سياسة عربية

كيف تعاطت الصحف الخليجية مع إعلان نهاية الأزمة؟

الصحف البحرينية تباينت في تعاطيها مع إعلان الكويت عن الجهود المثمرة لحل الأزمة- جيتي
الصحف البحرينية تباينت في تعاطيها مع إعلان الكويت عن الجهود المثمرة لحل الأزمة- جيتي

أعلنت الكويت الجمعة، التوصل إلى جهود مثمرة لإنهاء الأزمة الخليجية بين السعودية والإمارات والبحرين من جهة، وقطر من جهة أخرى، بعد قطيعة دامت ثلاث سنوات.

 

"عربي21" رصدت تعاطي أبرز الصحف الخليجية للإعلان الكويتي، والذي قوبل بترحيب سعودي قطري على المستوى الرسمي.

 

اهتمام قطري

 

الصحف القطرية كانت الأكثر تفاعلا مع الإعلان الكويتي، إذ أبرزت صحف "الوطن، الراية، الشرق"، إعلان الكويت في صفحاتها الرئيسية.

 

 وأبرزت صحيفتا "الشرق" و"الراية" تصريح وزير الخارجية محمد بن عبد الرحمن آل ثاني الذي قال فيه إن "بيان الكويت خطوة مهمة لحل الأزمة الخليجية".

 

 

 

 

 

تباين سعودي وبحريني

 

الصحف السعودية بدورها، تعاطت مع الإعلان الكويتي ولكن دون إبرازه بشكل رئيسي، إذ قامت صحف بوضع الخبر على جانب الصفحة الرئيسية، وتجاهلته أخرى.

 

صحيفة "الشرق الأوسط" اكتفت بزاوية سفلية صغيرة من صفحتها الرئيسية للتحدث عن بيان الكويت، والترحيب السعودي فيه.

 

فيما تجاهلت صحف "اليوم" و"الجزيرة" و"عرب نيوز" الناطقة بالإنجليزية نشر أي خبر عن المصالحة الخليجية في الصفحة الرئيسية.

 

ووضعت كل من "عكاظ" و"الرياض" خبرا في الرئيسية، لكن دون جعله الخبر الأول كما فعلت صحف قطرية.

 

الصحف البحرينية بدورها، جاءت تغطيتها مشابهة لنظيرتها السعودية، إذ تجاهلت صحيفة "البلاد" أي ذكر للبيان الكويتي.

 

فيما أبرزت "الأيام" تعليق وزير خارجية السعودية على البيان الكويتي، وتجاهلت إظهار البيان ذاته في صفحتها الرئيسية.

 

وكانت صحيفة "أخبار الخليج" الوحيدة من بين صحف البحرين التي أبرزت خبر البيان الكويتي عن اتفاق المتخاصمين، لكن دون وضعه كخبر رئيسي في الأعلى.

 

 

 

 

 

تجاهل إماراتي

 

تجاهلت الصحف الإماراتية بشكل تام أي حديث عن البيان الكويتي، وذلك في ظل أنباء متواترة أن أبوظبي غير مشمولة بالاتفاق بين السعودية وقطر، والذي ربما تلحق البحرين به.

 

واحتفت صحيفتا "البيان" الصادرة في دبي، و"الخليج" الصادرة في الشارقة، بثناء وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان، على اتفاق "أبراهام" التطبيعي بين أبوظبي والمنامة من جهة، وتل أبيب من جهة أخرى.

 

فيما تجاهلت هذه الصحف نقل تصريح الوزير السعودي الذي ثمّن فيه جهود الكويت لحل الأزمة الخليجية.

 

النقاش (1)
عبد الله
السبت، 05-12-2020 03:18 م
لا أمان للسفلة، منذ بداية المقاطعة السعودية الاماراتية كان موقع الجزيرة يستقبل تعليقات القراء بشكل مباشر على صفحاته وكتبنا وقتها أننا اخوة ولا يجب التعامل هكذا مع قطر لا عربيا ولا أخويا ولا عشائريا و دوليا وحتى من ناحية الشرع لا يجوز التعامل هكذا لكن اليوم بعد ما كشفت لنا السعودية والامارات عن كثير من مؤامراتهما على قطر واليمن وليبيا وسوريا وعدة دول عربية واسلامية فلا يؤمن جانبهم، من يملك كل هذه السفالة والحقد ليسجن داعية اسلامي بسبب عبارة قالها "اللهم الف بين قلوبهم" وهؤلاء لا أمان ولا مواثيق لهم، اضف إلى ذلك تقربهم من اسرائيل والدوس على قضية ملايين الاخوة الفلسطينيين فهل بعد هذا عودة العلاقات ونهاية الازمة؟؟؟!!!! وبوساطة من بين من؟ بوساطة اميركا بين دول مسلمة ... فعلا هزلت.