمنظمة الإرهابية، يعني أن أي حملة ضد حزب العمال الكردستاني في العراق ستؤثر دائمًا على شرق سوريا أيضا. على الرغم من أن حكومة إقليم كردستان تميز بين وحدات حماية الشعب وقوات سوريا الديمقراطية، إلا أن المسؤولين يعترفون بوجود علاقات وثيقة بينهما.

وفي الوقت الحالي فإن احتكار الدولة للأسلحة كي تتمكن من التعافي ما بعد تنظيم الدولة وضمان أمن سكانها هو أكثر أهمية لحكومة إقليم كردستان من مجرد التحالفات القائمة على العرق. ويبدو أن حزب العمال الكردستاني قد أضر بالكثير من الأكراد العراقيين بحيث لا يمكن التسامح معه أكثر.

النقاش (0)